الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهيد.. ومئات الإصابات خلال جمعة «موحدون من أجل إسقاط صفقة القرن»

تم نشره في السبت 7 تموز / يوليو 2018. 12:12 صباحاً


فلسطين المحتلة- استشهد مواطنٌ وأصيب 396 آخرين بالرصاص والاختناق امس الجمعة جراء استهداف قوات الاحتلال «الإسرائيلي» للمتظاهرين السلميين في خيام العودة على طول السياج الزائل شرق قطاع غزة.
وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة، أن المواطن محمد جمال عليان أبو حليمة 22 عام استشهد جراء اصابته في الصدر شرق غزة.
وأوضح مصدر طبي، أن أكثر من 396 إصابة مختلفة «بالرصاص والاختناق « جراء القاء قوات الاحتلال الرصاص المتفجر وقنابل الغاز السامة تجاه المتظاهرين في كافة مخيمات العودة شرق قطا 
وأطلقت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» الرصاص وقنابل الغاز السامة تجاه المتظاهرين في خيام العودة ما أدى لوقوع إصابات في صفوف المتظاهرين المشاركين في الأسبوع الـ15 على «انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار» والتي اطلق عليها جمعة «موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار».
في سياق متصل أدى حشد كبير صلاة الجمعة ، فوق أراضي الخان الأحمر شرق القدس المحتلة، دعما ومساندة لأهالي الخان المهدد بالهدم والترحيل القسري من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وتأكيدا على عروبته.
وأكد خطيب الجمعة مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، أهمية الرباط والدفاع عن أرض فلسطين، لافتا إلى أن نصرة الخان والصمود فيه واجب على أبناء شعبنا، لما تمثله هذه المنطقة من أهمية، كونها البوابة الشرقية للقدس المحتلة.
ونظم المشاركون عقب الصلاة مسيرة نحو الشارع الرئيسي المحاذي للخان الأحمر، رافعين الأعلام الفلسطينية، ومرددين الهتافات المؤيدة للحق الفلسطيني، والداعمة لصمود وثبات أهالي الخان، والمنددة بجرائم الاحتلال، مؤكدين استمرار الفعاليات حتى إسقاط مخططات الاحتلال الهادفة للاستيلاء على الأرض وإقامة المشاريع الاستيطانية.
من ناحية أخرى أقدم مستوطنون على إحراق واقتلاع العشرات من أشجار الزيتون ببلدة عوريف جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
وقالت مصادر محلية إن أكثر من 60 مستوطنا من مستوطنة «يتسهار» الجاثمة على أراضي قرى جنوب نابلس، هاجموا منطقة الحاووز شرقي البلدة بحماية قوات الاحتلال، وأضرموا النيران بأشجار الزيتون.
وهرع المواطنون للتصدي للمستوطنين الذين انسحبوا من المكان، واندلعت مواجهات بين المواطنين وجنود الاحتلال الذين أطلقوا الرصاص وقنابل الغاز.
وأضافت أن المواجهات أسفرت عن إصابة الشاب أحمد عمر فالح صفدي بعيار معدني بالرأس، ونقل إلى مستشفى رفيديا بنابلس.
من جانب آخر رفضت المحكمة المركزية الاسرائيلية في حيفا شمال فلسطين المحتلة الاستئناف الذي قدمته النيابة العامة أمس ضد قرار محكمة الصلح القاضي بإطلاق سراح الشيخ رائد صلاح، بعد اعتقال دام 10 أشهر.
وأمرت المحكمة بإحالة الشيخ صلاح إلى الحبس المنزلي في كفر كنا بشروط مقيدة وصعبة.
وكانت محكمة الصلح قد قررت إطلاق سراح الشيخ صلاح بشروط مقيدة وإحالته للحبس المنزلي، ومن بين الشروط المقيدة عدم إجراء مقابلات صحفية والالتقاء فقط مع أقارب من الدرجة الأولى، غير أن النيابة اعترضت على القرار قدمت استئنافا ضده.
وقال الشيخ صلاح قبل بدء جلسة المحكمة، أمس، إنه «ممنوع من الكلام».
 من زاوية أخرى قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ، أن لجنة الأسرى الإداريين التي تتولى قيادة مقاطعة محاكم الإحتلال بكل مستوياتها، بدأت فعليا في الخطوات التصعيدية ضد إدارة سجون الإحتلال وإستخبارات السجون، وذلك بدخول مجموعة من الأسرى الإداريين منذ امس في إضرابا مفتوحا عن الطعام.
ونقلت اللجنة للهيئة أسماء الأسرى الذين بدأوا في الإضراب منذ الخميس في معتقل عوفر وهم: محمود عياد وإسلام جواريش وثائر الدلو من محافظة بيت لحم، وعيسى عوض ونديم الرجوب من محافظة الخليل، حيث تم نقلهم جميعا فور إعلانهم الدخول في الإضراب الى زنازين المعتقل.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش