الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يا حاسدين الناس

طلعت شناعة

الأحد 29 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 2233

كانت أُمّي تقول كلما تعرضتُ لمصيبة، صغيرة او كبيرة او نص نُص: «محسود يمّة». وكنتُ لا اعرف عَلامَ يحسدني الحاسدون.
لكنها نظرة الأُم وحنان الأُم وخوف الأمّ. وكما يقول المثل :» القرد، بعين أمّه.. غزال».
أتذكّر كلام المرحومة والدتي هذه الأيام، حيث أجدني  «جريح الروح». وكلما اتصل بي أحد الأصدقاء،وبعد الاطمئنان على صحتي وصحّة عائلتي، ينهي كلامة بعبارة عابرة «اكيد عين اصابتكم».
ومن الاصدقاء من قدّم لي روشيتة للعلاج من  الحسد، فحواها ومن اهمّ بنودها، «التقليل من الخروج ما أمكن». خاصة في الأماكن العامة التي تضم فيما تضم،»اصحاب العيون الحاسدة».
كذلك، عدم الحديث عن اي نعمة تتمتع بها العائلة، مثل النيّة لشراء سيارة جديدة او السفر حتى لو كان الى مدينة إربد حيث يقيم أهل زوجتي.
وايضا، ثمّة نصيحة لبناتي الاّ يُظهرن اهتمامهن، بالاماكن الراقية ويُفضّل عدم وضع صور لأية حفلة يٌقمنها او يشاركن فيها عبر  الفيس بوك. لأن ذلك مدعاة للحسد.
وهناك بند في الروشيتة، يتعلق بالسيدة زوجتي. وتنصحها بعدم الحديث عن الاشارة الى الطبخات التي تنوي عملها، وكذلك السّلَطات بانواعها.
وبالتأكيد،عدم إعلان، توجّهها الى «مخيم البقعة « لشراء الدجاج او بنطلون وقميص لابننا خالد.
اما ما يخصني، فقد نصحني الأصدقاء الخُلّص عدم الثرثرة عن مشاريعي الكتابية والادبية، بما فيها الكتب التي انا بصدد تأليفها خلال المرحلة الحالية والقادمة.
ولا اخفيكم، أنني بدأتُ أُصدّق ما يقوله الاصدقاء. ولديّ رغبة، بوضع  «خرزة زرقا «، على كتفي بحيث تردّ اية طرقة عين عني.
و،يا حاسدين، الناس،مالكم ومال الناس؟
على رأي عمّنا  «عبد المطلب».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش