الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكمة القرار.. والنهاية الإيجابية

كمال زكارنة

الأربعاء 11 تموز / يوليو 2018.
عدد المقالات: 441


اثبتت النتائج النهائية الايجابية لأزمة الجنوب السوري التي تركزت انسانيًا على مقربة من الحدود الاردنية الشمالية خلال الايام الماضية حكمة وصوابية وسداد القرار الاردني ونتائجه الايجابية التي انعكست على الجانبين الاردني والسوري في الوقت نفسه .
لم يكن قرار الاردن القاضي بمنع دخول حوالي ربع مليون نازح سوري الى الاراضي الاردنية تقصيرا اردنيا متعمدا او سياسة اردنية جديدة ازاء الاشقاء السوريين والازمة السورية ولا يعبر عن موقف سلبي من الشعب السوري بشكل عام ولا عن انحياز مع طرف ضد الاخر، وانما جاء القرار لمصلحة الاردن وسوريا ويستطيع الجميع ان يلمس نتائجه الايجابية الان بعد عودة جميع النازحين السوريين  تقريبا الى مدنهم وقراهم وبيوتهم في محافظة درعا في اقل من يومين دون اي عوائق او مشاكل، ولو دخل هؤلاء الاراضي الاردنية واقاموا فيها فان عدد الذين سيعودون الى منازلهم بعد عودة الهدوء الى جنوب سوريا لن يتجاوز الربع في احسن الاحوال وهذا يعني زيادة اعداد المهجرين السوريين وبقاءهم خارج وطنهم وتحميل الاردن اعباء اضافية اقتصاديا وسياسيا وامنيا واجتماعيا .
ثبت نجاح القرار الاردني والتصرف بحكمة وعقلانية بعيدا عن العواطف رغم ارتفاع الاصوات التي نادت بضرورة السماح بدخول تلك الاعداد الاراضي الاردنية دون اي حسابات اخرى، واستطاع الاردن الرسمي والشعبي ان يقدم للاخوة السوريين على الحدود كل ما يمكن تقديمه لهم كما لو كانوا داخل الاراضي الاردنية من مساعدات غذائية وايوائية وطبية وصحية ومياه ولا تزال عشرات الشاحنات المحملة بالمساعدات المختلفة تنتظر ايصال تلك المساعدات إليهم .
الرؤية الاردنية الثاقبة والتحليل السليم لابعاد الازمة ونتائجها الناجحة كانت صائبة وحتى الذين عارضوا القرار الاردني منذ البداية ادركوا الان ان الابقاء على السوريين داخل وطنهم وتقديم المساعدات لهم على ارضهم افضل بكثير من تحولهم الى لاجئين في المنافي.
الجنوب السوري اكثر المناطق السورية حساسية وسخونة بسبب تماسه مع الجولان المحتل ومع فلسطين المحتلة والاردن معني جدا بالحفاظ على الهدوء والامن والاستقرار في هذا الجزء من الاراضي السورية وان لا يكون حاضنا لاي جماعة ارهابية ولا مصدرا لاي ازعاج امني، وحتى الان تسجل السياسة الاردنية نجاحا في التعامل مع هذا الملف بالتحديد رغم كثرة اللاعبين والمتدخلين .
استتباب الامن والهدوء جنوب سوريا واقتناع الشعب السوري بذلك وكسب ثقته باستمرار التهدئة هناك سوف يفتح الطريق امام مئات الالاف من اللاجئين السوريين للعودة الى بلدهم .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش