الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجامعة الأردنية في اختبار عسير

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الأحد 30 أيلول / سبتمبر 2018.
عدد المقالات: 1998

كارثة؛ هو الوصف المتداول في الجامعات حول ارتفاع أعداد خريجي الثانوية العامة، وارتفاع معدلاتهم، وكبر حجم الفئة التي حصلت على معدلات مرتفعة، حيث تؤكد دائرة القبول والتسجيل في الجامعة الأردنية بأن هذه الحالة أعادتنا الى الوراء 5 سنوات وأكثر، وذلك رغم كل الاصلاحات التي جرت على امتحان الثانوية العامة، وحين نريد الاستدلال على حجم المشكلة التي تتعرض لها الجامعات هذا العام، فإننا ندرس أرقام الجامعة الأردنية، التي تعتبر من أكبر جامعتين في الأردن « مع جامعة البلقاء التطبيقية «، لكن الأردنية هي أقدم جامعة وهي الأقوى في شهادتها وطريقة تدريسها وتقييمها للطلبة، وهي الأكثر جذبا لهم من داخل وخارج المملكة، علاوة على وقوعها في العاصمة عمان التي تعتبر هي الأردن بالنسبة لعدد السكان وتركز الخدمات والاقتصاد ومؤسسات التعليم.
الأردنية؛ حددت قدرتها الاستيعابية للبرنامج العادي بعدد 4900 مقعد للعام الحالي، أضاف عليه التعليم العالي 1000 طالب بسبب كثرة أعداد الخريجين، وهم خمس الطلبة الذين تمت إضافتهم لقبولهم على البرنامج العادي، حيث كانت القدرة الاستيعابية لكل جامعاتنا الحكومية حوالي 32 الف طالب، من أصل 42 الف طالب نجحوا في الثانوية العامة، وحازوا معدلات فوق 65%، فقامت وزارة التعليم العالي بإضافة 5 آلاف طالب على رقم 32 الف، وكانت حصة الأردنية منهم 1000.. وقد تصل الأرقام الى 6500 بعد اتمام المناقلات بين الجامعات..(هل يحق للـ5 آلاف طالب» المتبقين من 42 الف طالب بأن يطلبوا كغيرهم استثناءات في القبول)؟!.
أما على البرنامج الموازي، فإن الجامعة الأردنية قد قبلت حتى الآن حوالي 2000 طالب، وقد يصل الرقم الى 2500 طالب، أي أن الجامعة ستستقبل حوالي 9000 طالب في الفصل الأول من العام الدراسي الحالي (2018 – 2019)، وهو رقم مذهل، يبلغ حوالي ربع عدد خريجي الثانوية العامة لعام 2018.
المفارقة الكبرى الغريبة الأخرى تكمن في زيادة عدد المعدلات العليا «فوق 90 %»، وللتدليل عليها نتحدث مثلا عن الطب وطب الأسنان في الأردنية، ففي العام الماضي تم قبول 140 طالبا في التخصصين، وبعد أن قامت الجامعة باستحداث سنة تحضيرية لطلبة التخصصين، حددت عدد مقاعدها بـ(240) مقعد، أي بزيادة 100 مقعد، وقامت وزارة التعليم العالي بزيادته 40 مقعد آخر، أي أن عدد الطلبة المقبولين في التخصصين أصبح مضاعفا عن العام الماضي، لكن كان أدنى معدل تم قبوله ضمن البرنامج العادي «التنافسي» للسنة التحضيرية هو96.1، بينما كان أقل معدل تم قبوله في العام السابق 94.6 وكان عدد الطلبة نصف العدد الحالي!، بينما لم تختلف الأرقام كثيرا في البرنامج الموازي، حيث بلغ أدنى معدل تم قبوله في التحضيرية 94.4 بينما كان أدنى معدل قبل في العام الماضي في طب الأسنان 92.2.
وقد كانت أدنى معدلات تم قبولها على البرنامج العادي «التنافسي» في بعض التخصصات بالأردنية مرتفعة جدا، فالحقوق مثلا 95.7 بينما كان في العام السابق حوالي 83،  وفي اللغة الانجليزية التطبيقية بلغ ادنى معدل 97.3 بينما لم يكن التخصص جاذبا العام الماضي، وفي تخصص المحاسبة كان أدنى معدل 96 وفي كلية اللغات بلغ ادنى معدل مقبول ضمن البرنامج العادي حوالي 94 ..ومن بين الأرقام المثيرة أيضا، والتي تعبر عن عدم موضوعية الاختيار بين الطلبة، هو ادنى معدل قبول في كلية التربية الرياضية في الجامعة الأردنية حيث وصل الى 86.6 بينما كان في العام السابق في بداية السبعينات.
وبنفس النسب تقريبا كانت التغييرات على البرنامج الموازي في كثير من التخصصات، لكن المؤكد بأن ادنى المعدلات المقبولة في الجامعة الأردنية ارتفعت هذه السنة في بعض التخصصات، بفارق بلغ حوالي 11 علامة في المعدل !، وهي حالة لم تتوقعها لا الجامعة الأردنية ولا غيرها..
ويوجد أرقام مهمة وأكثر إثارة، جاءت في اللقاء الإذاعي الذي أجريته مع الأستاذ محمد مصطفى نائب المسجل العام في الجامعة الأردنية، والذي سيتم بثه عبر اذاعة المملكة الأردنية الهاشمية مساء اليوم بعد الساعة الثامنة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش