الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لا للتدخلات الأجنبية في بلادنا

حمادة فراعنة

الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2018.
عدد المقالات: 838

لا يوجد إنسان عاقل لديه حس بالمسؤولية يفرح أو يقبل احتجاجات الناس بوسائل عنف، وتكسير للممتلكات، أو الاعتداء والتطاول على سفارات صديقة أو أجنبية داخل بلده.
ومثلما عبرنا عن استيائنا لما تعرضت له السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد يوم 2/1/2016، يداهمنا الاستياء على حرق القنصلية الإيرانية في البصرة من قبل المحتجين على سياسات بغداد نحو الغلاء، وتدني الخدمات، وانتشار البطالة والأمراض، وسوء الإدارة، ولكن السؤال الجوهري الذي يطرح نفسه بقوة لماذا يحتج المتظاهرون ضد القنصلية الإيرانية طالما أن احتجاجاتهم محلية تستهدف حكومتهم وسياساتها وإجراءاتها ؟؟ لماذا ينتقمون من القنصلية الإيرانية بنفس الوتيرة والعنف والقوة ضد مظاهر السيادة الحكومية ومؤسساتها ؟؟ لماذا يضعون مؤسسات الدولة العراقية ويهاجمونها جنباً إلى جنب مع المظاهر والعناوين والأدوات الإيرانية وما يتبع لها وضد من يتحالف مع طهران ؟؟.
بداية يجب أن نلحظ أولاً أن المظاهرات ليست سنية حرفياً وليست مقتصرة على الشيعة، بل هي وطنية عراقية عابرة للمذاهب والتلاوين، وهذا يدلل على أن الشيعة من أهل العراق ليسوا أدوات طهران ولا يتبعون ولاية الفقيه، فهم كالسنة الذين لا يتبعون تركيا أو السعودية أو الأزهر، فهم ليسوا أدوات، وأن التوافق المذهبي مع شيعة إيران لا يعني بالضرورة أنهم عملاء أو أدوات أو أتباع للسياسة الإيرانية ومصالحها وتطلعاتها الإقليمية، مثلما أن السنة ليسوا طابوراً خامساً لأعداء العراق.
ثانياً أن المتظاهرين يرفضون أدوات إيران من الأحزاب الشيعية التي تتبع ولاية الفقيه سياسة وأمناً وتمويلاً وتوجهات، فهؤلاء كانوا معارضة ضد نظام حزب البعث، وولدوا وتربوا وكبروا في ظل الدعم الإيراني، وطهران لها فضل عليهم، مثلها مثل واشنطن التي سمحت لهم بالعودة أو المجيء إلى بغداد مع الدبابة الأميركية بعد إسقاط نظام البعث عام 2003 عبر التدخل العسكري الأميركي المباشر والتواطؤ الإيراني العلني، وعلى قاعدة التفاهم وتوافق المصالح الأميركية الإيرانية، ولذلك ليس صدفة إدراك حس الجماهير العراقية وفي طليعتهم الشيعة العراقيين الذين يرفضون التدخلات الإيرانية والأميركية في تفاصيل الحياة السياسية العراقية، وفي طليعتها تدخلاتهم في تشكيل كتلة برلمانية أكبر تتولى إدارة الدولة بعد الانتخابات البرلمانية التي تحققت في شهر أيار ومازالت عالقة في نتائجها تتوسل كتلتا حيدر العبادي ومن معه، ونوري المالكي ومن يؤيده لأن يشكل أحدهما الحكومة المقبلة على قاعدة التنافس من يضم معه الكتلة الأكبر من البرلمان.
 احتجاجات العراقيين دوافعها وطنية، ورفضها للسياسة الإيرانية دلالة واضحة أن العراق يسير بخطوات تراكمية نحو إستعادة سيادته على كامل أرضه، ومثلما نجح العراقيون في طرد الأميركيين وهرولتهم عن أرض العراق، ولم يعودوا إلا بحجة القاعدة وداعش، سيتم طرد الإيرانيين ومن يتبعهم وسيهرولون مدحورين عن أرض العراق، وعلى إنقاض هزيمتهم المطلوبة والمتوقعة ستقوم علاقات حُسن الجوار مع طهران، علاقات متكافئة ندية بين العراق وإيران، وبين كل العرب وإيران، مثلما يجب أن تكون بيننا كعرب مع تركيا ومع أثيوبيا ومع كل الشعوب والقوميات المحيطة بنا، علاقات التعاون والشراكة وحُسن الجوار. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش