الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كيف نتفاوض مع صندوق النقد الدولي؟

إ.د. سامر الرجوب

الخميس 27 أيلول / سبتمبر 2018.
عدد المقالات: 158

كثير من الناس لا يعرفون الكثير عن صندوق النقد الدولي وما هي العلاقة التي تربط الاردن بهذا الصندوق، وتكثر نتيجة ذلك التكهنات والافتراضات وتتعدد الاستنتاجات.
ويعرف صندوق النقد الدولي على انه منظمة تتكون من 189 دولة اعضاء تعمل مجتمعة على رعاية التعاون النقدي العالمي، وضمان الاستقرار المالي، وتسهيل التجارة الدولية، وتشجيع التوظيف والنمو المستدام، وتخفيض الفقر حول العالم.
تلك الدول الاعضاء تودع كل منها مبلغاً من المال يسمى « حصص اشتراك» والذي بدوره ( اي المبلغ) يحدد مقدار المبلغ النقدي الذي تستطيع الدولة سحبه من الصندوق في فترات الازمات، ويحدد عدد الحصص حق الدول الاعضاء بالتصويت، وهذا يعني ان مقدار المبلغ المودع هو الذي يحدد القوة في اتخاذ القرارات والقدرة على احداث التصويت المؤثر.
ويقوم صندوق النقد الدولي بإقراض الاموال للدول الاعضاء التي تواجه مشاكل في ميزان المدفوعات وفي مقابل هذا العون يفرض الصندوق على الدول المقترضة تنفيذ مجموعة من الاصلاحات الاقتصادية او ما يسمى «ببرامج الصندوق».
اما الهدف من تقديم تلك البرامج فهو لضمان افضل استخدام للاموال المقرضة ولتحقيق المصلحة الاقتصادية.
وتعتبر تلك البرامج شرطاً سابقاً لاتفاقيتي ناديي باريس ولندن، ويقدم الصندوق النصيحة للدول المقترضة حول فرص الدولة الاقتصادية وضرورة الالتزام باي تعديلات او مفاوضات قد تطلب لاحقا، كما يمكن ان يفرض الصندوق شروطا تجبر المقترض على اعادة الجدولة وتسوية المبالغ المطلوبة.
وتعتبر المفاوضات مع صندوق النقد الدولي جزءا هاما في المحادثات المتعلقة بالديون، ويمكن للصندوق بناءا على تلك المحادثات تقديم برامج معدلة للاصلاح الاقتصادي يتوجب على الدول الموقعة للاتفاقيات اخذها بعين الاعتبار وتطبيقها، ويتوجب على الدول المقترضة تنفيذ الاصلاحات الاقتصادية الموجودة في البرامج حتى تبدأ بأخذ دفعات القروض التي يتم ربطها بمدى التزام تلك الدولة بسياسات الاصلاح الهيكلي.
هذه البرامج قد تكون صارمة الشروط وعندها يتوجب على الدول المقترضة الالتزام بها حرفيا وقد تكون مخففة الشروط وتعطي للدولة المرونة الكافية في عمل الاصلاحات المطلوبة.
لقد انتقلنا في الاردن الى المرحلة صارمة الشروط وبات علينا ضرورة الالتزام بالاصلاحات حرفيا ما لم نقدم بديلا متينا عن البرنامج الموقع حالياً، ومن هنا فإن مقدرة الاردن على التفاوض حول السداد او الحصول على مزيد من التمويل ستخضع الى تحقيق شرطين اساسيين ، اولاها، قدرته على سداد الديون،وثانيها قدرته على تقديم الاثباتات المقنعة بان الاصلاحات قد نفذت او في طريقها للتنفيذ وغير ذلك فان التمويل سيتوقف وستضعف مقدرة الاردن على الحصول على المزيد من القروض أو سيفرض صندوق النقد برامج الزامية اكثر صرامة واكبر تكلفةً.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش