الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«كادبي» يعرض أنظمة دفاعية متطورة في سوفكس

تم نشره في الأربعاء 9 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 عمان- يعرض مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير والشركات التابعة لمجموعة كادبي الاستثمارية في الدورة الثانية عشرة لمعرض سوفكس 2018، مجموعة من الأنظمة الدفاعية المتطورة، بهدف التسويق لمشاريع المركز ومنتجات الشركات التابعة له والتي تصب في اهتمام المستثمرين مـن المصنّعين للأنظمة الدفاعية في العالم.
وقال الناطق الإعلامي باسم المركز العقيد وصفي العتوم إن المشاركة تعد فرصة تسويقية للمركز يجتمـع فيهـا المصنعون فـي مجال الصناعـات الدفاعية مـن مختلـف دول العالـم علاوة على كون المعـرض يشكـل عامـل جـذب للوفـود العسكريـة وصنـاع القـرار والمستخـدم فـي ميـدان العمليـات.
ويشمل جناح المركز الذي تبلغ مساحته 4 آلاف م2 على معروضات عسكرية عديدة، قال العتوم إنها «تعكس مدى التقدم الذي أحرزه في مجال الصناعات الدفاعية التي ترتكز على قاعدة من التقنية والكفاءة والمقدرة في استخدام التكنولوجيا والخبرات المؤهلة».
واشتملت معروضات كادبي، على مجموعة من الأنظمة الدفاعية في مجال الاليات والأنظمة الأرضية، التي تشكل آلية الفارس 6X6 إحداها، حيث تعتبر هذه الآلية مدولبة متعددة الاستخدامات مبنية على (شاصي VOLAT) وتعد الخيار الأمثل ضمن قطاع الآليات المدرعة ذات المهام الخاصة.
وتم تصميم وتطوير الآلية وفق العتوم، تلبية لمتطلبات المهام الحربية الحديثة، فيما تستخدم كآلية مثالية للقتال والدعم اللوجستي وأمن الحدود، ويمكن أن تكون الية قيادة وسيطرة، كما سلّحت ببرج عيار 30 ملم، وتمتاز بإمكانية الدوران ضمن حيز ضيق وبقطر دوران 12م وذلك لما تتمتع به من نظام توجيه على المحاور الأمامية والخلفية.
وعلى ركن آخر من المعرض تقف آلية المها المصفحة التي صممت للمهام القتالية والدعم اللوجستي وأمن الحدود، وهي مبنية على شاصي لاند كرزور79، تتميز بخفة حركتها والقدرة العالية على المناورة والنجاة، بالإضافـة الى إمكانيـة استخدامها كآليـه قيادة وسيطرة أو إسعاف، وتعتبر آلية أمنة ومريحة تناسب 8 أفراد مجهزين تجهيزا كاملا تم حمايتها بالمستوى B6 ضمن المعايير الباليستية.
أما الجيل الرابع من الجواد المشهورة، فقد حظيت باهتمام الكثير من رواد المعرض، لكونها مصفحة صممت لنقل نحو 10 أفراد مجهزين تجهيزا كاملا، حيث أوضح العقيد العتوم أنها «الية مناسبة لنقل قوات مهام الأمن الداخلي ومكافحة الارهاب، ويتيح حجمها الداخلي بتركيب اي نظام اسلحة للواجبات المعنية، ويمكن استخدامها كآلية قيادة وسيطرة».
وفي زاوية مقابلة للجواد تقف الغزال، وهي آلية متعددة الأغراض صممت وبنيت على شصي آلية لاند كروزر 79 لتحقيق المتطلبات العسكرية العملياتية والتكتيكية للقيام بالمهام في البيئات المتقلبة، وبهدف توفير أعلى مستويات الجودة من الأمان لضمان سلامة الطاقم، حيث تبين لائحة الوصف لها بأنه تتميز بسرعتها على الانتقال بين المهام ولها قدرة عالية على الحركة  لتكون الية استطلاع او الية هجمات خفيفة.
ولإيجاد آلية مثالية للمهام العملياتية والتكتيكية والحدودية الأمنية، ابتكرت الية (الحارس) التي يمكن استخدامها كآلية دوريات واستطلاع وهجمات خفيفة، فأثبتت قدرتها العالية على الطرقات الوعرة وفق العقيد العتوم «لكونها بنيت على شاصي لاند كروزر 79 حيث تعمل بمحرك ديزل وناقل حركة يدوي ذو خمس سرعات، وتتميز بمستوى عالي على السرعة والحركة بسبب المواد الخفيفة المستخدمة، فيما صممت لتكون آمنة ومريحة لنقل القوات، حيث تم حمايتها بمستوى B6».
أما الجيل الرابع من الوشق، التي تعتبر آلية مثالية للجهات العسكرية والأمنية لما توفره من حماية للأفراد، وقدرة تعامل مع أصعب التضاريس، بين العتوم أنها مناسبة من حيث الصيانة لكونها ذات تكاليف منخفضة، وقطع غيارها متوفرة كونها مبنية على شاصي تويوتا هايلوكس، وتتميز الآلية بقدرتها العالية على المناورة والقيادة في المناطق الخطرة لكونها مدرعة بشكل كامل، فيما تم حمايتها بمستوى B6 ضمن المعايير العالمية، وتأتي أيضا بنسخة شاحنة صغيرة مدرعة.
وللمهام الخاصة مثل الهجمات والتهديدات المتطورة دون التعرض للخطر المباشر آلية تدعى (الساتر) التي بنيت على شاصي من نوع كاتربلر، وتستخدم كدرع محمول مع الفرق الأمنية، وهو مصمم وفق العتوم بواسطة مواد مصفحة، ويأتي الساتر بنسخة كهربائية لمهام خاصة ومحددة مبني على شاصي كهربائي نوع (Still RX60/20).
أما آلية الوحش للقيادة والسيطرة التي يتضمنها جناح المركز فهي مدرعة رباعية الدفع تتميز بقدرتها الحركية وسعتها التحميلية الكبيرة، وتوفر مستوى عال من الحماية لطاقمها. ودُرعت آلية الوحش ضمن المعايير العالمية 4569 KE L2 STANAG، وفق ما تبين لائحة الوصف لها، كما أنها مجهزة بنظام LRAD بالإضافة إلى أنظمة الاتصالات Harris & Tetra، ونظام تتبع المركبات وكاميرات نهارية وحرارية وقاذفات قنابل دخانية ونظام قطع الجهد المنخفض بالإضافة إلى نظام تشويش المركبات وتشويش الهاتف الخلوي، ويتم استخدام الآلية لمهام الامن الداخلي او العمليات العسكرية.
ويحتوي الجناح على مدفع رم 2 وهو من عيار 155ملم  نوع هاوتزر، وجرى تركيبه على آلية DAF 6x6 المدولبة لتلبية متطلبات سلاح المدفعية لدعم مجموعات المهام المتنوعة، كما أنه مجهز بنظام تحكم كهربائي هيدروليكي.
ويتميز مدفع رم من الجيل الثاني بسهولة التنقل ويوفر الكثير من الوقت أثناء المهام حيث له القدرة العالية على الدخول والخروج بسهولة وسرعة الى مسرح العمليات.
وللمارد كان نصيب في الأنظمة الدفاعية في مجال الاليات والأنظمة الأرضية، فهو آلية مدرعة ثمانية الدفع صممت وطورت باستخدام شاصي يحمل العلامة التجارية (تاترا) ليواكب أحدث المتطلبات الدفاعية والأمنية، فيما تتميز الالية بحسب العتوم «بقدرتها على التنقل في مختلف التضاريس والطرق ويتكون طاقمها من 10 افراد بكافة تجهيزاتهم، وتم حمايتها بمستوى التدريع STANAG 4569 KE L3  مع إمكانية رفعه إلى المستوى الرابع، وهي مزودة بنظام استطلاع ومراقبة متقدم وانظمة اتصالات».
أما في مجال الأنظمة الذكية ومعدات الجندي في الميدان، فان كادبي أوجدت أجهزة للتشويش التي قام المركز بتطويرها وبناء مجموعة متنوعة من أجهزة التشويش المخصصة للعمليات المختلفة التي توفر حلولا مثالية للمهام العسكرية والأمنية وحماية الشخصيات، وتعطيل ومنع الاتصالات والتطبيقات عن بعد وأجهزة التحكم والتجسس، لمنع تنفيذ الأعمال الهجومية.
وتعرض الأنظمة الذكية ومعدات الجندي في الميدان لنظام آخر وهو نظام الإضاءة العسكرية الخفية، حيث طور المركز أنظمة الضوء الخفي التي توفر إضاءة بالأشعة تحت الحمراء، من أجل أن تتناسب مع جميع الاليات العسكرية من دبابات مدرعة إلى الآليات اللوجستية، والتي يمكن استخدامها لغايات السير بخفاء باستخدام معدات رؤية ليلية وخاصة في مسرح العمليات.
على صعيد متصل، يأتي (نظام التحذير من الليزر) الذي يعتبر الأمثل لتحديد التهديدات الليزرية للآليات الأرضية المختلفة وللكشف الأولي لأنظمة الإنذار والتدابير المضادة.
فيما يوفر هذا النظام وفق العقيد العتوم تحذيرا بصريا وصوتيا لفريق القيادة حول وجود نشاط ليزري وإشارة للأجسام الغريبة بالتالي يساعد على حماية الآليات ضد القذائف الموجهة.
وجاء قدر التسخين للطعام والمياه الكهربائي الذي قام مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير للآليات تلبية لمتطلبات القوات العسكرية والأمنية الحديثة، وبهدف تأمين القوات بالماء الساخن وتسخين الوجبات الجاهزة للأكل أثناء الواجبات الميدانية، ويتميز بملائمته لظروف البيئة العسكرية القاسية.
أما نظام كادبي للاتصال الداخلي للآليات فقد جاء هو الآخر ليوفر الاتصالات الصوتية ذات الجودة العالية بين الفرق القتالية وسط بيئات عالية الضجيج، ويمكن النظام من تأمين ما بين3 إلى 4 أفراد بما فيهم القائد من خلال صندوق توزيع واحد لكل الأفراد ووحدة تحكم رئيسية.
ولتتبع ورصد وإدارة المركبات من أجل تقليل النفقات وحمايتها من السرقات، جاء نظام تتبع المركبات الذي صممته كادبي لتتبع المركبات للمؤسسات والشركات التي تمتلك العديد من المركبات  إضافة للاستخدامات العسكرية والمدنية.
ولفصل وعزل التيار المستمر في التطبيقات العسكرية بطريقة عالية الأداء، يأتي جهاز فصل الجهد المنخفض الذي سعى مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير، وبين العتوم أنه وحدة حماية إلكترونية صلبة مصمم لحماية البطاريات من السحب المفرط وحمايتها من التلف وتمديد عمرها من خلال منع الإفراط في التفريغ.
أما في مجال الطائرات المسيرة بدون طيار، فقد جاءت الطائرة السداسية المسيرة وهي طائرة بدون طيار تتميز وفق وصفها «ببساطة تصميمها الميكانيكي وثباتها وخفة الحركة لتكون ذات قوة عالية وخفيفة الوزن  ليسهل عملية نقلها والانتشار السريع علاوة على توفير الحلول وتخفيض التكاليف للاستخدامات العسكرية».
وعلى صعيد الطائرات المجنحة بدون طيار، تأتي الطائرة المجنحة المسيرة ذاتيا وهي من طائرات كادبي المسيرة قصيرة المدى ذات قدرة كبيرة على التحمل الطويل للطيران الذاتي، والتي تستخدم في عمليات الاستطلاع والبحث والمراقبة، وبين العقيد العتوم أنه تأتي من خلال نظامين الأول بمحرك بنزين للطيران لمدة طويلة والآخر بمحرك كهربائي من أجل أثر صوتي منخفض، يمكن لها الطيران لمدة 40 دقيقة في الرحلة الواحدة ولمسافة 3 كم ليلا ونهارا وتستطيع توفير تغطية تصوير فيديو، وتستخدم الطائرات بدون طيار في المواقع الصعبة وجميع مسارح العمليات.
وقال العقيد وصفي العتوم إنه سيتم عرض مختبر الواقع الافتراضي والطباعة ثلاثية الأبعاد، حيث أن المركز يسعى دائما لمواكبة التطور والعمل على تطوير الأنظمة المختلفة خدمة للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية ضمن خطط مدروسة مستقاة من احتياجات المستخدم في الميدان، مشيرا إلى أنه من هنا يأتي دور شركات المركز التي تتولى الإنتاج الكمي بعد أن تجتاز العينة الأولية كافة الفحوصات اللازمة وتصبح جاهزة للتصنيع.
وتضم الشركات وفق العتوم مجموعة من القطاعات وهي قطاع الآليات والصناعات التي تتضمن الشركة الأردنية لصناعة الآليات الخفيفة، والشركة الأردنية المتقدمة لتشكيل المعادن، والأردنية لحلول التصنيع والخدمات.
أما قطاع الأسلحة والذخائر فتندرج تحته الشركة الأردنية لصناعة الذخائر والخدمات المساندة، والشركة الأردنية لتصميم الأسلحة الخفيفة.
ويضم قطاع معدات القوات، الشركة الأولى للألياف المركبة التي تقدم حلول حماية فعالة وموثوق بها للأشخاص الذين يعملون في بيئات محفوفة بالمخاطر.
فيما يتضمن قطاع الخدمات المساندة، منطقة كادبي الصناعية (KIP) وهي المنطقة الحرة الحديثة الخاصة الأولى في الشرق الأوسط المختصة بالصناعات الدفاعية.
أما قطاع الإلكترونيات والإلكتروبصريات فتندرج تحتها شركة أسلسان الشرق الأوسط التي تستخدم أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا لتصنيع منتجاتها المتنوعة، حيث تعمل الشركة على تصميم وتطوير وتصنيع معدات عسكرية خاصة متعلقة بالمراقبة الليلية والحرارية للاستخدامات العسكرية والاحترافية، كما تزوّد الشركة عملاءها بمركز محلي لتصليح وصيانة منتجاتها.
ويعتبر كادبي من الرواد في معرض سوفكس نظرا لما يتمتع به من سمعة في مجال الصناعات الدفاعية كانت نتاج الاهتمام والدعم المستمر الذي يوليه جلالة الملك عبد الله الثاني، والتي تمخضت عن التوسع المدروس لأعمال وأنشطة المركز بحيث أصبح يشكل قاعدة صناعية متطورة تواكب التطورات العالمية في مجال الصناعات الدفاعية وتؤسس شراكات مع الشركات العالمية الرائدة لنقل الخبرة والمعرفة بما ينعكس إيجابياً في تعزيز الميزة التنافسية وتحقيق توجهات القائد الأعلى. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش