الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفيــر السعــودي : الحــوار مفتــاح التفاهم والاحترام وبناء ثقافة الاختلاف

تم نشره في الأربعاء 9 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 عمان- الدستور
قال السفير السعودي في عمان الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود إن الحوار هو مفتاح التفاهم والاحترام وبناء ثقافة الاختلاف، مشيرا إلى أن الحوار كآلية تبادل الأفكار والآراء ليس بوابة للتنازل عن القيم والثوابت، ولكنه مسار يبني الاحترام ويعزز القوة.
واضاف خلال ندوة عقدت في السفارة السعودية امس أن المملكة العربية السعودية تعمل بمنطق الاحترام والقوة، لذلك قادتنا يتقبلون الحوار كأساس لخلق ثقافة الاحترام والتسامح وبنفس الوقت لإبرازالقوة بقوة الإمكانيات والسياسات، مشيرا إلى أنها لم تكن يوماً قوة دعاية وشعارات.
وقال الأمير آل سعود إن جميع لقاءاته مع النخب السياسية في عمّان العزيزة تنطلق من هذا المبدأ وتقابل أيضاً بنفس المبدأ، مؤكدا أن الأردن بلد يوجد به نخب فكرية وسياسية تعمل بأدوات الفكر والموضوعية وليس وفق آليات الدعايات والتزييف، منوها إلى أن هذه النخب تفرض عليك احترامها وقبول اختلافها معك.
وتابع بأن السفارة السعودية في عمّان عملت على أن يكون لهذه اللقاءات توقيت وأفكار لضمان استمرار الحوار والاستفادة من مخرجاته للجميع.
وقال لقد تعلمت من خادم الحرمين الشريفين أن التعامل مع جميع شرائح المجتمع ينطلق من قاعدة اسمعني قبل أن تتبعني أو تؤيدني، مبينا أن سياسة المملكة العربية السعودية تنطلق من حمل الرسائل وليس من خلق الرسائل .
وأضاف : نحن نحمل رسالة الإسلام القائمة على الوسطية والاعتدال والحق، نحمل رسالة صالحة لكل زمان ومكان، رسالة تستوعب الجديد ولا تصطدم به، فهي رسالة تعمل على تحقيق المراد الحضاري للدين الإسلامي فمن هذا المنطق يجب أن تفهم وتقرأ زيارة سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، لواشنطن وبعض العواصم الأوربية.
وأكد أن ولي العهد يعمل على تحقيق المراد الحضاري للدين الإسلامي بفكر يتقبل الاختلاف وبقوة تحافظ على الثوابت.
وزاد أن المطلوب منا في هذا التوقيت البالغ الحساسية خارجياً ومن خلال سفارات بلادنا أن نعمل على توصيل رسالة المراد الحضاري لديننا الحنيف، ونعمل بقوة الفكر والحجة لتعزيز هذا المفهوم ونقطع الطريق على أصحاب الأفكار المتطرفة والمنحرفة، فاليوم الجميع يمتلك وسائل التعبير أفرادا ومؤسسات مشددا على ان المطلوب هو امتلاك قوة التعبير ولا نكتفي بامتلاك الوسائل. وبين بأن المملكة العربية السعودية التي تحترم الحوار مع كل الثقافات لا تخشى الاختلاف الواعي والموضوعي وبالوقت نفسه لا تقبل انحرافات الفكر والتوجه المتطرف.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش