الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك مصدر الأمل والثقة والطمأنينة

كمال زكارنة

الثلاثاء 7 آب / أغسطس 2018.
عدد المقالات: 441

اضفى ترؤس جلالة الملك عبدالله الثاني لجلسة مجلس الوزراء امس الاول وتوجيهات جلالته السامية للحكومة وتأكيداته على قضايا رئيسة ومفصلية، حالة من الارتياح العام في جميع اوساط المواطنين في انحاء المملكة كافة، وبكل تأكيد فان حال الاردنيين بعد ان استمعوا الى قائد الوطن بدى يوم امس افضل بكثير من الايام الماضية من النواحي النفسية والمعنوية والتفاؤل والامل بمستقبل مشرق؛ إذ بدد جلالته اسباب القلق واغلق منافذ الشائعات والتخمينات والتوقعات والتحليلات وانقشعت الغيوم واصبحت الاجواء صافية تماما كما تخبر وجوه المواطنين المستبشرة .
الملك الذي تحدث لابناء شعبه بكل ثقة ووضوح وشفافية طمأنهم على حاضرهم ومستقبلهم واعطاهم جرعة كافية من القوة تزودهم بالقدرات اللازمة على مواجهة التحديات التي يجب ان لا يستهان بها؛ لكنها لن تقف عائقا امام التنمية الشاملة والتطور والتقدم والازدهار عندما تتوفر الارادة القوية الصادقة لتجاوز تلك التحديات بجميع اشكالها وانواعها واحجامها ومصادرها.
مثلما كانت كلمات جلالته مدعاة للارتياح والاطمئنان والامل والتفاؤل، كانت ايضا حاسمة وصارمة وقوية مباشرة لا تقبل التخمين ولا التفسير في اكثر من معنى، ومن المنطقي والمعقول ان يكون كل مسؤول كما هو حال المواطن قد فهم جيدا دوره وواجبه ومسؤولياته واستقبل الرسالة الملكية كما هي وان يعمل على تنفيذها وتطبيقها على ارض الواقع فورا، فلم تعد هناك مساحة للتباطؤ او التأخر في المتابعة وخاصة الميدانية والانجاز، وهذا يعني ربما في وقت لاحق تجميد المرونة في المحاسبة والمساءلة.
فتح جلالته جميع الابواب ولم يغلق بابا واحدا واعطى اشارة الانطلاق لجميع المسؤولين نحو العمل الجاد لمصلحة الوطن والمواطن كل في موقعه، اما المواطنون فمن السهل عليهم استبعاد المغردين خارج السرب من حياتهم اليومية وعدم الاهتمام بكل ما يصدر عنهم وما يروجون من اشاعات وخرافات لا يعرفها احد غيرهم.
ما يميز حديث جلالة الملك في كل مناسبة قوة الحقائق والوضوح والمصداقية والموضوعية والواقعية، ودائما جلالته يقطع الشك باليقين ويضع الامور في نصابها الصحيح ويقطع دابر المغرضين.
اعتبارا من الامس يفترض ان تكون الحكومة قد بدأت مرحلة جديدة من العمل تختلف تماما عن المراحل والحكومات السابقة بعد التشجيع والدعم اللذين منحهما اياها جلالة الملك، وتقديم كل ما يلزمها للعمل على اجتثاث الفساد ومحاربة الفقر والبطالة والواسطة بالتوازي مع البناء والتطور والازدهار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش