الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موات مريب .!!

كمال زكارنة

الاثنين 23 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 441

قانون يهودية الدولة الذي يعتبر فلسطين من النهر الى البحر وطنا قوميا لليهود والذي اقرته الكنيست اخيرا على قدر من الخطورة والاهمية؛ ما يجعله سببا لتحرك رسمي وشعبي على الصعيدين العربي والاسلامي يستدعي الدعوة الى عقد قمة عربية طارئة واخرى اسلامية طارئة ايضا على مستوى منظمة المؤتمر الاسلامي او على مستوى الدول الاسلامية للتصدي لهذا القانون الصهيوني العنصري ومواجهة اخطاره ووضع الخطط والاستراتيجيات التي تكفل حماية الاراضي الفلسطينية من التغول الصهيوني وفرض اقامة الدولة الفلسطينية على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس.
ردة الفعل العربية والاسلامية على قرار او قانون احتلالي يلغي الحق الفلسطيني والعربي والاسلامي في فلسطين التي هي في الاساس وقف اسلامي اقل ما يقال فيها انها كارثية لم يتوقعها العدو الاسرائيلي نفسه فقد اصاب العالمين العربي والاسلامي الخمول والخمود والجمود وكأن الامر لا يعنيهم ،فلم يلق احد خطابا حاميا يدافع فيه عن فلسطين ويهاجم القانون الصهيوني ويدعو زملاءه الزعماء لعقد لقاء طارىء يبحث هذا الخطر الذي لن يقتصر على فلسطين؛ لان الجميع يعلم ان عيون الصهيونية مفتوحة على اطماع اخرى كثيرة ان اجلا ام عاجلا .
لم نشهد مسيرة او تظاهرة او اعتصاما ولا احتجاجا في مدينة عربية او اسلامية ترفض القانون الصهيوني وتؤيد فلسطين وقضيتها وشعبها وتؤكد التمسك بعروبتها واسلاميتها، حتى الجامعة العربية لم تعقد اجتماعا طارئا على مستوى المندوبين ولم تدعو لعقد مثل هذا الاجتماع من باب رفع العتب على الاقل بصفتها بيت العرب جميعا .
كان من المتوقع ان يستفز قانون يهودية الدولة واعتبار فلسطين وطنا قوميا لليهود مشاعر العرب والمسلمين ويجعلهم يثيرون الصخب والشغب في مجلس الامن الدولي وهيئة الامم المتحدة والهيئات الدولية ذات الصلة والعلاقة احتجاجا على هذا القانون ورفضا له وللاحتلال الجاثم على الاراضي الفلسطينية منذ سبعة عقود .
علامة سؤال كبيرة وتساؤل اكبر يدور في اذهان الملايين لماذا يدير الجميع وجوههم الى الجهة الاخرى ليقنعوا انفسهم بأنهم لا يرون ما يجري في فلسطين ويغلقون آذانهم ليصدقوا انفسهم بأنهم لا يسمعون ما يحدث في ارض الاسراء والمعراج .
القيادة الفلسطينية يجب ان تخاطب رئاسة القمة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي وتسعى الى قمة عربية طارئة واخرى للدول الاسلامية وتشكيل وفد عربي اسلامي مشترك مهمته التصدي للقانون الصهيوني ومخاطره وابعاده وحشد التأييد الدولي للموقف العربي الاسلامي الرافض لهذا القانون وعدم انتظار المجهول لان القادم اسوأ اذا لم يجد المحتل من يوقفه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش