الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحلام تتحقق في الزراعة الأردنية والفلسطينية..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الخميس 30 آب / أغسطس 2018.
عدد المقالات: 1983


الأسبوع الماضي التقيت مع بعض المزارعين من وادي الأردن، في منطقة دير علا تحديدا، من بينهم من هجر الزراعة منذ عقود، وقدم مقارنات بين زراعتنا في الستينات والسبعينات في وادي الأردن، ومنهم من قال بأنه خسر عشرات الآلاف في بعض المواسم فهجر العمل بالزراعة، وتحدثوا عن عدة أسباب دفعتهم لترك هذا العمل، أغلبها متعلق بتسويق الانتاج الزراعي داخليا وخارجيا، ولا أحد ينكر بأنها قضية أردنية كبيرة تتعلق بتسويق المنتجات الزراعية، وهي التي تقف حائلا دون اكتمال قصة النجاح الأردنية المتميزة في مجال الزراعة..تسويق المنتجات الزراعية كانت وما زالت القصة التي تؤرق كل مزارع لا سيما مع اشتعال الوضع الاقليمي في السنوات الأخيرة وانغلاق الحدود الاردنية بشكل كامل من كل الاتجاهات.
في العام الماضي؛ رافقت وفدا يضم وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات الى فلسطين، وطرح الوزير على الجانب الفلسطيني الرسمي وقطاعه الخاص فكرة إنشاء شركة أردنية – فلسطينية وبمشاركة من الحكومتين الجارتين ومن القطاع الخاص في البلدين، لتسويق المنتجات الزراعية بطرق حديثة، وعلى الرغم من أن الفكرة تم طرحها سابقا على استحياء وبمبادرات «تنظيرية» لم تكتمل أو تترجم على أرض الواقع، إلا أن المهندس الحنيفات كان جادا كعادته، وقد نال طرحه اهتماما فلسطينيا لافتا، على كل المستويات، حيث أشاد الرئيس محمود عباس بالفكرة وعبر عن استعداد السلطة الوطنية الفلسطينية وحكومتها للمشاركة في هذا المشروع، وكذلك كان موقف رجالات القطاع الخاص الفلسطيني، وقابله موقف حماسي أردني كبير من القطاع الخاص الأردني، فتم الاتفاق وإعلان تدشين الشراكة قبل أشهر خلال الفعالية الزراعية الدولية الوطنية الكبيرة التي شهدها الأردن وهي المنتدى الزراعي الأردني، الذي شاركت به أكثر من 60 دولة حول العالم، وأمس الأول صرح وزير الزراعة بأن أمس الأربعاء هو الموعد التسجيل الرسمي للشركة الآردنية الفلسطينية للتسويق الزراعي.
قد تحدث أزمة ما في أي وقت وتتعلق بالقطاع الزراعي، فيتحدث الناس عن الزراعة بطريقة سوداوية كلاسيكية متشائمة، ثم يطالب كثيرون بدعمه بالطرق الكلاسيكية التي أسهمت في تقهقره مرات كثيرة، ودفعت العاملين فيه الى تبني ثقافة نمطية تعتمد الريعية وتتقصى دعم «الدولة» المادي للمزارعين، الأمر الذي كرس حالة من الكسل لدى كثيرين، وجعلهم ينتظرون القروض والهبات والمساعدات، بينما الأفكار البناءة الكبيرة يتم التقليل من شأنها وإبعادها عن موائد الحوار والقرار، ومن هنا كان وما زال الواجب أن نلحظ تغير طريقة تعاطي وزارة الزراعة مع هذه الثقافة، وملاحظة التغييرات النوعية الكثيرة على أداء الوزارة وعلى النتائج التي تحققت في العام الماضي والحالي..ولن نتحدث بالكثير، لكنني أطلب من المتابع الموضوعي أن يترقب النتائج في العام القادم وما يليه، فيمكننا التأريخ لتطور نوعي في أداء كل المؤسسات الرسمية المعنية بالزراعة وبتنظيمها وتطويرها، وما حلم تأسيس شركة دولية للتسويق الزراعي إلا واحدا من هذه الأحلام الأردنية، التي ستنتج فرقا كبيرا في القطاع، وتفتح آفاقا جديدة على كل المستويات المتعلقة بالانتاج والتسويق والتصنيع الزراعي.
يسجل اهتمام ملكي لافت بملف الزراعة في الأردن، تبعه أو ربما انبثق عنه توجيه ملكي للحكومة بأن تولي هذا الشأن اهتماما يكافىء الجهود النوعية التي تبذلها وزارة الزراعة في العامين الأخيرين..كل هذا يدعونا لمزيد من تفاؤل وترقب لنتائج إيجابية كبرى في الأيام القادمة.
لن نستبق أحداثا أو نتحدث عن نتائج الا بعد أن تتحقق، كما تحقق حلم شركة التسويق التي ستنطلق برأسمال يقدر بــ 18 مليونا، وبشراكة مع الجانب الفلسطيني الشقيق بقطاعيه العام والخاص، والتطلع لتحقيق حزمة من الأهداف التسويقية والتصنيعية واللوجستية، لمزيد من التطوير على قطاع الزراعة في البلدين الشقيقين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش