الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حموضة وعكورة ورائحة مزعجة في مياه ضاحية الرشيد!

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الاثنين 23 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 1997

لا أجزم بأننا أمام مشكلة جديدة لتلوث مياه العاصمة عمان، ولا أكتب الا بناء على ملاحظات شخصية وردتني من الناس من الحي، حول مذاق ورائحة وشكل المياه التي وصلت الى خزانات المياه المتواجدة على سطوح المنازل في ضاحية الرشيد شمال غرب عمان، وبعد أن شعرت بكل هذه المواصفات في المياه في منزلي، قمت بالتأكد من خزان المياه ولم أجد فيه شيئا غريبا، سوى عكورة «نسبية» في المياه ورائحة منبعثة من الخزان.. وهي الرائحة ذاتها، التي زكمت أنوف أهل عمان نهاية تسعينيات القرن الماضي، حيث تم اكتشاف تلوث كبير في المياه الواردة الى عمان من الجانب الاسرائيلي، الذي يزود الأردن بكمية تبلغ 35 مليون متر مكعب من المياه حسب اتفاقية السلام الموقعة بين الجانبين، بينما تقول الشواهد بأن اسرائيل تسرق 700 مليون متر مكعب!.
العاصمة عمان تتزود بالمياه من عدة مصادر، من ضمنها محطة زي التي توفر 40% من المياه للعاصمة، وتأتيها المياه من قناة الملك عبدالله، وقد سبق لمسؤول في شركة مياهنا أن حدثني عن سلسة من الفحوصات على المياه على طول المسافة الممتدة بين المصادر الرئيسية التي تزود قناة الملك عبدالله وخلالها، مرورا بمحطة زي، ثم فحوصات أخرى حتى تصل المياه من خلال الشبكات الى المنازل في عمان، وقد قال المسؤول بأن مجموع هذه الفحوصات قد يبلغ 100 الف فحص سنويا، وأن الذي يقوم بالعمل فرق متخصصة تعمل على مدار الساعة.
لا أريد أن أثير اتهامات موجهة إلى أي من الجهات المختصة المسؤولة عن المياه، لكنني أطالبها أن تجري الفحوصات على المياه في خزانات التزويد التي تغذي ضاحية الرشيد، والتي تصلها المياه أسبوعيا في يومي الأربعاء والخميس، ويجب عليهم التأكد من جودة وسلامة المياه التي وصلت فعلا الى سكان الضاحية نهاية الأسبوع الماضي (18 – 19 ) تموز الجاري.. وبناء على حقيقة اهتمام هذه الجهات ببلاغات المواطنين عن أية ملاحظة حول سلامة المياه، فإنني أطالب بالتأكد من حالة المياه في ضاحية الرشيد بالعاصمة وتقديم النتائج الى الناس بكل شفافية، وأكتب هذه المطالبة هنا بعد أن فشلت محاولتي الاتصال هاتفيا بوزير المياه المحترم.
لا تنقصنا أزمات ناجمة عن تقصير أو اهمال، ولا يمكن أن نحتمل عبثا «جديدا» من قبل الجانب الاسرائيلي الذي يسيطر على حصة «الحوت» من المياه، بينما يقدم للأردن مياها يقال بأنها معالجة ومكررة وليست طبيعية حتى لا نقول مياها عادمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش