الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بين التشحيط والتشويط إزعاج دائم

كمال زكارنة

الاثنين 27 آب / أغسطس 2018.
عدد المقالات: 441

 يعتقد البعض بأن لديه كامل الحق في اسقاط تجلياته على الاخرين في الوقت الذي يشاء وفي المكان الذي يريد، وان ازعاج الناس وهم رقود مسألة مباحة ومتاحة وممكنة عندما يستجيب بعضهم لنداء رغباته في ممارسة عادتي التشحيط بواسطة المركبات والتشويط بواسطة الدراجات النارية غير آبهين ولا مكترثين براحة الغارقين باحلامهم ينتظرون بداية يوم جديد لينطلقوا الى اعمالهم المختلفة يسعون الى رزق الله.
يختار المشحطون والمشوطون الثلث الاخير من الليل وهو الوقت او الساعات القليلة التي يخلد فيها معظم الناس الى النوم، لممارسة هواياتهم المزعجة، اذ تهدأ حركة السير ويقل عدد المركبات في الشوارع والطرقات وتصبح بالنسبة لهم سالكة وتتحول الى خطوط سير سريعة للتشويط فيما تتحول الدوارات الى ميادين خالية للتشحيط، في هذه الاثناء تصدر اصوات مدوية قوية جدا سواء من المركبات خلال التشحيط او الدراجات النارية التي تنطلق بسرعات جنونية توقظ النائمين والاطفال الرضع والصغار والكبار لان هذه الاعمال تحدث وسط الاحياء السكنية دون وجل او اي اعتبار لخصوصية وراحة المواطنين.
الى جانب الازعاج الذي تتسبب به هذه السلوكيات المرفوضة اجتماعيا وقانونيا قد ينجم عنها ايضا مخاطر كثيرة مثل تعريض حياة الناس وممتلكاتهم للخطر وايقاع الاذى بهم.
عادات التشحيط تراجعت كثيرا خلال الفترة الاخيرة بسبب الاجراءات المشددة التي اتخذها مشكورا جهاز الامن العام لكنها ما تزال موجودة في بعض المناطق ويمارسها البعض متجاوزين التعليمات والانظمة والقوانين معتقدين بأنهم خارج مدى رؤية الاجهزة المختصة فجرا، اما العادة الاكثر ازعاجا وهي جديدة آخذة في الانتشار «التشويط» على الدراجات النارية والقيام بحركات بهلوانية اثناء السير السريع جدا التي تشكل خطورة حقيقية على سائقيها وعلى المارة اذا تواجدوا صدفة في تلك اللحظة، لكن الاكثر ازعاجا وضوضاء وتسببا للتوتر واثارة للاعصاب الاصوات العالية جدا الصادرة عن تلك الدراجات التي تخترق نوافذ بيوت المواطنين لتستقر في آذانهم غصبا عنهم تثير الرعب لدى اطفالهم وتقطع وصالهم مع عالمهم الاخر وتجبرهم على تحمل القلق والارق والتعب؛ ما يسبب لهم عواقب كثيرة مثل التأخير عن الدوام، وتضعهم في حالة نفسية غير طبيعية اثناء العمل تنعكس عليهم وعلى زملائهم، وتؤثر على حجم ونوعية انتاجيتهم، وغير ذلك من المظاهر السلبية التي لم يعتادوا عليها.
دور الاجهزة المختصة لاجتثاث هذه الظواهر مطلوب بشدة ومن الضروري ان تتدخل لمنعها والحد من انتشارها ووقف الازعاج الناجم عنها ودرء مخاطرها. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش