الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جرش زعران يأخذون "إتاوة" من التجار

تم نشره في الأحد 8 تموز / يوليو 2018. 04:59 مـساءً

 

جرش- الدستور - رفاد عياصره

اشتكى عدد ، من اصحاب المحال التجارية في محافظة جرش من قيام زعران بأخذ "إتاوات" من المواطنين واصحاب المحال التجارية مشيرين  "انه لم يكن ينقصهم فوق معاناتهم ، واوضاعهم المتردية من كافة المناحي الصحية والبيئية والتنظيمية، سوى الزعران الذين باتوا يذيقونهم الامرين منوهين " الى ان اصحاب المحال التجارية المستهدفين يحجمون عن التقدم بشكاوي للجهات المعنية خوفا على حياتهم وحياة عائلاتهم او من باب المكابره الاجتماعية

 

ويقول خلدون عياصره  ان الزعران يفرضون إتاوات على التجار ويقتحمون محلاتهم

ويقومون بالاعتداء عليهم اواستدراجهم للاشتباك معهم فهم خبراء بعالم الجريمة فاما ان يقوموا بأيذاء صاحب المحل واما ان ياذوا انفسهم ويدعون بأن صاحب المحل هو من قام بذلك.وبين "انه فيما يتعلق بموضوع اصحاب المحال التجارية والبسطات انه في حال رفض اي صاحب محل تجاري دفع الخاوة يقومون بوضع بسطات على مداخل المحلات والمجمعات مباشرة لمنع دخول اي زبون الى هذه المحلات ، ويقومون بالتجمهر والشغب امام المحلات والمجمعات كل ذلك للاستفزاز والابتزاز بغية المضايقة وقطع الارزاق وفرض الخاوة.

مشيرا "الى ان انتهاك حرمة المحلات والمجمعات وممتلكات الغير ومحاولة وضع اليد عليها بالقوة من خلال دخول المحلات والمجمعات متى يشاؤون وبدون اي مبرر او سبب فقط يدخلونها بهدف المضايقة والاستفزاز واستعمالها وكانها تعود ملكيتها لهم احيانا للبيع والشراء واحياناً للاسترخاء واخرى للنوم او تناول الماكولات والمشروبات داخل محلات الغير.

 

واشار عامر العلي " الى ان الزعران " يقوموا بسلب المواطنين الخلويات وبيعها بأقل الاسعار وبالاكراة وتحت التهديد والضرب والايذاء، فضلأ عن استهداف الباعة المتجولين واخذ بضائعهم منهم عنوة وبدون مقابل، وكذلك التحرش المستمر بالفتيات وملاحقتهم بالاضافة الى التحرش بالسياح الاجانب، وكما يتم استهداف اصحاب البسطات البسطاء من خلال سرقة خلوياتهم ومضايقتهم وتهديدهم اما الطرد او دفع الخاوة بصورة دورية.

 

كما يقوموا بالتبلي على االمواطنين لسلب ممتلكاتهم مشيرا " الى ان البلديات " لم تسلم منهم " كما حصل قبل سنوات عندما انتزع احد الزعران " كراجا "بارخص الاسعار من احدى البلديات الكبرى تحت تهديد المنافسين المتقدمين للعطاء بالحا ق الضرر بهم في حال تقدموا باسعار اقل مشددا ان بعضهم ايضا يقوم " بادخال البسطات بالاكراة داخل المحال التجارية بما تحتويه من خلويات ومسروقات وممنوعات ليتم، بعدها الافتراء على اصحاب المحلات بان عدداً من الاجهزة قد سرقت منهم ويريدون مبلغاً للتعويض، واذا رفض صاحب المحل ادخال بسسطاتهم يقومون بالعبث بالبضاعة داخل المحلات وتكسيرها ورميها على الارصفة بكل استهزاء وسخرية تحت التهديد والوعيد باغلاق المحل أو أحراقة .

وقال احمد عقله " ان زعران البسطات يمنعوا المواطنون من الاصطفاف بسياراتهم بحجة ان المساحة من الف الى ب" لهم وفي حال اصر المواطن على الاصطفاف اما ان يقوموا بتكسير السيار ة او تشطيبه او الحاق الضرر به بل و"بحسبه "انهم لا يسمحون لاي بائع اخر من المواطنيين بفتح بسطة بجانبهم وفي حال اصر فان مصيره التعرض للضرب او الايذاء لعائلته او اتلاف بضاعته

وناشد المواطنون "الجهات المعنية التدخل لردع الزعران الذين اصبحوا يهددوا حياة المواطنين وامنهم وسلامهم، لا سيما انهم لا يكترثون لاحد بقولهم المستمر لاصحاب المحال 'روحوا لا ي مكان

وفي السياق يؤكد رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزه " ان الظاهره موجود ة من خلال انتشار البسطات امام المحلات التجارية مشددا على محاربة هذه الظاهرة خاصة بعد ان تم تخصيص سوق شعبي للبسطات من فبل البلدبة مما يحول دون تواجد هذه البسطات امام المحال التجارية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش