الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لعبة خطيرة .!!

كمال زكارنة

الاثنين 6 آب / أغسطس 2018.
عدد المقالات: 441


الضغوط المالية واللوجستية الهائلة التي تتعرض لها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الاونروا» والتي لم تعد اهدافها تخفى على احد
وتتمثل في الغاء وجود الاونروا من الاساس ونزع صفة اللجوء عن اكثر من خمسة ملايين ونصف المليون لاجىء فلسطيني في مناطق عمليات الوكالة الخمس: الاردن ولبنان وسوريا وقطاع غزة والضفة الغربية ومصر، لا تقتصر خطورتها على وقف او تقليص خدمات صحية وتعليمية واجتماعية وغيرها لمجتمعات اللاجئين، بل هناك اهداف اخرى كامنة خلف كل هذه المخططات والمشاريع الشيطانية التي تدبرها وتحيكها الحركة الصهيونية بالتعاون الكامل مع الادارة الامريكية .
الغاء الاونروا وشطب قضية اللاجئين سوف يرافقه بكل تأكيد ضغوط كبيرة جدا سياسية واقتصادية وربما تتطور في مرحلة لاحقة الى امنية على الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين بهدف اجبارها على توطينهم وتجنيسهم ومنحهم كامل حقوق المواطنة ودمجهم في مجتمعاتها وتذويبهم في تلك المجتمعات لطي صفحة اللجوء الفلسطيني بالكامل ،واذا نجحت هذه الخطة فانها سوف تؤدي الى حدوث مشاكل متعددة الاوجه في كل دولة مضيفة للاجئين الفلسطينيين وتصبح المشكلة فلسطينية عربية بدلا من ان تبقى فلسطينية اسرائيلية حتى حل قضية اللاجئين حلا عادلا.
التصدي العربي لمحاولات انهاء وجود الاونروا مصلحة عربية فلسطينية مشتركة وافشال هذا المخطط يمنع نقل فتيل الازمة من قلب الكيان المحتل الى احضان الدول العربية المضيفة للاجئين ،وتصفية الاونروا مخطط اجرامي لا يقل خبثا عن الفوضى الخلاقة التي صنعوها في بعض الدول العربية تحت مسمى الربيع العربي وهو في الحقيقة والواقع الحريق العربي الذي لم ينجز الا دمارا وخرابا وتخلفا .
هذه هي التغييرات الديمغرافية التي يسعى الاحتلال الاسرائيلي الى احداثها في بعض المجتمعات العربية والاحتلال لن يكتفي بذلك ولن يصمت وسوف يستمر في النبش عن قضايا كثيرة داخلية من شأنها تأجيج الخلافات بين الاخوة بهدف استنزاف الطاقات والقدرات والامكانات في كل دولة على حدة ،لكن لن تنفع الاغراءات المالية ولا الحوافز الاقتصادية في تعبيد الطريق لتمرير هذا المخطط.
موقف اللاجئين الفلسطينيين من محاولات شطب الاونروا واضح ومعلن ..اعيدونا الى وطننا فلسطين وخذوا وكالة الغوث ،ولا مساس بها قبل زوال السبب الذي انشئت من اجله وهو عودة اللاجئين وزوال الاحتلال .
الازمة المالية مفتعلة والقضية سياسية بامتياز وهي تصفوية واضحة ،لان المبالغ والحوافز المالية المعروضة لتمرير هذا المخطط تفوق الخيال وتفي باحتياجات الاونروا مئات السنين .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش