الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« البيضا « حبيبتي و « السّمرا» أيضاً !!

طلعت شناعة

الأربعاء 29 آب / أغسطس 2018.
عدد المقالات: 2222

هل مضى الزمن الذي شاعت فيه الاغنيات التي تتناول  لون بشرَة المحبوب ، وأعني  « البياض والسّمار « ؟
وحتى في « الميجانا» و»العتابا»  الحديثة ، لم نعد نسمع عن مطرب يغني للمرأة  «البيضا» و» السّمْرا « .
وبخبث أتساءل: هل  « المكياج»  و «عمليات التجميل « أفسدت ذلك الشعور بالحب تجاه  الفتاة او المرأة ، ولم يعد أحد من الرجال، يميّز بين  « البياض  الحقيقي» للمرأة، دون أن يفكّر بالمساحيق والكريمات التي  تبيّض  الوجه وبالتالي لم تعد تعرف اللون الحقيقي للمرأة الحالية.
ربما، وقد قرأتُ  بحثا  علميا في كتاب الدكتورة نجوة قصّاب حسن (وزيرة الثقافة السورية السابقة) بعنوان  «هكذا تكلّمت الأغاني»  وفيه تتناول الدكتورة قصاب تحليل 2800 اغنية عربية منذ بداية القرن العشرين وحتى عام 2012. ومما تناولته موضوع  «البيضا والسمرا»  في الاغنية العربية.
تقول الباحثة ان  جمال اللون الاسمر ورد في 23 اغنية و4 أغانٍ تصف اللون الابيض . وهو ما يعني الانحياز الاجتماعي للمرأة السمراء، بعكس الواقع حيث يشترط المقبلون على الزواج ان تكون الفتاة  بيضاء . لكن الاغنية الامر مختلف، وهذه إحدى التناقضات الاجتماعية.
وفي اغاني «فيروز» نجد اغنية  « يا مايلة ع الغصون عيني سمرة يا حورية، ورد الهوى عندنا بيموج ع الميّة» . وهناك اغنية  «سمرا يا ام عيون وساع والتنورة النيلية مطرح ديّق ما بيساع رح حطك بعينيّ» .
وكذلك نجد اغنية لـ فيروز تقول  « بضلّ بحبك يا اسمر ان عشت وربي خلاني» . وغنى وليد توفيق اغنية  «محلا هالسمرة»  وكانت من اسباب شهرته، كما غنى القيصر كاظم الساهر لتونس في احدى زياراته لها  «هلا بالحلوة السمرا» .
اما عبد الحليم حافظ فقد غنى للمرأة «السمراء « وهو العندليب  «الاسمر» ، حيث نجد اغنيته  «سمراء يا حلم الطفولة» ، واغنية « اسمر يا اسمراني مين أسّاك عليّا «  .
وغنت شادية للرجل الاسمر  «آه يا اسمراني اللون حبيبي الاسمراني»  وغنت صباح  «أبو سمرا زعلان» ـ ولحدّ الآن ما بنعرف ليش ابو سمرا بعده زعلان .
  وغنت سميرة توفيق  «اسمر خفيف الروح «، وغنى ملحم بركات  «يا سمرة يسعد مساك السهرة مش حلوة بلاكِ» . ومن قبله غنى عصام رجّي  «يا سمرة يا تمر هندي يا أطيب مشروب عندي» . طبعا تألقت الاغنية في  شهر رمضان  عندما كان  « التمر هندي»  ينافس  «الخرّوب» و» السوس» .
ويطول الحديث عن الاغنيات، ولكن هل صحيح ان الرجل «الشرقيّ» او « العربي»،، يفضّل المرأة « السمرا» على «البيضا» ؟
لا أعتقد، وحتى لو رضيَ هو، فوالدته وشقيقاته ووالده، دائما يريدون ان تكون  « كِنّتهم»  مثل  « شقّ اللّفت» .. بيضا بيضاااااا.
يا حبيتي « يا بيضا»
يا حبيبتي يا « سمرا « ..!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش