الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قرون البازيلاء

إسماعيل الشريف

الأحد 2 أيلول / سبتمبر 2018.
عدد المقالات: 119

(وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ  فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ  أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) (71) النحل
ابنتي سينا، اليوم تتوجهين وأقرانك إلى مدارسكم في أول أيام العام الدراسي الجديد، وستخوضين أول تحدٍ حقيقي في حياتك.
بهذه المناسبة سأقص عليكم قصة، في أواخر القرن الثامن عشر اكتشف فيلفريدو باريتو اكتشافا أذهله في مزرعته، فقد وجد أن عددا قليلا من قرون البازيلاء ينتج غالبية المحصول.
صديقنا كان عالم اقتصاد يعشق تحليل الأرقام، فزرع البازيلاء في دماغه وسأل سؤالا أمضى حياته باحثا في إجابته، ماذا لو كان هذا التوزيع غير المتكافيء ممثّلا في مناحي الحياة الأخرى؟ وأثمر بحثه عن قاعدة باريتو، أو القاعدة 20*80.
بدأ العالم الإيطالي بدراسة الثروة في العالم، فافتتح دراسته في بلده إيطاليا ليجد أن %20 من السكان يمتلكون %80 من الأراضي، مثل قرون البازيلاء القليلة التي حملت معظم الثمار، ثم اطلع باريتو على سجلات بريطانيا فوجد أن %30 من السكان يحصلون على %70 من الدخل، وكلما بحث أكثر كلما تراكمت النتائج التي تثبت أن الغنائم تتركز في أيدي القِلّة، وإن اختلفت النسب والمجالات.
في عام 2013 تحكم أقل من عشر سكان العالم في تسعة أعشار الثروة العالمية، وفي عام 2015 محرك البحث جوجل وحده استلم ثلثي طلبات البحث.
بنيتي، انظري إلى ناديي الفيصلي والوحدات اللذين استحوذا على ثلاثة أرباع كؤوس الدوري الأردني منذ بدايته عام 1944.
أعرف ما يدور في ذهنك الآن، ما علاقتي بهذه الأمور؟ قبل أن أجيب سأسأل سؤالا آخر باستخدام موضوعك المفضل، لماذا يحدث هذا؟
تخيلي لو أن نباتين نميا بجانب بعضهما، سيتنافسان فورا على الضوء والماء والغذاء، ولكن إذا نما أحدهما أكثر بقليل وأصبح أطول ببضعة ملميترات فقط سيتفوق في القدرة على تحصيل احتياجاته، ثم مع الوقت ستتسع الفجوة بينهما حتى يحصل أخيرا على حصة الأسد.
ومثل الأشجار، البشر يتنافسون. فالسياسيون يسعون لحصد الأصوات، والكتّاب يريدون الجوائز، وأنت يا صغيرتي اليوم هدفك العلامات، تخيلي سباحَين سبق أحدهما الآخر بعشر من الثانية، سيحصل الأول على الميدالية الذهبية والجائزة المصاحبة ويُسَجل اسمه في لائحة الشرف، أما الثاني فسيكتفي بالميدالية الفضية. كم كان الفرق بين إنجازيهما قليلا، وكم أصبح فرق العائد بينهما كبيرا.
قد تحلمين بدراسة موضوعك المفضل، ثم لا سمح الله تفشلين بتحقيق حلمك بسبب عشر من العلامة، هي أمر تافه قد لا يعني حقيقة شيئا، ولكن الخسارة كبيرة.
فخلاصة ما أريد قوله أن اختلافا بسيطا جدا في الأداء ستكون مكافأته وعوائده كبيرة جدا، ثم إن هذا النجاح سيؤدي لنجاح ويبدأ الناجح بالحصول على مزايا تراكمية تؤدي إلى نجاحات أعلى.
هي دعوة لك ولأقرانك لبذل مزيد من الجهد والمحافظة على تميز ولو بفارق بسيط، لأنكم ستحصلون على عوائد تراكمية كبيرة في حياتكم الطويلة بإذنه تعالى.
هذا ما يسمى بقاعدة 1%، ومفادها أن من يحافظ على أفضلية بسيطة على أقرانه سيتحكم في مجاله، مما سيدخله في نادي المميزين الذين يحصلون على غالبية الأشياء.
حبيبتي، هل وصلتك رسالتي؟ تذكري هكذا العالم يسير، أما كيف تتصرفين بالغنائم الكثيرة عندما تحصلين عليها، فهذه قصة أخرى سأحكيها لك...

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش