الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وغبار الطريق على قدميك

رمزي الغزوي

الأحد 12 تموز / يوليو 2015.
عدد المقالات: 1956


كأني كبرتُ ألف عامٍ دفعة واحدة. كأن دبيب الوقت مسامير مجنونة تجتاح ذاكرتي. كأن طفولتي تشيخ كبقايا عشب من صيف حارق. كأن شتلة الحلم شربت ملح البحر، ويبست مثل منام بارد. وكأن (توتة الدار) لم تعد تطلب سماء التحليق، كأنها ما عادت تأبه بأجنحة من سكر وحرير. كأني يا أبت ما كنت طفلاً يربي الحلم على كتفيك، كما نربى كرم زيتون.
  ليس صحيحاً أن موت الأب سيمنحك كامل أمرك، ويجعلك ابن رأسك. موت الأب كسرة ظهر أو أكثر. غصة في ماء. مرارة دفلى. لعثمة في دورة الدم ورجة تعصف في الأيام. موتك يا أبي لا يقواه طفل بذكرايات ساخنة تحبو على مدارج الحنين.    
ظل أبي رحمه الله على خط النار والحياة، جندياً لم تلن عريكته، ولم تنثنِ عزيمته، حتى وهو يغالب مرضاً شرسا لم يمهله، فمات كما اشتهى وتمنى. مات كما يليق بالفرسان أن تموت على صهوة البسالة. مات وغبار الطريق على حذاء قدميه. عاش عزيزاً يستف لنا تراب الأرض، ليمنحنا صفاء الماء، رغم عكورة الظروف.  حين أحيل على التقاعد بدخوله الستنين، قبل عشر سنوات، رجوناه أن يرمي عصا العمل، ويستريح وقد أدى رسالته، وكبّرنا، وعلّمنا. رجوناه قائلين أن يتمتع بثمرات الأبناء، فنحن وما نملك له خالصين. يومها قال لي: أعرف أنكم ثمرة تعبي اليانعة، لكني سأبقى أعمل بين الناس وللناس. العمل ليس حاجة، هو قيمة وكيان. سأعمل حتى أموت، وغبار الطريق على قدمي.
لم يترك لنا أبي أطياناً وأموالاً. ترك لنا أهم من هذا بكثير. السمعة الطيبة ومحبة في الناس، تمثلتا في حشود شيعته إلى بارئه، وأخرى أمت بيت العزاء؛ تسند حزننا؛ وتبلسم جرحنا. ترك لنا دمعات حارة في عيون من عرفوه، ولم يروا منه إلا الخلق الطيب، وكرم المعشر.  
من للصغار بعدك يا أبي؟ وأنت حنانهم المُصفّى. من لنا في سهرات الشرفة، وأماسي القهوة والضحكات؟ من لنا في حكايات الناس، ولمة الشتاء؟. من لقواوير الزريعة وسقايتها ومحادثتها وكأنهن من البنات؟ ومن أين لنا بيد خضراء، تزرع في الوعر، فيطيب العنب، ويخضر الحجر؟ من أين لي أن أقول، في كل مناسباتي، إنك إن حضرت يا ابي، فقد حضر الجميع.
رحمك الله وجازاك عنا كل خير، وجعلنا وذريتنا أبناء صالحين يدعون لك بالرحمة ما حيوا، وألهمنا أن نكمل رسالة الحياة، ذات القمية والمعنى، ونمتن في الناس محبة أردتها لنا طريقاً وحيدةً لا تحيد. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش