الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجلس الإسلامي العالمي قضية القدس وفلسطين

عزت جرادات

الاثنين 1 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
عدد المقالات: 115

تصدرت قضية القدس وفلسطين جدول أعمال المجلس الإسلامي العالمي برئاسة فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، بحضور ممثلين عن ستين هيئة من مختلف الأقطار العربية والإسلامية والأوروبية، تجمع رسالة المجلس هذا الجمع من الهيئات التي تعنى بأعمال الإغاثة الإنسانية حيث توجد المآسي والأزمات الإنسانية، وتقدم برامج الإغاثة، وبخاصة التنموية، دونما تمييز في الديانة أو الجنس البشري أو اللون... الخ .
فقد بلغت قيمة برامج الإغاثة أكثر من ملياريْ دولار أمريكي خلال العامين الماضيين.
 إلى جانب هذه الأعمال الاغاثية، فقد كان الاهتمام الكبير بقضية القدس والمقدسات الدينية فيها، والأخطار الصهيونية المتمثلة بأعمال التهويد والاستيطان ومصادرة الأملاك المقدسية من جهة، وبالقضية الفلسطينية من جهة أخرى وكانت عملية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس موضع بحث وتحليل لإبعادها الدولية، وآلية مواجهة ذلك، حيث أهمية التعريف بتلك الخطوة الأمريكية العدوانية في البلدان التي تعمل فيها تلك الهيئات على المستوى الشعبي وتكوين اتجاه عام ومناخ ملائم لرفض أي خطوة سياسية قد تتخذ بنقل أي سفارة إلى القدس.
أما على مستوى القضية الفلسطينية، فقد أكدت تلك الهيئات على أهمية التعريف الإعلامي في بلدانها بالخطة الصهيو- أمريكية لتسوية القضية على حساب الحقوق الوطنية الفلسطينية، والمتمثلة بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران (67) وعاصمتها القدس المحتلة، والتخذير من الخطة الأمريكية التي تسمى بصفقة القرن... وخطورة تطبيق عناصرها خطوة- خطوة... وأولها إلغاء حق عودة اللاجئين الفلسطينيين كنتيجة تلقائية لإلغاء وكالة إغاثة اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وإلغاء تعريف اللاجئين الفلسطينيين عام (1948) وأبنائهم وأحفادهم، حوالي خمسة ملايين ونصف المليون، واقتصار صفة اللجوء على ما تبقى منهم، ما يقارب خمسين إلف لاجئ، وأهمية تكوين إيجاد رأي عام عالمي يرفض هذه الموآمرة.وكان من أهم توصيات تلك الاجتماعات:
-الإشادة بالجهود التي تقوم بها الأوقاف الإسلامية الأردنية في القدس، وبخاصة في توفير الرقابة والحماية والحراسة وأعمال الصيانة لجميع مرافق الحرم القدسي الشريف ومنع اعتداءات المستوطنين على تلك المرافق.
-دعم الوصاية الهاشمية على المقدسات الدينية وبخاصة الحرم القدسي، لمنع تدخل السلطات الإسرائيلية في شؤون المقدسات.
-مناشدة المجتمعات العربية والإسلامية لتعزيز صمود المقدسيين اقتصاديا من خلال تكثيف الوجود الإسلامي في القدس وفي الحرم القدسي الشريف (المسجد الأقصى) لحمايته من الاعتداءات الصهيونية.
وكان شيخ الأزهر الشريف قد أعلن عام (2018) عام القدس في تكثيف التعريف بقضية القدس، والدعوة لوضع مناهج تعليمية على مختلف المستويات التعليمية.
وأن هذا الاهتمام وهذه التوصيات تمثل الحد الأدنى الذي يمكن أن تقوم به المجتمعات العربية والإسلامية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش