الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مناخ الاعتصامات والإضراب بين العشم و استفحال الألم

تم نشره في الأحد 14 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

زيد فهيم العطاري

إن من يرقب الشارع الأردني وتداعيات الأشهر الثلاث الماضية، يلحظُ ارتفاعاً في وتيرة الاحتجاج على المستوى القطاعي وامتداداً في سريانه في مختلف المحافظات بين أبناء القطاعات المتشابهة كالقطاع الصحي والقطاع البلدي، وتطور هذه الاحتجاجات إلى حد مهاجمة المسؤولين الحكوميين علانيةً وبصورة مباشرة على اختلاف مستوياتهم، من شأنه ترك انطباعٍ  مفاده أن الشارع يغلي وحممه تتفاعل مع محيطها، غير أن الواقع وإن احتفظ بجزءٍ مما سبق إلا أن جله ينبع من حالة الاقتناع بأن أذن الرزاز صاغية فالمواطن إذا ما وجد أذنًا صاغية اندفع بهمومه ومتطلباته التي لطالما طالب بها، لذلك نجد الاعتصامات والاحتجاجات والإضرابات.
تأتي القناعة بوجود أذنٍ صاغية من خلال سياساتٍ وممارساتٍ لم تحدث فرقاً جذرياً أو سحرياً، إلا أنها أظهرت حسن النوايا ومنها ملف مستشفى البشير الذي أظهر أن للفساد مستويات، ولا ينحسر الاتهام بفئة كبار المسؤولين، إضافة إلى ذلك فالعمل المستمر في الميدان ترك أثراً ايجابياً يمكن البناء عليه والعمل من أجله، امّا السلوك الأبرز والذي لم نشهده من حكوماتٍ سابقة جولات الحوار حول مشروع قانون الضريبة، والتي كشفت عمق الفجوة بين المواطن والمسؤول هذه الفجوة التي يصعب ردمها بين ليلةٍ وضحاها.
الأردني ومزاجه العام اليوم وقبل سنةٍ من الأن يبدو مختلفاً والحديث هنا عن المزاج العام وليس عن المؤشرات الأقتصادية من مديونيةٍ وبطالة وفقر، قبل سنةٍ من الأن كان المواطن يناظر القرارات الحكومية دون ترقبٍ لملفات الفساد أو فتحٍ لأيٍ منها، ودون أذنٍ تُصغي لمطالبه بالشكل الذي نراه اليوم.
على صعيدٍ متصل بالمطالب الشعبية والاحتجاج فيبدو أن هناك رسائل يريد الشارع إيصالها مفادها الحاجة المُلحة للعفو العام، هذا العفو الذي تبدو ثماره أكثر أهمية مما قد يترتب عليه من كُلفٍ اقتصادية، فهو سيخفف من حدة الاختقان الشعبي، وسيكون بمثابة الصفحة الجديدة والعهد الجديد في العلاقة بين الحكومة والشارع خاصةً وأن سقف طموحات المحتجين والمضربين ومجمل المواطنين أعلى من قدرات الدولة الاقتصادية، فيجدر الاهتمام بإصدار مشروع قانون العفو لنزع فتيل الأزمة ووقف أجواء الاحتجاج الشعبي وإحداث الأثر الملموس الذي تعجز البرامج والخطط الاقتصادية عن إحداثه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش