الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انطلاق الجولة التاسعة من محادثات «أستانا» حول سوريا اليوم

تم نشره في الاثنين 14 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

عواصم- تنطلق اليوم الاثنين الجولة التاسعة من المحادثات حول الأزمة السورية في العاصمة الكازاخية أستانا.  وأكدت الخارجية الكازاخية مشاركة جميع الأطراف المعنية بالحل السياسي للأزمة السورية في الجولة التاسعة من المحادثات.
 ويعدّ اجتماع أستانا المرتقب الأول بين ممثلي المعارضة السورية والحكومة منذ مؤتمر سوتشي للحوار الوطني الذي نظمته موسكو في كانون الثاني الماضي، والتي سيحضرها أيضاً المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا.
 من جهته، أكد نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أن «أستانا 9» ستبحث توحيد الجهود الرامية إلى الهزيمة النهائية لتنظيم داعش، ووقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة، ومناطق تخفيف التوتر، مشيراً إلى أن الجانب الروسي سيمثله المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية، سيرغي فيرشينين.
 ومن المقرر تخصيص اليوم الأول من أعمال الجولة التي ترعاها روسيا وتركيا وإيران، لإجراء مشاورات ثنائية ومتعددة الأطراف، تمهيداً لعقد الجلسة العامة الثلاثاء، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 في سياق ميداني بدأت صباح امس إجراءات إخراج الدفعة الخامسة من  المسلحين وعائلاتهم إلى شمال سورية في إطار تنفيذ الاتفاق القاضي بإخلاء ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي من الإرهاب.  وأكد مصدر تجهيز 32 حافلة تقل المئات من المسلحين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي وإخراجها عبر ممر الرستن لنقلها في وقت لاحق إلى شمال سورية.  وأفاد مصدر في وقت سابق أنه تم تجهيز 18 حافلة تقل المئات من المسلحين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم وإخراجها من ممر الرستن باتجاه نقطة التجميع النهائية قرب جسر المدينة بعد إجراءات تفتيش صارمة تم خلالها التدقيق في اللوائح الإسمية لمنع المسلحين من إخراج أي شخص من الأهالي تحت الضغط والتهديد.
 ولفت المصدر إلى أن الحافلات الجاهزة تقف قرب جسر الرستن على الطريق الدولي بانتظار إخراج باقي الحافلات التي يتم العمل على تجهيزها في عدد من القرى والبلدات بريف حمص الشمالي.  ودخلا عشرات الحافات دخلت من مدينة حمص باتجاه منطقتي الحولة وتلبيسة لإخراج مجموعات من المسلحين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم مشيراً المصدر إلى أن الحافلات ستتوجه بعد تجهيزها باتجاه جسر الرستن لتفتيشها بشكل نهائي ومن ثم تسييرها بإشراف الهلال الأحمر العربي السوري إلى شمال سورية.  وأشار المصدر إلى أن قرى القنطرة الشمالية والقرباطية والمزازة والدمينة وعز الدين والسطحيات وديرفول وعيدون أصبحت خالية من المسلحين تماما بعد إخراج جميع المسلحين منها بعد منتصف الليلة قبل الماضية بواسطة 53 حافلة عبر ممر الرميلة إلى إدلب.
 من زاوية اخرى عادت مئات العائلات إلى منازلها في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق بعد إخلائها من الإرهاب وبدء وحدات قوى الأمن الداخلي بممارسة مهامها في تعزيز الأمن والاستقرار فيها.  وأشار رئيس لجنة المصالحة في ببيلا الشيخ أنس الطويل من أمام مبنى البلدية إلى أن دور الدعاة والأئمة في البلدات الثلاث كان له أثر كبير في إنجاز المصالحة ومواجهة الفكر التكفيري للتنظيمات الإرهابية وإحلال السلم والسلام والتعايش الوطني تحت سقف الوطن وإعادة بوصلة السلاح وتوجيهه باتجاه الإرهاب.
 ولفت الطويل إلى تجاوب الشباب لتسوية أوضاعهم والذين رفضوا الخروج مع المسلحين وأصروا على البقاء في وطنهم والدفاع عنه ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمنه واستقراره.
 الى ذلك كشفت صحيفة «واشنطن بوست» عن أن فريقا لا بأس به من الساسة الأمريكيين يخشون تخطيط الجماعات المسلحة الإيرانية الناشطة على الأراضي السورية للهجوم على قاعدة التنف الأمريكية هناك. 
 وأكثر ما يخشاه ساسة واشنطن بحسب الصحيفة، إقدام التشكيلات المسلحة الموالية لإيران في سوريا على حصار التنف جنوب سوريا قرب الحدود مع الأردن والعراق، وقصفها.
 وتؤكد المصادر الأمريكية أن القيادة العسكرية في واشنطن لا تريد ضرب هذه الجماعات من الجو تفاديا لانخراط أمريكي أعمق في ما تشهده سوريا.
 وخلصت «واشنطن بوست» إلى أن احتفاظ واشنطن بالتنف في سوريا، يعد دليلا واضحا على استعداد الولايات المتحدة لمواجهة المد الإيراني في المنطقة. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش