الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شباب وشابات يُقدمون جُل وقتهم للعمل في مبادرة مجتمعية

تم نشره في الأحد 26 آب / أغسطس 2018. 12:00 صباحاً

عمان-أسيل أبو عريضة
«عالجني صح» مبادرة شبابية قام بها مجموعة من الطلبة الجامعيون، حيث قاموا بإطلاقها قبل أقل من عام وتهدف لتقديم مسودة جديدة لقانون المُسائلة الطبية للحد من الأخطاء الطبية، وذلك إيماناً منهم بقدسية المهن الطبية وحق المريض بتلقي خدمات طبية ممتازة.
ونظرا لزيادة الانتهاكات والأخطاء الطبية في الفترة الأخيرة وضعف الرقابة وإنطلاقاً من رؤية المغفور له الملك الحسين «بأن الإنسان أغلى ما نملك»، قرر أعضاء هذه المبادرة الإنطلاق لتجديد مسودة قانون المسائلة الطبية.
وصلت المبادرة الى مُبتغاها بالحصول على قانون مسائلة جديد يخدم الطرفين»الطبيب والمريض» بعد العمل العميق والمُكثف والتواصل مع صُناع القرار والأطباء والمحاميين ومجلس النواب لإستحداث هذا القانون، وبالفعل بعد مُدة من عملهم تم مناقشة قانون المُسائلة الطبية في مجلس النواب وبحضور عدد لا بأس به من النواب، حيث كانوا أعضاء المُبادرة على تواصل شخصي ومستمر مع بعض النواب والحديث معهم عن تلك المبادرة وأهدافها ورسالتها.
ورغم الصعوبات ورغم الرفض الذي كان يواجههم من بعض الأطباء وبعض الأفراد،إلا أنهم في العديد من مقابلاتهم التلفزيونية والإذاعية والصحفية التي قاموا بها كانوا في كل مرة يتطرقون الى نقطة بأنهم ابداً ليسوا ضد الطبيب بل هدفهم الوصول الى قانون يحمي «الطبيب والمريض».
وخلال تواصل «الدستور» مع أعضاء المُبادرة أوضحوا طريقة عملهم خلال تنفيذهم لأهدافهم بأنهم كانوا مُقسمين الى فرق لتسهيل العمل على الجميع والقيام به بالشكل الصحيح، وكانوا يقومون بزيارات عديدة لصُناع القرار والأطباء ومجلس النواب وبعض الحالات التي تعرضت لخطأ طبي. وكانوا يحضرون جميع الجلسات التي كانت تُناقش القانون في مجلس النواب.
وأضافت بأنهم لا زالوا مستمرين بتلك المباردة حتى بعد نجاحها، إذ سيعملون على القيام بجلسات توعية حول الأخطاء الطبية في العديد من محافظات المملكة وبتواجد أطباء وبعض المرضى والمواطنين.
ختمت «للدستور» بأنها تتمنى أن يُختفى ما يُسمى بــ «الخطأ الطبي» أو على أقل تقدير أن يُحد من وقوعها، ومحاسبة من يقومون بتلك الأخطاء بالشكل الموضوعي والصحيح للوصول إلى مجتمع طبي خال من الأخطاء الطبية.
وحث أعضاء المبادرة الشباب والشابات في كافة أنحاء المملكة أن يشتركوا بمثل هذه المبادرات المُجتمعية التي لها صدى في هذا الزمن، وما لها من تعزيز الثقة بالنفس والإعتياد على العمل ضمن الفِرق، والحصول على علاقات اجتماعية جديدة.
أنتم الفرسان الحاملون لرسالة الأردن، والساعون بإذن الله وتوفيقه إلى تقدمه وإزدهاره. ولأن حِملكم أيها الشباب كبير ومسؤولياتكم عظيمة، بقدر ما هي إرادتكم وطموحاتكم، فأنتم مطالبون بأن تكونوا على قدر هذه المسؤولية، وجديرين بهذا الحمل؛ لأن مستقبل الأردن أمانة نودعكم إياها ولأن غد الأردن هو اليوم، وشباب الأردن هم غد الوطن وآفاقه الرحبة. هذا ما قاله الملك عبدالله الثاني وما يقوله في كل مرة عن الشباب وللشباب الأردني.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش