الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطالبة المشاقبة: حملة (حاسة 306) « خذ بإيده يمكن تفيده»

تم نشره في الخميس 3 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 الدستور - آية قمق
« التنمر كلمة تكسر الإنسان وتسبب له ألماً مدى الحياة فلا فرق بيننا إلا « بالتقوى والعمل الصالح « هذا شعار حملة ( حاسة 306 ) في حديث مع عضو الحملة الطالبة إسراء محمد المشاقبة قالت : « نحن لنا في حملتنا ما يقارب السنة بالتعاون مع برنامج ( أشارك + ) تحت دعم وإشراف صندوق الملك عبد الله للتميز في الجامعة الهاشمية.
حملة ( حاسة 306 )
تقول المشاقبه « حملة ( حاسة 306 ) هي حملة اجتماعية تهدف لحماية الطفولة وزيادة وعي الأهل والطفل حول موضوع التنمر والتحرش والاعتداء الجنسي على الأطفال وحشد الرأي العام ودعمه للقضية».
وأضافت : « رؤية منا نحن طلاب الجامعة الهاشمية بأن الطفل هو حجر الأساس في بناء الأسرة، وبدورها انها اللبنة أو الوحدة الأساسية لبناء المجتمعات والأمم، وأن تأهيله لتحمل مسؤولياته كرجل المستقبل، يحتم على المجتمع الدولي إحاطته بالعناية اللازمة، وحمايته من مختلف الانتهاكات التي تمارس في حقه، باختلاف الصور الجسمية والعقلية والنفسية واالجتماعية والاقتصادية. وقد بينت الإحصائيات أن 90 % من أطفال الأردن، تعرضوا لأحد أشكال التأديب العنيف في المنزل، بينما يتعرض 66 % من الفئة العمرية بين عامين إلى 14 عاماً للعقاب الجسدي في المنزل، 1.2 مليون من الفئة العمرية بين 7 أعوام إلى 18، للعنف الجسدي داخل أو خارج المدرسة، بينما يتعرض واحد من كل 4 أطفال، لنوع من أنواع التحرش الجنسي، أكان في المنزل أو خارجه. بناء على ذلك نتقدم إليكم نحن طلاب الجامعة الهاشمية برسالتنا هذه بعنوان الحاسة 306 والتي تحمل في طياتها هدفا مرموقا وهو حماية الطفل من أشكال التنمر كافة التي يواجها أطفالنا اليوم والتي تقتل بسمتهم وتنهي حياتهم «.
الاسم
قالت المشاقبه: « نعمل ضمن فريق مكون من تسع أعضاء صوتنا على أن يكون الاسم هو «حاسة 306» وهو قانون من قانون العقوبات الأردني المادة رقم 306 يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر كل من عرض فعلاً منافياً للحياء أو وجه أي عبارات أو قام بحركات غير أخلاقية على وجه مناف للحياء بالقول أو الفعل أو الحركة أو الإشارة تصريحاً أو تلميحاً بأي وسيلة كانت متى وقع الإعتداء على  شخص لم يكمل الثامنة عشرة من عمره وشخص ذكرا كان أم أنثى أكمل الثامنة عشرة من عمره دون رضاً، وكلمة حاسة أي الاعتداء عليه بكافة الحواس سواء كان لفظاً أو ضرباً وغيره، ندعم هذا القانون وقمنا بنشر حملات توعية للأهالي عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي».
احصائيات
واوضحت : « قد بينت الإحصائيات أن 90 % من أطفال الاردن، تعرضوا لأحد أشكال التأديب العنيف في المنزل، بينما يتعرض 66 % من الفئة العمرية بين عامين إلى 14 عاماً للعقاب الجسدي في المنزل، 1.2 مليون من الفئة العمرية بين 7 أعوام إلى 18، للعنف الجسدي داخل أو خارج المدرسة، بينما يتعرض واحد من كل 4 أطفال، لنوع من أنواع التحرش الجنسي، أكان في المنزل أو خارجه «.
الهدف
وزادت المشاقبه : « هدفنا حماية الأطفال دون 18 سنة من أشكال التنمر كافة،التركيز على مفهوم  التنمر الجنسي وذلك من خلال دعم مادة رقم 306 من قانون العقوبات الأردني إضافة إلى بناء تحالفات مع مؤسسات المجتمع المدني لرفع مستوى التوعية عند الأهالي، أيضاً هدفنا اطلاق فعاليات توعوية بموضوع التنمر وبناء على ذلك أطلقنا فعاليتين داخل الجامعة الهاشمية عن طريق جلسة حوارية مع الدكتورة أمل الخطيب وهي أخصائية تنمر مجتمعي، وعن طريق الجداريات وضعناها للكتابة عن الحملة أي أنا مع قانون 306 وجدارية أخرى ( لو كنت مكان الطفل المتنمر عليه ما هي ردة فعلك ؟) إضافة إلى مرسم يرسم الناس رسومات لها علاقة بالتنمر».
مشاريع
وبينت المشاقبة : « من مشاريعنا القادمة الذهاب إلى أكثر من مدرسة وتوعية الطلاب على أرض الواقع».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش