الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«المجاهرة بالافطار العلني» يجرح مشاعر المسلمين الصائمين

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 الدستور- حسام عطية
بحلول شهر رمضان يتكرر كل عام الجدل حول حق الافراد في الجهر بالافطار، وهل يتوجب على السلطات فرض عقوبات على المجاهرين بالافطار، واغلاق المطاعم والمقاهي التي تقدم الطعام لمن لا يصوم، فيما اغلب التشريعات، ورجال الدين المسلمين وهيئات الافتاء في الدول العربية، ترى ان الافطار العلني يجرح مشاعر المسلمين وان على السلطات التصدي للمجاهرين به وفرض عقوبات عليهم.
وتختلف عقوبة انتهاك حرمة شهر رمضان المبارك حسب نوع الانتهاك وحسب كل بلد، فيما شهر رمضان من أشهر العبادات في الإسلام حيث يمثل الصوم فيه الركيزة الرابعة بعد الشهادتين والصلاة والزكاة وقبل الحج، ومن الانتهاكات الواردة هي مجاهرة بعض المنسوبين للمسلمين بالإفطار خلال النهار حينما يمسك الآخرون عنه، ولذلك وضعت عقوبات لزجرهم عن ذلك منها ماهي دينية ومنها القانونية، فيما تنص قوانين بعض البلدان المسلمة بمعاقبة المجاهرة بالإفطار في رمضان، تختلف العقوبة من بلد لأخر من غرامة مالية إلى مدة محدودة من السجن أو تنفيذ خدمات مدنية.
الصوم فريضة
بدوره مساعد امين عام وزارة الاوقاف لشؤون الدعوة والتوجيه السابق الدكتور عبدالرحمن ابداح علق على الامر بالقول، ان المعروف بالأردن بانه نصت المادة 274 من قانون العقوبات الأردني رقم 16 لعام 1960 : «من ينقض الصيام في رمضان علنا ً يعاقب بالحبس حتى شهر واحد او بالغرامة حتى خمسة عشر دينارا»، والى جانب التشريعات والنصوص القانونية التي تجرم الاجهار بالافطار تبقى هناك الاعراف والتقاليد الاجتماعية التي تنظر الى المفطر نظرة استهجان اذا لم يكن هناك عذر، خاصة في المناطق النائية والارياف حيث تسود التقاليد الاجتماعية المحافظة. ونوه ابداح بانه من المعلوم أن صوم رمضان فريضة مكتوبة على المسلمين لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) سورة البقرة الآية 183، والصيام ركن من أركان الإسلام فمن تهاون في صيام رمضان فقد وقع في معصية كبيرة والعياذ بالله فإذا انضم إلى فطره مجاهرته في ذلك فقد ازداد عصياناً وإثماً حيث إنه أظهر المعصية وتلبس بأفعال أهل المجون نسأل الله العفو والعافية، أما لو أن هذا المفطر قد ستر على نفسه لكان ذنبه أهون وإن كان هو عظيم في ذاته.
وشدد ابداح بانه لا شك أن المجاهرة بالإفطار فيها نوع من التبجح والافتخار بالمعصية وهذه وقاحة عظيمة وقلة حياء فهذا العاصي المجاهر لم يستح من الله سبحانه وتعالى ولم يستح من الناس، وينبغي أن يعلم أن الإنسان إذا ابتلي بمعصية من المعاصي فالواجب عليه أن يستر نفسه ولا يظهر شيئاً من ذلك وعليه أن يتوب إلى الله تعالى.
الداخلية تصدر
اصدر وزير الداخلية سمير المبيضين اليوم الاربعاء تعليمات خاصة بعدم انتهاك حرمة شهر رمضان المبارك في المؤسسات العامة والخاصة والشوارع والساحات العامة ووسائط النقل.
وتضمنت التعليمات التي تم تعميمها على جميع محافظي المملكة للعمل بمضمونها ،عدم السماح بفتح المطاعم والمقاهي خلال ساعات النهار واغلاق جميع محلات بيع المشروبات الروحية تحت طائلة المساءلة القانونية.
ودعت وزارة الداخلية جميع المواطنين والمقيمين على اراضي المملكة الى عدم المساس بحرمة الشهر الفضيل والالتزام بالاداب العامة وعدم خدش مشاعر الصائمين.
عقوبة المجاهرة
وأكد مصدر مطلع في وزارة الداخلية أن عقوبة افطار رمضان جهرا متروكة لتقدير الحاكم الإداري المسؤول عن المنطقة الذي يتم ضبطه فيها.
ونوه المصدر إنه لا يوجد عقوبة محددة لمن يجاهر بالافطار في الشهر الفضيل، مشيرا الى ضرورة معاقبة من ينتهك حرمة الشهر.
واضاف، ان عقوبة من يتناول الماء لاخذ دواء مثلا لا تكون كعقوبة من يجاهر بالافطار عمدا لانتهاك حرمة الشهر الفضيل، وان بعض الحالات تصل عقوباتها الى السجن، موضحا ان الاجهزة المختصة تقوم بتحويل من يضبط يفطر جهرا الى الحاكم الاداري والذي بدوره يتخذ قرار العقوبة بحسب تقديره للموقف. واشار المصدر الى ان وزارة الداخلية عممت على المقاهي والمطاعم بالاغلاق قبل موعد الافطار ومنع تقديم المأكولات والمشروبات بحسب القوانين والانظمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش