الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التجاهل... لغة الضعفاء أم الأقوياء؟!

م. هاشم نايل المجالي

الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
عدد المقالات: 469


التجاهل فن يتقنه البعض ويعتبره علاجا لفئة من الناس لا تبالي ولا تقدر ولا تحترم مشاعر الاخرين، والتجاهل او التطنيش لا يعطي الاخرين اهتماماً مهما قالوا او قدموا او فعلوا وفي كثير من الاحيان يستخدم التجاهل كي يكسر مكانة الاخرين وصورتهم الجميلة المرسومة في مجتمعهم.
كذلك فان الكثير يستخدم فن التجاهل والتطنيش حتى لا يعكر صفو حياته ويبقى يعيش جمال الدنيا ويتوقع الافضل للايام القادمة وحتى لا يشغل باله في أمور كثيرة تعكر مزاجه، فهناك من يسعى لاحباطه وتنغيص الجو العام.
فالانسان يجب ان ينظر الى الايجابيات اكثر من السلبيات والتجاهل جميل عندما يكون باختيارنا ولا يعني تطنيش الامور المهمة او الامور التي يستدعي اخذها بعين الاعتبار وتستدعي التدخل المباشر والسريع والاخذ بوجهات النظر.
ونحن نعرف ان وراء الاكمة ما وراءها فهناك التجاهل السياسي والاجتماعي ولكن الثابت ان التجاهل كمبدأ وسلوك غير محبذ من الناحية الدينية، لانه يوحي بالتطنيش المتعمد والصدود والهجران ويخلق عداوات مع الاطراف الاخرى بل يزيد من الشقاق عندما لا تعطيهم اي اعتبار فيخلق العداوات بين الناس ناهيك الاحساس بالظلم لدى الاشخاص الذين تم تجاهلهم، ويخلق علاقات متوترة بسبب الضغوطات النفسية التي تتولد لديهم فيفعلون ما لا يحمد عقباه لجعله يعطي اهتمام اكبر وعدم تجاهلهم الا اذا كان يخاف من المواجهة المباشرة مع بقية الاطراف المتناقضة معه لسبب او لآخر.
ولقد توصل علماء النفس الى ان المتجاهلين هم اشخاص مرتبكون مضطربون وتصبح لديهم نزعة عدوانية، فهناك من يعتبر التجاهل او التطنيش هو هروب من المواجهة مع الطرف الاخر، علماً بانه من المحتمل والممكن ان يثمر الحوار والحديث الى تعادل مستحق بين الطرفين يحقق الوئام والاتفاق.
وحتى يتم تجنب الاحاديث الجانبية التي من شأنها ان تشعل الكثير من الخلافات فهناك شخصيات سياسية واجتماعية تعتبر ان حكومات قد قامت بتطنيش مقترحاتهم وآرائهم وافكارهم على اعتبار انها لا تسوى قيمة او شيء يذكر ان يضاف الى ما تريد الحكومة تنفيذه.
فتتراكم المواقف الصعبة بينهم عندما يتكرر هذا التطنيش باستبعادهم من حضور الاجتماعات وحلقات الحوار والنقاش التي تتناول المواضيع الهامة.
كذلك فان اهالي كثير من المدن والقرى التي تعاني من الاهمال والتطنيش من الجهات المعنية، والامر يتعلق بالخدمات المتنوعة يلجأون الى التصعيد لان الحكومة تقف موقف المتفرج من معاناة الاهالي هناك، وبالتالي فان المزاج العام للاهالي هناك مشحون بالاستياء بسبب التطنيش والتجاهل من الجهات الرسمية الحكومية عن واقع الخدمات، واعتماد المحسوبيات في التعيينات بالمديريات الحكومية والخدماتية وفق البرامج الانتخابية مما يزيد من الظلم وعدم العدالة.
اذن عملية التجاهل والتطنيش المتعمد لمختلف القضايا تشكل ازمة حقيقية، في ظل وسائل اعلامية مفتوحة ووسائل تواصل اجتماعي يستطيع المواطن من خلالها التعبير بقساوة عن واقعه المؤلم تسبب الازعاج والاحراج للحكومة وللشخوص المختلفة سياسية واجتماعية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش