الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهداء غزة هاشم.. تاج على رؤوس العرب..؟

المحامي سفيان الشوا

الأحد 20 أيار / مايو 2018.
عدد المقالات: 152

صدقوني اصبحنا في باب صدق او لا تصدق.. تارة نسمع ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للعرب ..ولا سلام في الشرق الاوسط قبل حل الدولتين.. ثم نسمع عن صفقة القرن.. ونخشى ان تضل (البوصلة) من كثرة التناقضات في العالم العربي. فقد راينا رياضيين عربا.. يشاركون اسرائيل.. فرحتها باغتصاب فلسطين.. ثم سفراء عرب يحضرون احتفال السفارة الاسرائيلية بالاستقلال في (القاهرة). وما ادراك ما(القاهرة) اكبر عاصمة عربية (والشهداء المصريون) رووا بدمائهم الطاهرة (ارض فلسطين) واليوم نرى الاحتفال في سفارة لاسرائيل في (القاهرة) في يوم النكبة ..سبحان الله. 

وهو يوم اغتصب اليهود فلسطين. ثم سمعنا عن (دولة غزة) على 220 كيلومترا من ارض سينا المصرية. واخيرا جاء نقل (السفارة الامريكية) من تل ابيب الى (القدس) فكان الخنجر المسموم في ظهر القضية الفلسطينية.

رحم الله شاعرنا (محمود دريش) عندما قال عن اسرائيل:- اليهود كلام في كلام عابر.

فقد قاموا بمظاهرات في (غزة هاشم) بجوار الحدود.. التي رسمها الاحتلال الاسرائيلي.. تعبيرا عن رفضهم لما وصلنا اليه. واستعدادهم للتضحية من اجل (القدس) ومن اجل( تحرير فلسطين) كل فلسطين. الاسرائيليون اغتنموها فرصة ذهبية.. لاثبات رغبتهم في( السلام) وهم قراصنة العالم..فاطلقوا النيران من الاسلحة الامريكية.. المهداة اليهم على الشعب الفلسطيني.

مندوبة الولايات المتحدة (هيلي) التي اصبحت مدافعا عن اسرائيل منعت ارسال لجنة تحقيق دولية..وسوف تقف حجر عثرة في وجه اي طلب ضد اسرائيل. 

يا شهداء غزة هاشم الابرار ..ان نعالكم تاج فوق رؤوس المتخاذلين.. والتراب الذي تحت اقدامكم.. كحل لعيون الذين ارتموا في احضان..(استيبي ليفني) وزيرة خارجية العدو الاسرائيلي.

يا شهداء غزة هاشم  الاطهار ما اطيب الامهات اللواتي انجبتكم..صدقت مخاوف( جولدا مائير) رئيسة وزرارء اسرائيل.. عندما قالت :- 

 ان عدونا هو المراة الفلسطينية لكثرة انجابها)

 فلقد رويتم بدمائكم الطاهرة.. عقول الامة التي اصبحت بلا دماء.. واخبرتم العالم كله عربيا او امريكيا انكم احياء عند ربكم ترزقون.. واخوانكم على الارض مستعدون للسير في قافلة الشهداء.. حتى النصر باذن الله.

الان خرجت القضية من يد( نتنياهو) القذرة ومن اي ايدي( تحلم بمصافحته)  فقد انتهت لعبة السلام وبدأت القضية. 

(القدس) محراب لكل عقيدة سماوية..القدس اولى القبلتين ومسرى الحبيب سيدنا محمد ومدينة المسيح عليه السلام .. من قال انها يهودية الي الابد..؟

لقد اختاروها (حرب عقيدة) بعد ان كانت(حرب حدود) واصبحت الان (حرب وجود) هم يزعمون انهم اصحاب عقيدة ..وانهم اعلنوا دولة اسرائيل في ارض الميعاد .. وعاشوا في اساطيرهم الخرافية.. التي كتبها الحاخامات واحضروها من مزابل التاريخ ..واغتصبوا (القدس) وجعلوها (عاصمة اليهود الي الابد) وهم بانتظار اوهام النبوءات التوراتية.. وهي بناء هيكل سليمان اين ..؟

يريدونه مكان المسجد الاقص المبارك.. ثالث الحرمين المقدسين.. عند المسلمين فلم يعد مجال للانتظار والتفكير.. في محادثات سلام. سواء بوساطة امريكية او بوساطة دولية . الان وضحت القضية فهم اصحاب عقيدة.. ونحن اصحاب عقيدة والبقاء فينا هو من كان مخلصا لعقيدته.. فالنصر من عند الله.

يا شهداء غزة هاشم الابطال ..لا تقلقوا علينا بعد اليوم.. فانتم لكم الفضل في ايقاظ الامة العربية والاسلامية والمسيحية.. فالحرب اليوم خرجت من ايدي البشر وانتقلت الى السماء.. لقد حولوا القدس الى اورشاليم.وعاشوا احلام اليقظة. فاما اورشليم ..وارض الميعاد.. وشعب الله المختار.. الى باقي خرافات اليهود.. واما (القدس) و(فلسطين) من البحر الى النهر و(العزة بالله)..!!

[email protected]   

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش