الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حركة مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي

كمال زكارنة

الثلاثاء 31 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 441

يتخذ النضال ضد المحتلين اشكالا كثيرة ومتعددة ولكل منها تأثيره وفعله ونتائجه، ولا يقتصر الكفاح على استخدام السلاح فقط وانما هناك وسائل واساليب لا حصر لها يمكن ان تنخرط في منظومة النضال الوطني بحيث تكمل بعضها البعض في اطار عملي يرهق الاحتلال .
«اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة اسرائيل» تقوم بحملات مكثفة في جميع انحاء العالم  للدفاع عن حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة وفضح ممارسات وسياسات الاحتلال الصهيوني، وتتصدى لقرارات وقوانين احتلالية عنصرية وبالتالي تمارس هذه اللجنة عملا نضاليا من نوع خاص اقرب ما يكون الى شكل النضال الاعلامي والثقافي والقانوني وقد حقق نتائج مدهشة على الصعيد العالمي .
ويعتبر تصعيد حملات اللجنة الخاصة بالدفاع عن حقوق الإنسان من أجل ابراز الحقوق الفلسطينية من بين الاستجابات الأكثر فعالية عالميا في مواجهة وفضح الإجرام الإسرائيلي المتصاعد.
استفاد العاملون في اللجنة من تجارب المناضلين الجنوب أفارقة ضد نظام «الأبارتهايد» البائد، بأن يحتفلوا بالنجاحات التي حققوها خاصةً في لحظات البؤس والحزن، واستثمارها لتعزيز الروح المعنوية؛ فالاحتفال بالفوز بحقوق الإنسان الفلسطيني يبقي الأمل حيّاً ويمكنهم من صنع نجاحات مستقبلية.
 من ابرز الانجازات المهمة التي حققتها  حركة المقاطعة خلال العام الحالي، ألغاء منتخب الأرجنتين لكرة القدم مباراةً «وديّةً» مع المنتخب الإسرائيلي، بعدما قام مشجعو المنتخب، من فلسطين إلى برشلونة والأرجنتين، بمطالبة الفريق بعدم اللعب مع نظام الأبارتهايد الإسرائيلي، وعلّق المهاجم جونزالو هيجويان على القرار بأنه كان «الأمر الصائب» فعله.
كما نأى العديد من الفنانين المرموقين بأنفسهم عن إسرائيل ورفضوا الغناء أو حضور أنشطة وفعاليات فنية فيها، كما فعلت الفنانات شاكيرا وناتالي أوريرو وناتالي بورتمان، والفنان العالمي جيلبرتو جيل.
وأيّدت عشرات الفرق البريطانية المقاطعة الثقافية لإسرائيل في تعبيرٍ جماعي على مواقع الإعلام الاجتماعي على وسم #ArtistsforPalestine، وذلك رداً على المجزرة الإسرائيلية المتدحرجة بحق المتظاهرين الفلسطينيين العزّل في مسيرات العودة الكبرى في قطاع غزة.
وألغى المدير الفني للمسرح البرتغالي القومي، تياجو رودريغز، مشاركته في مهرجان إسرائيلي في القدس المحتلة، قائلاً: «إنها السبيل الوحيد للتأكد أنّ فني لن يخدم أو يبرر أو يدعم حكومةً ترتكب انتهاكات متعمدة لحقوق الإنسان وحاليًا تعتدي بعنف على الشعب الفلسطيني».
 وتواصل المدن حول العالم، الإعلان عن كونها «مناطق حرة من الأبارتهايد الإسرائيلي». كما طالبت مدن عدة بفرض حظر عسكري على إسرائيل وتبنت حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) من أجل دعم الحقوق الفلسطينية، وغيرها الكثير من الانجازات.
هذه النجاحات جاءت نتيجة ساعات طويلة من الحملات المخططة بدقّة من قبل نشطاء حركة المقاطعة (BDS) من القدس حتى ريو دي جانيرو، ولندن حتى جوهانسبيرغ، ونيويورك حتى عمّان والقاهرة وبيروت والكويت ودلهي وما بعدها.
عوامل النجاح في حركة المقاطعة عالية جدًا، لكنها تحتاج الى الدعم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش