الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عرب فلسطين 1948 بين الصديق الجاهل والعدو القاتل (12 ب) ترحيل الفلسطينيين العرب من البلاد

تم نشره في السبت 29 أيلول / سبتمبر 2018. 12:00 صباحاً
عبد الله حموده

تؤكد الأحداث التي جرت في فلسطين المحتلة عام 1948 على سياسة الحركة الصهيونية في طرد العرب من بلادهم، كما عمل الجيش الإسرائيلي في تطويقه «وادي النسناس» في حيفا في كانون الثاني عام 1950 بحجة التفتيش عن المتسللين العرب لطردهم من البلاد. وفي العام نفسه قام السلطات الصهيونية بطرد العرب من مجدل عسقلان وعددهم (1800) مواطن، كما شرّدت عدداً من النساء والأطفال من قرية أبوغوش بذريعة كونهم متسللين، وخلال عامي 1950 و 1951 استخدمت السلطات الصهيونية أسلوب التطويق والتمشيط في الناصرة وشفا عمرو وكفر ياسيف والبعنة بحثاً عن المواطنين العرب «المتسللين» (أي العائدين إلى وطنهم من أمكنة لجوئهم) لطردهم من البلاد.
واستمرت هذه العمليات فيما بعد على نطاق أضيق نتيجة كفاح الجماهير العربية ودفاعها الشجاع عن أبنائها ضد الطرد. وفي عدد من المناسبات كانت الجماهير تقذف بأنفسها أمام الشاحنات لتمنع الطرد. ولعل أخطر حادثة من حوادث طرد المواطنين العرب في هذه الفترة كان تطويق قرية مجد الكروم في أوائل عام 1950. آنذاك نجحت السلطات بطرد (200) مواطن إلى لبنان بحجة أنهم متسللين، أي مواطنين عادوا إلى وطنهم.
إن بقاء أكثر العرب في فلسطين كان شوكة في حلق العدو، ذلك أن حكام العدو الإسرائيلي تصوروا أن يتم إجلاء العرب عن وطنهم خلال فترة قصيرة، وفي سبيل ذلك بدأت السلطات الإسرائيلية في تطبيق سياسة الاضطهاد القومي والتمييز العنصري. وأكدت مجلة (هادور) العبرية في عددها الصادر في 19/1/1951 «بأن الضغوط التي هدفت إلى جعل حياة العرب بائسة تولد اليأس وتضطرهم إلى اختيار ترك البلاد ، إن هذه الضغوط لم تحقق أهدافها».
إن سياسة العدو كانت باستمرار تهدف إلى اضطهاد العرب وخاصة خلال الحكم العسكري ولم يكن في أي يوم من الأيام في ظل الاحتلال وجود مساواة حقيقية رغم حمل العرب الجنسية الإسرائيلية وأساليب الضم والمصادرة للأراضي وقانون حق العودة الصهيوني وصدور الأوامر العسكرية بالآلاف وأخيراً صدور قانون القومية الإسرائيلي الذي يؤكد أن حق تقرير المصير والعودة فقط لليهود. كلها تؤكد على الطبيعة الاحتلالية الاستيطانية الاستعمارية الصهيونية. ومن هنا فإن فكرة المعاهدات التي وُقعت مع العدو (كامب ديفيد وأوسلو ووادي عربة) تدل دلالة واضحة على عدم معرفة حقيقية بالعدو الصهيوني.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش