الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزميـل السيـلاوي فـي ذمـة اللـه

تم نشره في السبت 1 أيلول / سبتمبر 2018. 11:19 مـساءً


عمان- عمر محارمة
فجعت الأسرة الصحفية في الأردن والعالم العربي يوم أمس بوفاة الإعلامي الكبير الزميل سعد السيلاوي نتيجة التهاب رئوي حاد، أدى إلى توقف القلب، أثناء مهمة عمل في العاصمة اللبنانية بيروت.
ومن المقرر نقل جثمان المرحوم من بيروت إلى العاصمة الأردنية عمّان مع ساعات صباح اليوم لمواراة جثمانه إلى مثواه الأخير بعد صلاة الظهر.
والسيلاوي منارة في الإعلام الأردني والعربي على مدى 33 سنة مضت لم يجف بها حبر قلمه عن نقل الصور والمشاهد الحية للقضايا العربية، تميز خلالها بأدائه المهني الرفيع، والتزامه في خدمة القضايا الوطنية والقومية.
وللفقيد أثر كبير ومسيرة مهنية ثرية على المستويين الأردني والعربي، حيث تميز بأدائه الجاد ومهنيته الرفيعة ومثابرته وحرصه على التميز والإبداع، وهو ما جعله اسما كبيرا ومقدرا في الإعلام المكتوب والفضائي، وبقدر ما تركه الراحل من أثر مهني في الصحافة والإعلام، فقد كان له أطيب الأثر في علاقاته الإنسانية والاجتماعية وأحد الجنود المجهولين في العمل الإنساني والخيري.
والزميل السيلاوي من مواليد العاصمة عمان عام 1963 ودرس الصحافة والإعلام قبل أن ينطلق في العمل الصحفي في الزميلة صحيفة  «الرأي» لمدة خمس سنوات ثم في صحيفة صوت الشعب، لينطلق في بداية انطلاقات الفضائيات للعمل في قناة MBC ومنها إلى قناة العربية التي لمع نجمه فيها حتى أصبح كبير مراسلي القناة والمدير الإقليمي لها في الأردن.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني قد أنعم على الزميل السيلاوي بوسام الحسين للعطاء المتميز قبل عامين، تقديراً لعطائه المخلص وجهوده المتميزة التي بذلها خلال مسيرته الصحافية والإعلامية.
وواجه الزميل السيلاوي قبل عدة أعوام مرض السرطان بكل شجاعة وصبر بعد أن داهم المرض الخبيث حنجرته، حيث كان لشجاعته وتمتعه بالمعنويات العالية اثر فاعل في شفائه من هذا المرض، ليباغته الموت وهو في عز عطائه وتألقه.
أسرة «الدستور» تنعى الفقيد الكبير وتتقدم من عائلته ومن الأسرة الصحفية في الأردن بأصدق مشاعر التعزية و المواساة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش