الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المواطن الجرادين يعاني المرض وضيق الحال وينتظر الفرج

تم نشره في الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 10:56 صباحاً

الطفيلة – الدستور – سمير المرايات

 

لم يتوقع الأربعيني إبراهيم الجرادين أن رحلة البحث عن لقمة العيش لسد رمق أسرته ستنتهي به صريع الفراش وفاقدا احد مقلتيه حاملا  بجسده المتهالك ألواح معدنية تعيق  حركته جراء حادث سير تعرض له على مثلث القادسية بالطفيلة  إثناء توجهه برفقة أصدقاء له بحثا عن عمل في سبيل الحياة الكريمة  .

إبراهيم الجرادين الذي يقطن منزل مستأجر من ورثة بقيمة 100 دينار يعتاش من راتب صرف له من  صندوق المعونة الوطنية قدره 200 دينار نصفها لأجرة المنزل والباقي يوزع على العلاجات وأجور المواصلات للوصول إلى المراكز والمستشفيات في عمان والكرك لمتابعة حالته الصحية إلى جانب مصروفات أولاده الذين يدرسون في المدارس دون مصروف ، أكبرهم يبلغ 14 عاما ،  فيما  ساءت حالته الصحية بعد هذا الحادث حيث  كان يصادقه  منذ صغره أمراض السكري والصرع والضغط وغيرها من الأمراض .

وفي  منزل تكاد جدرانه وسقفه ينطق ألما من حدة تصدعاته وتشققات ألمت به مع مرور السنين الطوال ، يعيش المواطن الجرادين وأسرته المكونة من تسعة أفراد في تتجسد كعملة واحدة لها وجهان .. فقر يتسبب في المرض، ومرض يؤدي إلى الفقر.

ويحلم المواطن الجرادين بان يملك منزلا يأوي أسرته التي قدر الله ان تعيش بهذه الظروف الصعبة، في المنزل المتهالك كون أجرته منخفضة مقارنة بالمنازل المجاورة التي تتضاعف أجرتها .

 مناشدا جلالة الملك عبد الله الثاني أن يسمع أنين العوز الذي يعيشه وان يرى قصته المشفعة بالتقارير الطبية وان يشاهد كل ذو قلب رحيم أركان منزله المتواضع  ببعض الأثاث ، فيما المطبخ والحمام  بان حديد السقف فيهما، وأصبحت  العائلة في خطر انهيار هذا السقف في أي لحظة .

وفي لحظات  تقليبه لتقاريره الطبية يشعر بأوجاع القطع الحديدية المزروعة بجسده لتعييه وتؤلمه وتوقفه عن ذلك ، لتطل  علينا بعض بناته  باستحياء يستغثن لتبديل الحال للأفضل، ليعشن طفولة العيش الكريم بدلا من الفقر الأليم ، ويجدن منزلا يحتضن بين جدرانه الأمل بغد مشرق وان يجد الأب الصابر على المرض والفقر رعاية طبية لاستكمال علاجه،  فلا عمل يقدر عليه بعدما  أصبح عاجزا بنسبة 85 بالمائة ، ولا مستلزمات يومية يجدها أولاده وبناته ، ولا كلمات يجدها لسانه سوى لا  حول ولا قوة ألا بالله ،  ولا أملا يراوده معانقا  عنان الجبال المتاخمة لمنزله المتهالك و يتجدد بكل وقت  سوى الدعاء  للباري بان تجد استغاثاته من لدن جلالة الملك إجابة للحصول  على مسكن ملائم وعيش كريم ، ولا نهاية نضعها  لهذه السطور سوى أن الصبر مفتاح الفرج ..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش