الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ريال مدريد» في مرمى النيران الإسرائيلية

كمال زكارنة

الاثنين 1 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
عدد المقالات: 441

لم تسلم الرياضة والرياضيون على اختلاف جنسياتهم وبلدانهم يوما من العنف الاسرائيلي الذي لا يعرف الانسانية ولا التسامح ولا التصالح، ويعتبر سلوك الاخرين جرائم، وجرائمه سلوكا صحيحا ، فقد تعرض اشهر ناد رياضي عالمي لكرة القدم الاسباني المعروف بريال مدريد اخيرا لهجوم اسرائيلي عنيف بسبب استقباله المناضلة الفلسطينية عهد التميمي في مقر النادي الملكي في العاصمة الاسبانية مدريد التي تقوم حاليا بزيارة لاسبانيا للقيام بعدة نشاطات هناك .
ولم يتردد مسؤولون إسرائيليون، بمهاجمة نادي «ريـال مدريد»  لاستقباله الفتاة عهد التميمي، في ستاد البرنابيو ومنحها هدية رمزية عبارة عن قميص النادي الذي يحمل الرقم 9 مطبوعا عليه اسمها.
ووصلت الوقاحة بالمتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، عمانويل نحشون، في تغريدة على حسابه على تويتر القول «انه من العار.. ان يستقبل ريـال مدريد مخربة تحرض على العنف.. ذلك ليس من قيم كرة القدم»، حسب وصفه، متناسيا ومتجاهلا جرائم الاحتلال اليومية ضد الشعب الفلسطيني وخاصة الاطفال الذين ارتقوا شهداء برصاص المجرمين الصهاينة والذين اصبحوا معاقين واولئك القابعين في المعتقلات الصهيونية.
وانضم السفير الإسرائيلي في إسبانيا دانييل كوتنر للحملة الصهيونية المسعورة على ريال مدريد عندما قال في تغريدة على تويتر إن «عهد التميمي ليست مقاتلة من أجل السلام.. وأن المؤسسات التي تستقبلها تعزز العنف بدل الحوار والتفاهم»، حسب ادعائه، وتحول على الفور من دبلوماسي كما تقتضي البروتوكولات الدولية المعروفة، الى مشارك فعال في العنف ضد النادي الاسباني واصطف الى جانب المهاجمين الاسرائيليين للنادي.
نكاية بالاحتلال والمحتلين الصهاينة فان الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والاسلامية مدعوة لتشجيع نادي ريال مدريد ودعمه ومناصرته في جميع المباريات التي يخوضها والوقوف الى جانبه معنويا ومؤازرته في كل لقاءاته الرياضية الكروية وغير الكروية حتى يبقى رمزا ومعقلا رافضا للاحتلال الاسرائيلي ومؤيدا لحرية واستقلال الشعب الفلسطيني وحقه في تقرير المصير هو وجماهيره .
هذا هو الاحتلال العنصري البغيض الذي لا يقبل بحرية الرأي والتعبير ويعادي جميع دعاة الحرية للشعوب المضطهدة والمحتلة ويرفض التعامل مع الاخر وتقبل افكاره ومواقفه الا اذا كانت لصالحه ومؤيدة لاجرامه وارهابه.
ربما استفز قميص الريال رقم 9 الذي حصلت عليه عهد هدية من النادي، حفيظة المسؤولين الاسرائيليين، فهو قميص قلب الهجوم وقائد ومنسق الهجمات في الميدان، ومسجل الاهداف؛ ما يحمل دلالات كثيرة ومهمة على الاحتلال ان يفهمها جيدا.
ملاحقة «دولة الاحتلال» لناشطة فلسطينية بعمر عهد التميمي، تؤكد صغر حجم تلك الدولة وضعفها مهما تظاهرت بالقوة ،وانها دولة كرتونية مهزوزة ومأزومة، لا تحتمل نشر تجربة طفلة فلسطينية مناضلة قاومت الاحتلال، وصمدت في معتقلاته وتحدت جنوده.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش