الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لا مثلثة للكونفدرالية

حمادة فراعنة

الأربعاء 5 أيلول / سبتمبر 2018.
عدد المقالات: 836


يدرك الرئيس الفلسطيني قبل غيره، ويعرف أن الأردن في ظل الاحتلال والاستيطان، وقبل زوالهما عن فلسطين، وقبل أن يستعيد شعبها حريته واستقلاله لا يقبل أي علاقة مع فلسطين، وهو يدرك ويعرف يقيناً أن المشروع الاستعماري التوسعي الاسرائيلي المتفوق يرفض أي شراكة مهما بدت سلسة سهلة، تمهيدية، تمريرية، مع أي كان سواء فلسطيني أو عربي أو مسلم أو مسيحي، وهو في نفس الوقت قبل غيره وفي قراره الداخلي وشعبه بكامله، يفهم ويعي أن أي مشروع توحيدي مع الأردن أو المستعمرة الاسرائيلية يهدف الى شطب هويته الوطنية وقراره المستقل، ويدق مسماراً في نعش قضيته العادلة، ولهذا كله لا يقبل أي صيغة كونفدرالية، أو فدرالية، أو اندماجية وحدوية مع عمان أو مع تل أبيب، ولكنه من باب المناكفة وعدم الظهور بمظهر المتطرف الرافض، وكشكل تكتيكي تفاوضي في ظل ضعفه وانقسامه، ومن خلفه الحروب البينية العربية، و» الدرداس « الأميركي الأهوج المؤيد والداعم لشطب القدس وقضية اللاجئين وانهاء حقهم في العودة واستعادة ممتلكاتهم في المدن والقرى التي طردوا منها عام 1948، وفي سياق الهدف الأميركي لتثبيت الاستيطان الاستعماري، لهذا قبل بالعرض الأميركي مشروطاً أن يكون ثلاثياً لا ثنائياً، بين فلسطين والأردن وعدوهما الوطني والقومي : المستعمرة الاسرائيلية.
نضال شعب الفلسطيني لاستعادة هويته، وتثبيت حضوره على أرضه، وصموده، وفتح بوابات واسعة لاعادة التوازن لحقوقه على المستوى الدولي سياسياً وقانونياً جارية، والانحيازات الايجابية متواصلة وتراكمية لصالحه حتى من قبل دول ساهمت في صناعة المشروع الاستعماري التوسعي الاسرائيلي على أرض فلسطين مثل بريطانيا وفرنسا والمانيا والعديد من البلدان الأوروبية، ومواقف روسيا والصين، وتركيا وايران ثابتة، والموقف العربي وفق قمة الظهران 15/4/2018، رغم التطبيع الباطني وخاصة بين الأجهزة الأمنية، الا أن مظاهر التمسك العربي في دعم الموقف الفلسطيني الرافض لبرنامج وخطط واشنطن وتل أبيب بائنة ظاهرة ملموسة.
موقف الرئيس الفلسطيني المعلن بشأن الكونفدرالية، وما قام به أنه رمى فكرة الرفض لتكون لدى العدو الاسرائيلي بدلاً من أن يقول أنني أرفض الكونفدرالية مع الأردن، ربطها مشروطة بالشراكة مع تل أبيب، ليس حباً أو تقرباً من احتضان عدوه الذي يمارس كل مظاهر العداء والتطرف والبغضاء بحق الفلسطينيين، بل من باب التذكير أنه أيضاً شريك مع تل أبيب بوجود شعب له مازال صامداً داخل مناطق الاحتلال الأولى عام 1948، أبناء الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل المختلطة يمثلون خُمس المجتمع هناك، كدلالة فاقعة على فشل استراتيجي لمجمل المشروع الاستعماري التوسعي الاسرائيلي الذي أخفق في فكرته القائلة : الحصول على وطن بلا شعب، لشعب بلا وطن، فاليهود بلا وطن لأنهم ديانة عابرة للحدود مثلهم مثل المسلمين والمسيحيين، لا وطن محدد لهم، بل موجودون في كل بقاع الأرض، والمجتمع الذي صنعوه في فلسطين على حساب شعبها ينتمي لسبعين قومية : من روسيا وأوكرانيا وفرنسا وبريطانيا والمانيا وتشيك والأرجنتين وأثيوبيا والعراق واليمن وسوريا ومصر والمغرب، فهم خليط من القوميات يدينون بالديانة اليهودية، ولهذا فتجربتهم مثل داعش والقاعدة يعملون على تطهير الأرض من الآخر لأنهم وحدهم على حق، وهم يمثلون السماء على وجه الأرض، وهذا قمة التضليل والكذب وبراءة السماء من هذا الادعاء ومن هذا الجهل ومن هذا الكره للآخر.
* كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والاسرائيلية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش