الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجبير في عمان.. تأكيد على حتمية حسن العلاقات

تم نشره في الأحد 12 تموز / يوليو 2015. 03:00 مـساءً


 كتب: عمر محارمة
أنهت زيارة وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إلى الأردن نهاية الأسبوع الماضي الجدل الذي كان دائرا حول وجود توتر في العلاقة الأردنية السعودية.
وحسمت الزيارة كل تحليل وتأويل تحدث عن تغير في المواقف والأولويات بين البلدين وأعادت التأكيد على عمق العلاقة الثنائية ومستوى التنسيق والانسجام حيال مختلف القضايا الإقليمية والدولية.
وقد جاءت زيارة الجبير في وقت مهم وحساس بالنسبة للبلدين والمنطقة العربية برمتها لتعيد لعلاقة البلدين الوهج الذي تستحقه في ضوء التحديات الكبيرة والمتنامية التي تعصف بالمنطقة والتي تتطلب الوصول الى تفاهمات سريعة ومفيدة عند أية محطة لاختلاف وجهات النظر.
الجبير حضر الى عمان بعد رسالة سبقته عبر سفير المملكة في عمان من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الى جلالة الملك عبدالله الثاني وستتبعها خطوات قادمة تعزز العلاقة الأخوية وزيارات متبادلة مستمرة على مختلف المستويات لبحث كافة الملفات الثنائية والاقليمية.
مصادر دبلوماسية أسرت لـ «الدستور» عن وجود ترتيب لزيارة مسؤول سعودي كبير للأردن بُعيد عطلة عيد الفطر حيث كانت زيارة هذا المسؤول على جدول مباحثات الجبير خلال وجوده في عمان.
وبحسب ذات المصدر فإن شخصية أردنية كبيرة من خارج الأوساط الرسمية كانت خلف ترتيب الخطوات المتلاحقة لتعزيز علاقة البلدين التي شابها بعض الفتور خلال الفترة الماضية ليس لخلاف حول قضايا المنطقة وانما لاختلاف وجهة نظر البلدين حول ترتيب أولويات الملفات العديدة والشائكة التي يتوجب التصدي لها.
زيارة الجبير تعيد إنتاج العلاقة الإستراتيجية بين البلدين وتزيل حالة «الغمام والضبابية» التي فتحت الباب مشرعا لتحليلات وتقارير تتحدث عن خلافات بين البلدين وعن تغير محاور التحالفات في المنطقة.
المستجدات على الساحة الاقليمية تستدعي تنسيقا عالي المستوى بين البلدين خصوصا حيال  تطورات الوضع في سورية، ودراسة الاقتراح الروسي لاطلاق تحالف سعودي سوري أردني تركي لمحاربة التنظيمات الإرهابية التي أصبح منحها المزيد من الوقت ضربا من الجنون.
مستوى العلاقة الاردنية السعودية في قادم الايام والأشهر يمكن توقعه من خلال  رفض الجبير القاطع لأية مقولات عن وجود توتر في العلاقات بن البلدين، حيث قال: «لا يوجد ولن يكون هناك أي شيء يوصف بتوتر في العلاقات، وإن هذا أبعد ما يكون عن الواقع، وهو خيال». ليعيد التأكيد على  أن «الأردن حليف للسعودية، وشريك في دعم الشرعية في اليمن، وشريك وحليف في مكافحة الإرهاب وفي دعم عملية السلام»، مشدداً على أن أمن الأردن واستقراره الاقتصادي «أمر مهم جدا وهو ما يعني أن الدعم السعودي الاقتصادي قادم وسيعلن عنه بالتزامن مع الزيارة المهمة والمرتقبة للمسؤول السعودي الكبير.
الوزيران (جودة والجبير) حرصا على دحض الرواية المتناقلة عن وجود فتور في علاقات البلدين،حيث ذهب جودة الى اعادة كلام الجبير والزيادة عليه حيث قال «لا يوجد ولم يكن هناك ولن يكون في المستقبل أي شيء يمكن أن يوصف بالتوتر في العلاقات، فهي متينة وراسخة ومتجذرة في التاريخ».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش