الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفرق بين الأردن وغيره

كمال زكارنة

الخميس 20 أيلول / سبتمبر 2018.
عدد المقالات: 441

في الوقت الذي تشتد فيه الازمة السياسية ويضيق الخناق الاقتصادي على الشعب الفلسطيني وقيادته بفعل الهجمة الامريكية المسعورة وغير المسبوقة التي يقودها الرئيس الامريكي ترمب ومعاونوه الثلاثة كوشنير وجون بولتون وغرينبلات بهدف تصفية القضية الفلسطينية تماما واستكمال المشروع الصهيوني في فلسطين التاريخية والمنطقة العربية، وارتفاع الاصوات الناقدة للقيادة الفلسطينية بمناسبة مرور ربع قرن على اتفاقيات اوسلو دون تحقيق اية منجزات على الارض، والدعوات لحل السلطة الوطنية الفلسطينية، والتنافس في توصيف الاوضاع الفلسطينية في الوقت الراهن والالقاء بكل اللائمة على الجانب الفلسطيني عن قصد او غير قصد والتعمد في توجيه سهام النقد اليه، وتناسي وتجاهل سياسات الاحتلال الصهيوني المدعوم امريكيا ورفضه تنفيذ اي اتفاق مع الفلسطينيين، وانتظار البعض انهيار النظام الفلسطيني سياسيا واقتصاديا واجتماعيا... نجد الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني يتمسّك بمواقف سياسية واقتصادية وطنية وقومية رزينة وثابتة ومتزنة عميقة راسخة لا تقبل التغيير ولا التبديل تقوم على مبدأ حل الدولتين والقدس عاصمة الدولة الفلسطينية ورفض ما دون ذلك حفاظا على الحقوق الفلسطينية في الحرية والاستقلال وتقرير المصير.
 وعلى صعيد التعاون الاقتصادي بين الاردن وفلسطين واتفاق الحكومتين في البلدين الشقيقين على زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين الى نصف مليار دولار فان الاردن بذلك يسعى الى شدشدة اركان السلطة الوطنية الفلسطينية وتثبيت ركائزها على الارض وتسهيل عملية استيراد السلع الاساسية وايصالها للشعب الفلسطيني وتخفيف معاناته وتحسين مستوى المعيشة في الاراضي الفلسطينية المحتلة ودعم وتقوية مواقف القيادة الفلسطينية في مواجهة التحديات المصيرية التي تتصدى لها في هذه المرحلة التي تعتبر الاخطر في تاريخ الصراع الفلسطيني الصهيوني.
الاردن الاقرب الى فلسطين والاكثر صدقا واخلاصا ووفاء لها يتعامل مع السلطة الوطنية الفلسطينية على انها باقية ومستمرة في تحمل مسؤولياتها الوطنية والدفاع عن الحقوق الفلسطينية ومواجهة الاحتلال ومشاريعه التهويدية، وهناك تنسيق اردني فلسطيني مستمر وتشاور متواصل في جميع التفاصيل الصغيرة والكبيرة، واي قرار تدرسه القيادة الفلسطينية لن يكون منفردا، بل سيتم بحثه ومناقشته ودراسته مع الاردن والدول العربية الاخرى وسوف تؤخذ بعين الاعتبار جميع النتائج والاحتمالات والتوقعات المترتبة عليه وكيفية التعامل معها ومعالجتها.
الاردن يتعامل مع القضية الفلسطينية بمنظور سياسي اعمق بكثير مما يتخيل البعض لا يتأثر بردات الفعل السريعة ولا يقبل القرارات المتسرعة غير المحسوبة جيدا لانه يدرك حجم الصراع وخطورته وانعكاساته وارتداداته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش