الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أقف الخاشعَ بالباب وطوعَ الأمر

تم نشره في الجمعة 18 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً


* سليم أحمد حسن  عمّان
حينما كنت صغيرًا...
لم أكن أعرف إلاّ أن أمي ولدتني...
وعليها الواجب الأكبر نحوي،
فإذا ما رمت شيئا... صحت دوما...
ألبسيني... أطعميني...
اغسلي وجهي، يدي، حمّميني
أحضري مصروف جيبي... ناوليني
وإذا قدّ قميصي، أو جُرحت...
صحت يا أمّ الحقيني، وبلمح العين تأتيني...
فأرى في وجهها كل معاني الصدق،
والحب، وكل الخوفِ، واللهفةِ..
آه يا أمّ اعذريني
آه، كم قاسيت مني، سامحيني
آه، كم تؤلمني الذكرى، ويُضنيني حنيني.
***
وكبرت، حملتني رحلة الأيام...
يا أمي بعيدا عنك...
ونما حبك يا أمّاهُ في قلبي
صار شوقًا وحنينًا... وانتماءٍ في يقيني
صار نورًا في عيوني
صار إيمانًا بقلبي وضميري...
صار رمزَ الحبِّ والصدقِ،
وكل الخير في درب مصيري
صار آمالي وأحلامي، وعنوان مصيري
صرت إن قاسيت، أو هبّت رياح اليأس،
أو تاهت ظنوني،
أعبر الآفاق في فكري إليك...
أحتمي في صدرك الطيّب، ما بين يديك...
هامسا، أمي اغفري لي...
فرضا الله رضاك،
يا ملاذي ورجائي، ساعديني
آه، كم قصّرت في حقك،
يا سرّ وجودي سامحيني.
***
وتزوّجت، عرفت السهر المضني...
إلى جانب من أحببت،
وهي تشكو ألمَ [الحمل]، ولكن...
فرحَ الدنيا بعينيها أراه...
وهي تشكو ألمَ [الوضع] بصبر...
بين موت وحياة.
حينها أدركت يا أمّاه، ما معنى الأمومة...
وتمنيت لو اني أعبر [النهر] إليك...
أطلب الرحمة والغفران والعطف...
أبوس القدمين..أقف الخاشع بالباب،
وطوع الأمر.. مرفوع الجبين،
علّني يا أم أرضيكِ،
فكم قصّرت في حقك
يا سرّ وجودي، سامحيني...
***
لن تفرِّقَنا مسافاتٌ،
ولا الظلمُ، وبغيُ الاحتلال...
فاصبري يا أمّ، لا بدّ لهذا اليأس...
يومًا من زوال،وإلى يوم لقاء...
عامر بالنصر والعزّة،
نحيا فيه...
في صفوة عيش وهناء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش