الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأطفال يقضون عطلتهم الصيفية في الشوارع

تم نشره في الأربعاء 4 تموز / يوليو 2018. 12:00 صباحاً

عمان اسيل أبو عريضة *
مع بداية عطلتهم الصيفية ،ينتشر الأطفال في الشوارع  لممارسة لعبة كرة القدم والدراجات الهوائية في ظل عدم توافر أماكن آمنة وكافية لهم لممارسة هواياتهم.
وبالرغم من توافر الأندية الصيفية، إلا أنهم يفضلون اللعب في الشوارع لعدم وجود ما يُحفز اشتراكهم بهذه الأندية أو الذهاب للأماكن المخصصة وان كانت ضئيلة.
ومع أن أولياء الأمور أكدوا بأنهم يفضلون إرسال أبنائهم للأندية الصيفية بدلاً من تركهم في الشارع يلعبون، إلا ان الأطفال لا يميلون لهذه الأندية. ربما لان طبيعتهم تفضل حرية الحركة دون ضوابط او مسؤولين يراقبونهم.                                                                                                  عدم وجود أماكن مخصصة لجميع الألعاب والهوايات ومحفزة للأطفال.
التحفيز هو السر الذي يجذب الجميع، لذا يجب توفير هذه الأماكن المُحفزة لأطفالنا والتي تمنعهم من البقاء في الشارع وتعرضهم للخطر. مثل توفير الحدائق العامة التي تتمتع بظروف مناسبة وآمنة تحميهم من اشعة الشمس، بحيث يتوفر في هذا الاماكن «أراجيح» والعاب لا تعرضهم وتسبب لهم أذى ومتاعب.
آراء
قال سمير سويلم ( أحد أولياء الامور ) : بما يخص الموضوع بأنه لا يستطيع منع أطفاله من الخروج للشارع واللعب مع أصدقائهم رغم خوفه عليهم من السيارات ومن حالات التعرض للخطر التي باتت ظاهرة هذه الأيام.
وتمنى لو أنه تتواجد أماكن مخصصة ليذهب إليها أطفاله ليطمئن عليهم أثناء تواجدهم خارج المنزل.
ومن جهة أخرى قال الطفل أحمد علي: إنه يُحب اللعب بالشارع، ووصف الذهاب للأندية الصيفية وأماكن اللعب المُخصصة بـــ «المُملة».
وأضاف عمر محمد بأنه يذهب لأماكن اللعب المخصصة لذلك، لكنه لا يستمتع كثيراً لعدم اصطحاب أصدقائه معه لتلك الأماكن التي لا يحبونها ولعدم وجود ما يُحفزه للذهاب يومياً،فهو يذهب لهذه الأماكن تحت رغبة والديه.
وأكد ماهر محمد، بأنه يمنع طفله الوحيد من الخروج من المنزل لخوفه الشديد على وحيده من ما وصفهم»بوحوش الشارع».
واكد خالد ابراهيم(12) سنة الطالب في الصف الثامن انه يسكن مع اهله في حي راق، ولكن للاسف لا يتوفر في هذا الحيّ حديقة عامة من تلك التي انشأتها امانة عمان في باقي الاحياء.
حرية
الدكتور حسين الخزاعي (استاذ علم الاجتماع) قال ان طبيعة الطفل او الولد بعكس البنت تجعله يحب الانفلات واللعب خارج البيت، بينما تنحصر العاب الفتاة الصغيرة في محيط بيتها. وهو عالمها الأثير الذي تحب ان تقضي وقتها مع صويحباتها المفضلات.
الولد / هو مشروع رجل، يستفيد من الحرية التي وفرها له المجتمع. وهي بمثابة « حصانة» خاصة به.
ودعا الدكتور الخزاعي البلديات وامانة عمان الى توفير المزيد من الحدائق العامة والفضاءات ،خاصة مع بدء العطلة الصيفية. ومع كثرة الاولاد الذين يجدون في الشارع مكانا مفضلا لممارسة هواياتهم وقضاء معظم الوقت.
ومن المهم ان تكون هذه الحدائق آمنة وتتوفر فيها المرافق الصحية النظيفة.

**متدربة في الدستور

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش