الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«أوقاف القدس» يرحب بتبني لجنة التراث العالمي قرار «بلدة القدس وأسوارها»

تم نشره في الخميس 27 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً
عمان - رحب مجلس أوقاف القدس التابع لإدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى، الحرم القدسي الشريف، بموقف لجنة التراث العالمي «الدورة الاستئنافية رقم 40» والمنعقدة حاليا في باريس، وتبنيها قرار «بلدة القدس القديمة وأسوارها» بأغلبية أعضاء اللجنة التي اعتمدت القرار المعد من قبل الاردن وفلسطين والمقدم من المجموعة العربية.
وقال المجلس في بيان له امس الأربعاء، «ان تبني القرار، جاء رغم المعارضة الشرسة والضغوط الهائلة التي مارستها اسرائيل على الدول الأعضاء ومنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) لإفشال القرار الذي يعكس بالدرجة الاولى الوضع القائم قبل احتلال القدس عام 1967 ويستند الى التعريف القرآني والاسلامي والتاريخي للمسجد الأقصى على أنه كامل الحرم الشريف، وأنه مكان عبادة خاص بالمسلمين وحدهم، وأن الحائط الغربي للمسجد الأقصى هو بخلاف ما تدعيه سلطات الاحتلال من مسميات تهويدية، حيث رفضت لجنة التراث العالمي التعاطي مع محاولة اسرائيل إدخال مصطلح (جبل الهيكل) في لغة القرار».
وأشار البيان الى أهم بنود القرار، ومنها «التأكيد على عدم شرعية أي تغيير أحدثه الاحتلال في بلدة القدس القديمة ومحيطها وذلك بناء على المواثيق الدولية، ومنها مواثيق جنيف ولاهاي وقرارات اليونسكو والأمم المتحدة»، وتأكيد القرار على «ان ما ورد في قرار اللجنة لا يؤثر على الوضع القانوني للقدس على أنها مدينة محتلة بحسب قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي المتعلقة بفلسطين».
كما أشار البيان الى بند اللجنة المتعلق بـ «الإدانة الشديدة لسلطات الاحتلال ومطالبتها بالوقف الفوري لجميع أعمال الحفريات غير القانونية التي تنفذها مجموعات المستوطنين بطريقة تمثل تدخلات صارخة ضد آثار القدس»، وكذلك بند «الإدانة الشديدة لاقتحامات المتطرفين وقوات الاحتلال المستمرة للمسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف، وحث سلطات الاحتلال على منع جميع الإهانات والانتهاكات لقداسة المسجد، بما في ذلك التدمير المتكرر لبوابات وشبابيك المسجد القبلي والبلاط التاريخي لقبة الصخة المشرفة».
واشتمل القرار ايضا، بحسب البيان، على بند «مطالبة سلطات الاحتلال بتسهيل تنفيذ مشاريع الإعمار الهاشمي في المسجد الأقصى، الحرم القدسي الشريف، مع التشديد على وقف التدخل في مبنى باب الرحمة» وبند «مطالبة اسرائيل بالسماح غير المشروط لوصول السلطة المعنية والمتمثلة بخبراء الأوقاف الاردنية من أجل المحافظة على بلدة القدس القديمة وأسوارها من الداخل والخارج»، إضافة الى بند «الإدانة الشديدة ومطالبة سلطات الاحتلال بإزالة القطار الخفيف من جوار أسوار القدس القديمة»، وكذلك بند «إدانة شديدة ومطالبة سلطات الاحتلال بوقف جميع مشاريع التهويد مقل (بيت هليبا) و (بيت شتراوس) والمصاعد الكهربائية والتلفريك الهوائي، وإزالة آثار الدمار الناجم عن هذه المشاريع».
وأضاف البيان، ان القرار تضمن إضافة الى ذلك، بند «مطالبة سلطات الاحتلال بإعادة الآثار المنهوبة وتزويد مركز التراث العالمي في (اليونسكو) بتوثيق واضح لما تمت إزالته من آثار»، وبند «مطالبة الاحتلال الاسرائيلي بتمكين الاوقاف الاسلامية الاردنية من تنفيذ تصميم مشروع إعادة ترميم طريق باب المغاربة» وايضا بند «الإدانة الشديدة لاستمرار اسرائيل بمنع بعثة المراقبة والخبراء التابعة لليونسكو من الوصول الى مدينة القدس وأسوارها»، وبند «الإبقاء على بلدة القدس القديمة وأسوارها على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر كموقع مسجل من قبل الاردن عام 1981».
وأشار مجلس أوقاف القدس في بيانه الى ان هذا القرار يأتي «بعد اسبوع من قرار مماثل صدر عن المجلس التنفيذي لليونسكو بتاريخي 13 و 14 تشرين الأول الحالي والذي استغلته اسرائيل لزيادة التباكي والادعاء بأنه (ينكر صلة اليهود بالقدس)، مع العلم بأن القرارين يهدفان الى المحافظة على الوضع القائم وتوثيق الانتهاكات بما في ذلك تغيير المصطلحات التاريخية وابتداع سلطات الاحتلال لمصطلحات ومسميات جديدة مثل (جبل الهيكل) المزعوم».(بترا)
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش