الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جيش الاحتلال يُكثف تواجده العسكري على حدود غزة تأهبًا لـ«يوم القدس»

تم نشره في الأربعاء 6 حزيران / يونيو 2018. 12:00 صباحاً

 فلسطين المحتلة - شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي صباح امس الثلاثاء حملة اعتقالات واسعة في مناطق مختلفة من الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة طالت 24 فلسطينيا.
وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له ان حملة الاعتقالات شملت صحفية من الخليل وشقيق شهيد من نابلس، وعددا من الشبان من عائلة التميمي في قرية النبي صالح قضاء رام الله وعددا من المصلين اثناء خروجهم من صلاة الفجر من المسجد الاقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة.
 في سياق متصل أمّنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الحماية لعشرات المستوطنين خلال اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى، في حين اعتقلت 17 فلسطينيًا بحجة تصديهم للمستوطنين خلال الاقتحام.
 وأفادت دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القدس، بأن 89 مستوطنًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى في اليوم الأول من العشر الأواخر في شهر رمضان المبارك.
  وأضافت الأوقاف لـ «قدس برس»، أن المستوطنين قاموا بجولات اقتحام على مدار أربع ساعات متتالية، بحماية عناصر من الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة.
 وكانت القوات الخاصة الإسرائيلية المسلّحة، اقتحمت، باحات المسجد الأقصى واعتقلت عددًا من المعتكفين الذين كانوا يقرأون القرآن بشكل جماعي قبالة المصلى القبلي؛ بعد مهاجمتهم بشكل مفاجئ.
 وأوضحت «الأوقاف» في تصريح لها، أن عناصر من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة المسلحة هاجمت المُعتكفين «بشكل مفاجئ»، وبدأت باعتقالهم الواحد تلو الآخر، حيث بلغ عدد المعتقلين نحو 12 معتكفًا.
 ونوهت إلى أنه قد تم اقتياد جميع المعتقلين لأحد مراكز شرطة الاحتلال في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.
 ولفتت النظر إلى أن عملية الاعتقال «حصلت بالتزامن مع اقتحام أكثر من 40 مستوطنًا للمسجد الأقصى من باب المغاربة، والتجول في باحاته بحماية عناصر الاحتلال».

 من جهة أخرى قالت مصادر إعلامية عبرية، إن الجيش الإسرائيلي نشر، مزيدًا من الجنود على حدود غزة، استعدادًا لإمكانية اندلاع مواجهات جديدة مع إحياء الفلسطينيين ذكرى حرب 1967.
 وقال جيش الاحتلال، إن نطاق المواجهات المتوقعة على حدود غزة، والذي صادف الذكرى الـ 51 لنكسة حزيران، كان أضيق مما كان مقدرًا لها في البداية وكانت أقرب إلى أحداث يوم الجمعة الماضي.
 وزعمت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، أن ذلك يعود إلى قرار حماس التركيز على حشد المحتجين في حدث ضخم يوم الجمعة، الذي سيصادف «يوم القدس»، وهو يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان.
 ووفقًا للمصادر الأمنية الإسرائيلية، فمن المتوقع أن يشهد يوم الجمعة القادم حدثًا كبيرًا، محذرة من أن على حماس أن تأخذ في الحسبان تداعيات ذلك إذا خرج عن السيطرة.
 وأضافت الصحيفة العبرية، أن «أجهزة الأمن الإسرائيلية، أعلنت أنها ستنشر المزيد من قواتها في الميدان اعتبارًا من اليوم لتكون مستعدة لمختلف التطورات».
 من ناحية اخرى أكدت عائلة الشاب رمزي النجار سكان مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة استشهاد نجلها؛ بعد إبلاغها رسمياً من قبل بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في القطاع.
وأشارت العائلة الى أن سلطات الاحتلال ترفض تسليم جثمانه إلى ذويه، وسيبقى بين الجثامين المحتجزة.
وكان جيش الاحتلال اعلن امس اطلاق النار بالقرب من السياج الشائك المحاذي لبلدة خزاعة على شابين فقتل احدهما واعتقل الاخر.
يذكر ان الشاب النجار هو من ابناء عمومة المسعفة الشهيد رزان النجار التي قتلها الاحتلال الجمعة الماضية.
  من جانب آخر طردت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خمس عائلات بدوية فلسطينية من خربة حمصة الفوقا، في الأغوار الشمالية  بذريعة التدريبات العسكرية الاسرائيلية في المنطقة.
وأفاد مسؤول ملف الاستيطان في الاغوار الشمالية عارف دراغمة في بيان له أن الاحتلال طرد العائلات المذكورة، ومن بينهم أطفال ونساء، إلى مكان دون مأوى  بحجة إجراء التدريبات العسكرية .
  كما استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، على عدد من المركبات، التي تحمل لوحات صفراء «تسجيل إسرائيلية»، قيد التصليح من ورش تجليس وتصليح المركبات في الشارع الغربي لضاحية شويكة، شمال طولكرم.
وقالت اللجنة الشعبية في شويكة في بيان لها إن قوة عسكرية كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها رافعات ثقيلة، اقتحمت عدة ورش لتجليس المركبات بعد خلع أقفالها، وأجرت عمليات تفتيش واسعة داخلها، قبل أن تستولي على نحو 15 مركبة، تحمل لوحات صفراء، كانت موجودة داخل هذه الورش.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش