الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسرائيل تهدد بالإطاحة بـ «الأسد» وتصفيته إذا سمـح لإيــران بمهـاجمتـهــا مــن سـوريــا

تم نشره في الثلاثاء 8 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً


عواصم- قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز أمس إن إسرائيل قد تقتل الرئيس السوري بشار الأسد وتطيح بحكومته، إذا استخدمت إيران الأراضي السورية في تنفيذ هجمات ضدها.
وقال شتاينتز، وهو عضو في مجلس الوزراء الأمني المصغر، لموقع صحيفة يديعوت أحرونوت الإلكتروني: «إسرائيل لم تتدخل في الحرب الأهلية (السورية) حتى الآن».
وتابع: «إذا استمر الرئيس السوري بشار الأسد في السماح لإيران بالعمل داخل أراضي سوريا ستصفيه إسرائيل وتطيح بنظامه».
ولم يستبعد وزراء الدفاع الإسرائيليون هجمات انتقامية إيرانية، من الأراضي السورية، في المستقبل القريب، حسب ما أفادت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية.
وكانت إسرائيل شاركت في هجمات على مطار «تيفور» بسوريا الشهر الماضي، أسفرت عن مقتل مستشارين عسكريين إيرانيين.
وقال شتاينتز: «إذا سمح الأسد لإيران بتحويل سوريا إلى قاعدة عسكرية ضدنا، لمهاجمتنا من الأراضي السورية، فعليه أن يعرف أنها ستكون نهايته».
وأضاف: «من غير المقبول أن يجلس الأسد في أمان داخل قصره ويعيد بناء نظامه، فيما يحول سوريا لقاعدة لإطلاق الهجمات على إسرائيل».
من جانب لآخر استمرت لليوم الخامس على التوالي عملية تجهيز دفعة جديدة من الحافلات التي تقل الإرهابيين الرافضين لاتفاق التسوية وعائلاتهم من بلدات بيت سحم وببيلا ويلدا إلى شمال سورية تمهيدا لإنهاء وجود التنظيمات الارهابية جنوب دمشق.
وذكر مصدر من جنوب دمشق أن 40 حافلة دخلت إلى داخل بلدة بيت سحم لتقل الإرهابيين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من بلدات بيت سحم وببيلا ويلدا إلى جرابلس وذلك بالتزامن مع استمرار العملية العسكرية التي تنفذها وحدات من الجيش العربي السوري على الأطراف الشمالية للحجر الأسود تمهيدا لإعلان منطقة جنوب دمشق خالية من الإرهاب.
ولفت المصدر إلى أنه يتم تجميع الحافلات عند مفرق بلدة بيت سحم ليصار إلى تسييرها في قافلة واحدة إلى شمال سورية بعد تفتيشها إضافة إلى التدقيق في قوائم الموجودين في الحافلات للتأكد من أن أحدا من الخارجين لم يكره على الخروج تحت ضغط التهديد من قبل الإرهابيين.
وتم  أمس  الأول تجهيز 62 حافلة ليصبح عدد الحافلات التي تم إخراجها في الأيام الأربعة الماضية 171 عبر ممر بلدة بيت سحم بعد تفتيشها بشكل دقيق وتجميعها عند محور انطلاقها لتتحرك في قافلة واحدة باتجاه إدلب وجرابلس بإشراف الهلال الأحمر العربي السوري.
ولفت المصدر إلى أن عملية إخراج الإرهابيين وعائلاتهم مستمرة حتى الانتهاء من نقل جميع الإرهابيين الرافضين للتسوية لتبدأ بعدها عملية تسوية أوضاع الراغبين بالبقاء بعد تسليم أسلحتهم ومن ثم عودة مؤسسات الدولة الى البلدات وتقديم الخدمات للمواطنين بعد إخراج الإرهابيين منها.
وتزامنا مع عمليات إخراج الإرهابيين وعائلاتهم من يلدا وببيلا وبيت سحم واصل الجيش العربي السوري عملياته على أوكار الإرهابيين في حي الحجر الأسود حيث أشار مصدر إلى أن مجموعات الاقتحام تنفذ عملية دقيقة لتطهير ما تبقى من الجادات السكنية أقصى شمال الحي على أطراف مخيم اليرموك من الجنوب والجنوب الغربي وذلك بعد ان حررت وحدات الجيش خلال اليومين الماضيين الجزء الجنوبي منه
في سياق متصل تم تجهيز عدد من الحافلات تقل عشرات الإرهابيين وعائلاتهم وإخراجها من ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي تمهيداً لنقلهم إلى شمال سورية.
وأفاد مصدر بتجهيز عدد من الحافلات تقل عشرات الإرهابيين وعائلاتهم وإخراجها من ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي إلى نقطة التجميع قرب جسر مدينة الرستن تمهيدا لنقلها في وقت لاحق إلى شمال سورية.
ودخل صباح امس عدد من الحافلات إلى مدينة الرستن لإخراج الدفعة الأولى من الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى شمال سورية.
وأفاد مصدر في حمص بأن عددا من الحافلات القادمة من حماة دخلت الطريق الدولي حماة – حمص باتجاه نقطة تجمعها في مدينة الرستن شمال مدينة حمص بنحو 20 كم لنقل الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم إلى جرابلس وإدلب تمهيدا لإعلان المنطقة خالية من الإرهاب.
وقبل البدء بعملية إخراجها من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي سلمت المجموعات الإرهابية 6 دبابات و 3 عربات «ب م ب» وعربتي شيلكا وأعدادا كبيرة من مدافع الهاون ومدافع أخرى متنوعة وكميات من القذائف الصاروخية والهاون بالتوازي مع انتهاء عناصر الهندسة وآليات الجيش من أعمال تمشيط وإزالة الحواجز المتنوعة التي وضعتها التنظيمات الإرهابية على الطريق الدولي حمص – حماة حيث بدأت ورشات الخدمات الفنية بأعمال إعادة تأهيل الطريق لوضعه في الخدمة العامة.
الى ذلك أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا عن مغادرة 2556 من المسلحين وأقاربهم مخيم اليرموك جنوب دمشق.
وقال المركز في بيان له، ، إنه خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، غادر 2556 من المسلحين وأقاربهم مخيم اليرموك عبر الممر الإنساني.
وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، أعلن في وقت سابق، أن قوات الجيش السوري، شارفت على الانتهاء من عملية تحرير مخيم اليرموك جنوب دمشق من الإرهابيين.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش