الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

(69) ألف دولار تسببت بارتفاع ضحايا تسونامي إندونيسيا

تم نشره في الثلاثاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

جاكرتا: ذكرت «أسوشيتيد برس»، أن النقص المالي في تفعيل نظام الإنذار المبكر من أمواج تسونامي «ظل في مرحلة الاختبار منذ سنوات بسبب خلافات داخلية بين المؤسسات، وتأخير في التمويل اللازم الذي لم يتعد 69 ألف دولار».
ونقلت قناة روسيا اليوم عبر موقعها الإلكتروني أمس الاثنين، أنّ «حال العجز المالي دون اكتمال نظام متطور للإنذار المبكر في إندونيسيا، ما كان سيقلل من حصيلة ضحايا كارثة التسونامي الذي ضرب مقاطعة سولايوسي الإندونيسية مؤخرا وأودى بحياة المئات.
وأوضحت أنه كان من المقرر أن يتم في قاع البحر نصب أجهزة جديدة للاستشعار بالهزات عقب تسونامي 2004، الذي أودى بحياة 250 ألف شخص. وقالت، إنّ خلافات داخلية بين الوكالات المعنية بإنشاء النظام الجديد، وتأخير التمويل أبقى النظام عند مرحلة «نموذج مبدئي»، تم تطويره من قبل مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية بمبلغ 3 ملايين دولار.
من جهتها قالت لويز كومفورت، الخبيرة في إدارة الكوارث بجامعة «بيتسبيرغ»: «ما حدث في سولايوسي مأساة للعلم والشعب الإندونيسي .. من المحزن أن تشاهد ما حدث في الوقت الذي كان بالإمكان فيه استخدام نظام استشعار مصمم بشكل جيد لتوفير معلومات هامة».
وأقر الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، بأن «غياب المعدات الثقيلة» وراء الصعوبات التي يواجهها رجال الإنقاذ في عمليات إجلاء الضحايا، وانتشالهم من تحت الأنقاض. يذكر أن موجات تسونامي اجتاحت مدينتي بالو ودونغالا بجزيرة سولاويسي، عقب هزة أرضية عنيفة بقوة 7.5 درجة، ما أسفر عن مصرع 1203 أشخاص غالبيتهم في مدينة بالو.
وكانت السلطات الإندونيسية أعلنت حفر مقبرة جماعية لدفن الضحايا. و أوضح رئيس الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث، ويليام رامبانجيلي، أنّ «المقبرة الجماعية التي يتم حفرها في مدينة بالو «يمكنها استيعاب 300 جثة على الأقل، وسيبلغ عمقها 10 أمتار وعرضها 100 متر، ويمكن توسيعها حسب الحاجة».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش