الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهرجان وطني للمسرح الأردني بتشرين الأول المقبل

تم نشره في الأربعاء 2 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

 الدستور- حسام عطية
اعلن في مؤتمر صحفي بعمان عن التحضير لتنظيم مهرجان وطني للمسرح الأردني في شهر تشرين الأول المقبل بالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح. مقرها الشارقة الإمارات العربية المتحدة، ويمثلها الأمين العام/ رئيس مجلس الأمناء اسماعيل عبد الله، ونقابة الفنانين الأردنيين، مقرها عمان، المملكة الأردنية الهاشمية، يمثلها نقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب.
بدوره نوه الأمين العام للهيئة العربية للمسرح اسماعيل عبد الله أن الهيئة تمد جسور التعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين لما يمثله موقعها من تأثير في صياغة المشهد المسرحي في الأردن، و انطلاقاً من ضرورة التعاون على أرضية التكامل و التضامن و الشراكة الإيجابية، كما أن تنفيذنا لمبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي ستفرز ما يزيد على عشرة مهرجانات وطنية للمسرح في الوطن العربي لكون الثقافة سلاحا تنويريا قادرا على بناء جيل يصنع المعجزات امام الغلو والتطرف، مبينا استعداد الهيئة لدعم كل مشاريع المسرح في الاردن كما حصل في الدورة الرابعة من مهرجان المسرح العربي الذي عقد في عمان 2012 حيث تميزت هذه الدورة بالكثير من الأعمال المسرحية المحلية والعربية، وان تجربة الهيئة بإقامة مراكز الناشئة التي أعتبرها مصدرا للطاقات والمواهب بدأت في الشارقة وانتقلت الى مسرح الأحياء والعمل جار على انتاج أعمال مسرحية من التجارب الواقعية.
وثمن نقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب مبادرات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، الداعمة و المفعلة للمسرح العربي، و في باب توضيح مكان هذا المهرجان المنوي تنظيمه على الخارطة المسرحية الأردنية، موضحا النقيب أن المهرجان يشكل رديفاً لمهرجان المسرح الأردني الذي تنظمه سنوياً وزراة الثقافة الأردنية، ببعده العربي و المحلي، ويتم التنسيق و التعاون بين النقابة و وزارة الثقافة لإنجاح المهرجانين و تكاملهما، وأن معيار الجودة هو أساس العمل في هذا المهرجان وبانه لابد من صياغة مذكرة تفاهم على اسس وقواعد مشتركة تؤسس لحراك مسرحي الهدف منه تشغيل إنتاج أعمال محلية على سوية عالية، وان يكون المهرجان رديفا واساسيا لمهرجان مسرح الكبار الذي له تاريخه والذي تقيمه الوزارة سنويا.
ووقع وفد الهيئة العربية للمسرح برئاسة الأمين العام اسماعيل عبد الله و عضوية الحسن النفالي و غنام غنام، مع نقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب و عضو مجلس النقابة د. محمد خير الرفاعي و عضو المجلس هزاع البرماوي، اتفاقية بينهما بهدف وضع المرتكزات الأساسية لتنظيم مهرجان وطني للمسرح الأردني خلال عام 2018، وتشكل هذه المرتكزات أسساً لصياغة اتفاقية العمل واللوائح المنظمة للمهرجان، و هي على النحو التالي، الموعد المقترح لعقد المهرجان من 1 إلى 8 تشرين الأول أكتوبر 2018، مدة إقامة فعاليات المهرجان سبعة أيام، يفتح مجال المشاركة أمام الفرق المسرحية المسجلة بشكل أساس، يفتح مجال المشاركة أمام الأفراد بشكل استثنائي في الدورة الأولى بغية توسيع رقعة المشاركة، تعطى أعمال الفرق المسرحية المسجلة الأفضلية في حال تساويها من حيث الجودة في التقييم، يفتح المجال أمام المسرحيات المدعومة من قبل وزارة الثقافة للمشاركة في التنافس على التأهل للمهرجان في المرحلة النهائية، دون الحق في الحصول على الدعم المخصص للعروض الأخرى، عدد المسرحيات المتأهلة للمشاركة في المهرجان عشر بحد أعلى، يعطى تقييم الجودة للمنتوج المسرحي الأولوية في الانتقاء.
قيمة الجوائز
وتم في الاجتماع الاتفاق على دعم الأعمال المتأهلة للمشاركة في المهرجان من ستة آلاف إلى عشرة آلاف دينار أردني، حسب تقدير اللجنة الفنية لكل عرض، و مراعاة لوائح الدعم المتبعة في مهرجانات وزارة الثقافة بحيث  يوضع نظام مالي يحدد آليات صرف الدعم ربطاً بتقدم المشروع و تحقيقه لمتطلبات الجودة و حسن التنفيذ، ويوضع نظام للجوائز التي يمنحها المهرجان كالتالي، جائزة أفضل ممثل 2000 دولار أمريكي، جائزة أفضل ممثلة 2000 دولار أمريكي، جائزة تأليف الموسيقى و المؤثرات الصوتية 2000 دولار أمريكي، جائزة السينوغرافيا 2000 دولار أمريكي، جائزة تأليف النص المحلي 2500 دولار أمريكي، جائزة الإخراج 2500 دولار أمريكي، جائزة أفضل عرض 5000 دولار أمريكي، يمنح للفرقة الفائزة بجائزة العرض المتكامل أفضلية في المشاركة بالدورة القادمة، فيما ترشح اللجنة الفنية أفضل ثلاثة عروض من هذا المهرجان للمشاركة في «مهرجان المسرح الأردني» الذي تنظمه وزارة الثقافة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش