الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعراء الأردن.. سير ممنوعة

تم نشره في الخميس 19 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 29 تموز / يوليو 2018. 11:13 مـساءً
فارس الحباشنة

لاكثر من مرة شاهدت مسلسل نمر بن عدوان الذي اخرجه بسام المصري، من الحكاية الى السيناريو والتصوير عمل درامي تاريخي يعبق بقيم انسانية راقية من : الفروسية والشعر والحب « الرومانسية « وحياة البدو والحضر السياسية والاجتماعية.
المسلسل لامس بجراة درامية حياة الشاعر نمر بن عدوان، ونقل لوحات من المجتمع الاردني معبرة ومتنوعة ،وخدم السيناريست مصطفى صالح موضوعه اجل خدمة، وجسد الفنان ياسر المصري شخصية « نمر بن عدوان» باجمل واقوى ما يمكن ان يحلم به المشاهد.
الاردن في نهاية القرن الـ 17، وليد لتحولات اجتماعية واقتصادية، تشكلت من عبرها استقرار للعشائر البدوية والفلاحية،ونشوء امارة البلقاء ،والشاعر نمر بن عدوان هو وليد تلك اللحظة التاريخية من عمر الدولة الاردنية.
وما دون ما كتبه الاستشراق وحفظته الذاكرة الجمعوية من روايات شعبية وشعر شفوي فان حقبا من تاريخ الاردن منسية وخارج اطار الذاكرة الرسمية، ومسكوت عن تاريخها السياسي والاجتماعي والاقتصادي.
 وما يزيد من الفضول وما لا يعرفه كثيرون ان المستشرقين من رحالة ومؤرخين كـ»جيرتودر بيل والالماني ستيزن وبيركهاردت « كتبوا عن السياسة والمجتمع والتعليم والدين واللهجات والعادات والاكل والشرب وغيرها من مظاهر الحياة في المجتمعات الاردنية.
جوسبر المستشرق الانجليزي في كتابه السياسة والتغيير، ارخ لنمو الحركة القومية التحررية، وصراعية العشائر والتحالفات، والتحول السياسي في الدور والوظيفة للعشيرة، وولدت قيادات محلية سياسية واجتماعية كان لها دور تاريخي فاصل في حركة التحرر العربي من الحكم العثماني «هية الكرك « 1910.
مشاهد زاخرة من تاريخ الاردن تزخر بالاسرار والتضحيات والامجاد والبطولات والقيم الانسانية، وهي غير مؤثقة ولا مؤرخة وممحية من الذاكرة الجمعوية ،» الا ما رحم ربي «، ولطالما تنبه وطنيون احرار من اصحاب القلوب الصادقة إلى توثيقها وتأريخها مدراة لمحوها وضياعها ونسيانها.
رموز وطنية تاريخها حافل بالتضحية والبطولة، وصراعات وسجالات في طريق بناء الاردن المستقل، من شماله وجنوبه وباديته.. مجتمعات محلية قاومت وحاربت من اجل الحق والكرامة والاستقلال عن الاجنبي الغازي والمحتل، وقد تنوع بلحظات تاريخية من الاحتلال العثماني وغزو جيوش محمد علي باشا للاردن،وحتى الانجليز مطلع القرن العشرين.
ومما لا تجود به المجتمعات في دورتها الحضارية والانسانية الا قليلا هم الشعراء، من حملة الموهبة والمعبرين عن الروح والثقافة والوجد، ولربما انه قانون اجتماعي وثقافي معقد في ولادة الشعراء الكبار عبر تراكمات سياسية وابداعية، فكل قرن وازود احيانا يظهر شاعر واحد.
في تاريخ الاردن نمر بن عدوان «اول شاعر «، وانقطعت الولادة الشعرية حتى مطلع القرن العشرين واعطتنا شاعرا كبيرا، وهو مصطفي وهبي التل «عرار «، وتراكمت وتناثرت الابداعات الادبية والشعرية في خمسينيات وستينيات القرن الماضي وقد جادت علينا بتيسير السبول» احزان صحراوية».
وفي ثمانينيات القرن القرن الماضي طلع فجر حبيب الزيودي وهو اخر شعراء الاردن حتى الان، وريث نمر بن عدوان وعرار، ولربما ان مناسبة الكتابة عن مسلسل نمر بن عدوان من باب فتح التمني والرجاء الدعوة من القيمين على الثقافة والفن وصناعة الدراما حكومة وقطاعا خاصا بان يتبنوا اعمالا درامية توثق وتؤرخ لحقب من عمر الدولة ولمبدعين اردنيين، ولتكون بالبداية التالية بعد نمر بن عدوان بـ»عرار « وتيسير السبول وحبيب الزيودي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش