الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مسح الأدمغة

إسماعيل الشريف

الأحد 22 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 119

اسمعوا هذا يا رؤساء بيت يعقوب، وقضاة بيت إسرائيل الذين يكرهون الحق، ويعوجون كل مستقيم، الذين يبنون صهيون بالدماء وأورشليم بالظلم - التوراة
لن تنتهي محاولات غسيل أدمغتنا، هدفها تقبل احتلال فلسطين، وتصوير العدو على أنه صديق بل وتسديد السلاح نحو الشقيق، في السابق الغسيل هذا كان بلسان أعجمي ولكنه الآن ينطق بلسان عربي فصيح.
لهذا بدأت أعد قائمة تتضمن ما أعرفه بشكل مطلق وعلى وجه اليقين:
-منذ أن دخل اليهود الصهاينة إلى أرض فلسطين وهم يذبحون الشعب الفلسطيني، والأمر لا علاقة له بالمقاومة، فالقتل وانتزاع الأرض عملية مبرمجة مستمرة. عندما تبنى قاعدة عسكرية في مكان ما يفرغ مكان القاعدة من كل شيء حي، والفلسطينيون هم الأحياء الذين بنيت القاعدة في مكانهم.
-مصطلح العداء للسامية هو مصطلح هدفه إخفاء الحقيقة وابتزاز العالم لقبول جرائم الحرب والفصل العنصري والظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني.
-هنالك تشويه متعمد لصورة الفلسسطينيين الأبطال وتجريدهم من إنسانيتهم وتصويرهم كوحوش وهمجيين ومجانين يلقون بأنفسهم أمام وابل من الرصاص ويستخدمون الأطفال كدروع بشرية. والواقع أنهم ضحايا سواء قاوموا أو استكانوا. في المقابل، هل مات أحد من اليهود في مسيرات العودة؟
-ترامب يتحمل المسؤولية عما يدور في فلسطين المحتلة فهو من قرر نقل سفارة بلاده للقدس المحتلة ضاربا بعرض الحائط جميع القرارات الدولية التي طالما اعتبرناها مجحفة بحق القضية، لكنه ليس أسوأ حالا من أوباما الذي يصور على أنه ألد أعداء نتنياهو، وكذلك كل من هو في موقع مسؤولية وشهد على الإجحاف الواقع على الفلسطينيين.
-كل حجج اليهود في أحقيتهم التاريخية في فلسطين مبنية على خزعبلات وأكاذيب كرسوها في الضمير العالمي من خلال التكرار، فهم يوظفون الدين لتبرير العنصرية والجرائم ضد الإنسانية وفي نفس الوقت يدعون أنهم دولة ديمقراطية علمانية ثم يقررون أنها خاصة باليهود.
-ستبقى إسرائيل هي الخطر الأكبر على الأمة العربية، ولو شكلت إيران أو حزب الله أو غيرها خطرا ما على الأمة فابحث عن الأيادي الإسرائيلية لأنها المحرك والمستفيد الأوحد.
-إسرائيل غير قابلة للاستمرار لولا الدعم الذي تتلقاه، واستمرار المقاطعة هو واجب وطني وأخلاقي.
-اليهود ليسوا أمة فهم من شتات الأرض لا تجمعهم لغة ولا عرق ولا عادات وتقاليد، والصهيونية تمثل العرق الأبيض (الاشكناز) في الطيف اليهودي وتتعامل مع يهود الأفارقة الفلاشا والسفرديم الشرقيين كمتطفلين ومخربين.

-إسرائيل هي عملية عسكرية مستمرة، لا توجد دولة في العالم خاضت حروب كإسرائيل، ومخطيء من يعتقد بأن السلام سيوقف حروبها، ونحن في الأردن نعرف أن السلام لم يمنع الصهاينة من تلويث مياهنا أو حرق محاصيلنا أوتسميم هوائنا.
-لا تشغل بالك كثيرا بنظريات المؤامرة: هل أمريكا تحكم إسرائيل أو إسرائيل تحكم أمريكا، قد يكون الأمر أكبر من ذلك فأمريكا وإسرائيل والصهيونية تستخدمهم جميعا طبقة من أثرياء العالم لتصنع حالة من عدم الاستقرار تمكنها من نهب ثروات البشر وتجريدهم من المبادئ التي تحصنهم ضد الاستغلال.
-كل ما تعلمناه في المدرسة ونحن أطفال صحيح، من أن إسرائيل اصطنعت في قلب العالم العربي لفصل شرقه عن غربه وإضعافه، ويقلقني جدا أن أطفالي لا يتعلمون ما تعلمناه في المدارس.
-العنف المفرط والوحشية التي تجابه بها إسرائيل مسيرات العودة وأية مقاومة تكشف الوجه الحقيقي البشع للامبريالية الغربية، كما تكشف تواطؤ مراكز القوى في الأمة الإسلامية.
-الولايات المتحدة لم ولن تكون أبدا وسيطا أمينا في أية عملية سلام.
-المصطلحات القديمة التي كانت تتداول هي مصطلحات صحيحة، فالعودة حق مقدس، والصراع هو صراع بقاء وما أخذ بالقوة لا يعود إلا بالقوة.
-فلسطين ضاعت في اللحظة التي تحولت الحرب المقدسة ضد العدوان على الأمة إلى مجرد قضية حدود ولاجئين.
هذه كانت بعض الحقائق التي لا تقبل النقاش في الوقت الذي تقوم بعض وسائل إعلام ناطقة بالعربية بالتسويق للصهيونية، هي حقائق وجب أن يتشربها أطفالنا حتى لا ينسوا، وأتمنى من كل شخص أن يضيف إلى هذه القائمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش