الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اختيار برهم صالح انتصار لوحدة العراق

حمادة فراعنة

الخميس 4 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
عدد المقالات: 810

تعرفت على الرئيس برهم صالح، والتقيته غير مرة من خلال الدعوات والزيارات المتكررة لبغداد وكردستان من قبل صديقي حكمت محمد كريم ( ملا بختيار ) أمين سر المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، ووجدت لديه وفيه أنه من مدرسة الرئيس الراحل جلال الطلباني، التي تؤمن حقاً بمسألتين مترابطتين وهما :
أولاً : الحفاظ على الشخصية الكردية واستقلاليتها وهويتها الوطنية القومية ورد الاعتبار لها بما تستحق بعد ظُلم تاريخي وقع عليها من قبل ثلاث قوميات عملوا وإن كانوا منفصلين عن بعضهم البعض، عملوا على اضطهاد الكرد وحرمانهم حقهم في التعبير والهوية وسرقة تاريخهم وتشويه روايتهم وتحالفاتهم وهم العرب في العراق وسوريا وتركيا وإيران، فالكرد وأرضهم تنقسم بين البلدان الأربعة وتمزق ولائهم وثقافتهم وتشردوا مضطهدين لما تعرضوا له من حرمان حق تقرير المصير وتدمير تماسكهم بأقسى أنواع الذل والمهانة، باستثناء فترة قصيرة سعى لها الرئيس الراحل صدام حسين، حينما قرر منح الحكم الذاتي منفرداً عن باقي دول الإقليم، لإقليم كردستان العراق.
ثانياً : الحفاظ على وحدة العراق وتماسكه على أساس المواطنة والشراكة ودولة عراقية موحدة تضم قوميتين متساويتين في الحقوق والواجبات العرب والكرد، وضمن دستور ديمقراطي يكفل الموازنة بين الأغلبية والأقلية. 
سمعته يقول رداً على رغبات الانفصال الكردي عن العراق وعلى فكرة الاستفتاء: « كيف يمكن المساواة بين فكرة الشراكة في دولة كبيرة قوية، وبين دولة مستقلة صغيرة محاصرة من خصوم وأعداء لن يتركوا لها فرص الحياة السوية والطبيعية «.
برهم صالح أدرك بشكل مبكر مثله مثل رفيقه ورئيسه جلال طلباني أن تركيا وإيران ضد أي نزوع استقلالي لدى الكرد، لأن ذلك سيؤثر عليهما، فإذا كان الكرد في العراق ستة ملايين، وفي سوريا مليونان، فهم في تركيا ثمانية عشر مليوناً، وفي إيران حوالي عشرة ملايين مما يعني أن فكرة استقلال كردستان العراق إذا انتصرت وتعززت ستدمر تركيا وإيران لأنها ستتسلل لهما وتدفع باتجاه استقلال الكرد لدى تركيا وإيران، كما أن الاستقلال الكردي وإن كان قضية وطنية قومية لدى الكرد، ولكنها قرار دولي، لم يكن متوفراً حتى لدى الولايات المتحدة التي رفضت فكرة الاستفتاء وهذا ما نصحتْ به واشنطن حليفها رئيس الإقليم مسعود البرزاني الذي ارتكب خطأه التاريخي بالإصرار على الاستفتاء وأدت إلى هزيمة كردستان وخسارة العديد من الإنجازات التي حققها الكرد عبر نضالهم الطويل وتضحياتهم الكبيرة .
جلال الطلباني كان يتباهى بعلاقته مع رفيقه الراحل جورج حبش، ومع صديقه نايف حواتمة فيصف نفسه على أنه لو لم يكن كردياً لكان قومياً عربياً بروح تقدمية تصر على الشراكة والوحدة والمساواة بين العرب والكرد.
نجاح برهم صالح لم يكن نتيجة التصويت فقط بل هو نتاج تاريخ ونضال وتفاهم وإصرار على العلاقة الندية المتكافئة وإرساء قيم المساواة بين العرب والكرد لدى الدولة العراقية الموحدة على أساس المواطنة والشراكة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش