الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذاكرة الشعبية لا تنسى تواصل الرزاز المباشـر مع الناس وتبشـر بالخير

تم نشره في الأربعاء 6 حزيران / يونيو 2018. 12:33 صباحاً - آخر تعديل في السبت 9 حزيران / يونيو 2018. 04:29 مـساءً
كتب : أنس صويلح


 لاقى تكليف جلالة الملك عبدالله الثاني للدكتور عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة ارتياحا شعبيا وشبابيا كبيرا خصوصا وان الرجل صاحب نجاح كبير في مجالات عدة ذات تماس شعبي ابرزها قيادته لوزارة التربية والتعليم وسعيه الدائم لتطوير اكثر الملفات العائلية وهو «التوجيهي» والذي نجح فعليا في اعادته الى مكانه مع التطوير والتعديل الايجابي عليه.
 الشباب الاردني وبعد موجة احتجاجات استمرت لايام عبر عن ارتياحه من اختيار الرزاز كرئيس للوزراء خصوصا وان ذاكرة الناس لم تنس بعد تواصله يوميا وبشكل مباشر مع وزير التربية والتعليم -الرئيس الان- وعبر صفحته الشخصية مع اي استفسار وتجاوبه بالشكل الصريح لاي شكوى او حتى لاي مزحة ليشكل بطريقة مباشرة وعفوية اسلوبا جديدا من الصراحة والمكاشفة لم يعتد عليها المواطن الاردني من قبل .
 قصة تكليف الرزاز تفتح المجال امام الشباب اليوم ليكونوا هم المحور الاساس في خطة عمل الحكومة الجديدة وهو ما جاء بالفعل في كتاب التكليف السامي الذي وجهه بالامس جلالة الملك عبد الله الثاني للرئيس المكلف عمر الرزاز ، فقد اكد جلالته ان اهم تحد هو تحقيق أحلام وطموحات الشباب الأردني من خلال علاج تباطؤ النمو الاقتصادي وما نجم عنه من تراجع في فرص العمل خاصة لدى الشباب لتكون أولوية الحكومة إطلاق طاقات الاقتصاد الأردني وتحفيزه ليستعيد إمكانيته على النمو والمنافسة وتوفير فرص العمل.
 فرص العمل وهي اكبر تحد يواجه الاردن اليوم، فنسبة الشباب في ازدياد وغالبيتهم من الحاصلين على شهادات علمية واكاديمية اضافة الى الخريجين من المعاهد التقنية والمهنية، إذ إن الشباب الاردني دون استثناء يطالب اليوم الحكومة بالعمل الجاد على تحقيق الرؤية الملكية التي اكدت ضرورة توفير فرص العمل من خلال توسيع افاق الاستثمار في الاردن والعمل على خفض الضرائب الامر الذي سيجذب الاستثمار اولا ويفتح الافاق امام الشباب وابداعهم وفي العمل والعطاء.
 «الدستور» التقت عددا من الشباب الاردني الذي عبر صراحة عن ارتياحه من تعيين الدكتور الرزاز رئيسا للوزراء مؤكدين ان الذاكرة الشعبية عن الرجل تبشر بالخير نظرا لانفتاح الرجل وعلمه وقدرته على التواصل بشكل مباشر.
 الشاب سائد الشوبكي اكد ان الارتياح هو سيد الموقف الان فقد اختار جلالة الملك رجلا عمليا نجح في ادارة اخطر الوزارات واكثرها تعقيدا واستطاع بهدوء الانتقال من مرحلة الخوف في اصعب تفاصيلها الى مرحلة التكنولوجيا والتطور والسهولة في الطرح والتجاوب.
 واضاف اننا اليوم نتعامل مع رجل يمكن الوصول اليه بسهولة فهو دائم التواصل مع الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي اضافة الى متابعته المباشرة لكل الملاحظات الواردة شخصيا دون الاتكال على احد.
 وطالب الشوبكي بضرورة تنفيذ محاور كتاب التكليف السامي خصوصا واننا نمر بمرحلة دقيقة لا يمكن تجاوزها من دون تقديم حلول منطقية خصوصا على ضرورة ايجاد فرص عمل للشباب واستغلال طاقاتهم في امور ايجابية ومنها العمل.
 الشاب عمر الحمامرة والذي شارك اكثر من مرة في الوقفات الاحتجاجية المطالبة بالاصلاح السياسي والاقتصادي اكد في حديثه مع «الدستور» ان تكليف الدكتور الرزاز يؤكد حرص جلالة الملك على تلبية طموح الاردنيين وخصوصا الشباب الذي كان المحرك الاول للاحتجاجات السلمية التي شهدتها المملكة خلال الايام الماضية .
 واضاف ان الشباب الان ليسوا على الهامش فهم محور كتاب التكليف السامي ،مؤكدا ضرورة الترجمة الفورية لتوجيهات جلالته وهو ما يحقق الطموح للفئة الاهم بالمجتمع الاردني وهي فئة الشباب.
 وتوقع الحمامرة ان تنخفض الاحتجاجات خصوصا مع تكليف الدكتور الرزاز، مؤكدا ان الرجل يتمتع بمحبة شعبية وسيرة ذاتية تؤهله جيدا لادارة الملف العام بالشكل المرضي لجميع الاطراف.
 محمود المقبل «ابو اكرم» اكد في حديثه اننا اليوم امام تحول اجتماعي نوعي حيث اثبت الشباب وعيهم ومسؤوليتهم فقد كانوا خلال الايام الماضية نموذجا لجميع الشباب العربي في طريقته الحضارية للتعبير عن الراي .
 وقال اننا اليوم نقف امام منعطف تاريخي مهم يحتل الشباب فيه الاولوية القصوى والتي على اساسها تشكل الحكومات ولخدمتها يتم اختيار الاشخاص فالاردن يتمتع بطاقات شبابية هائلة يجب استغلالها بالشكل الصحيح من خلال توفير فرص العمل ليعيشوا حياة كريمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش