الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حلول جذرية لانتشار الذبـــــاب فــي الأغــوار

أحمد جميل شاكر

الأربعاء 25 نيسان / أبريل 2018.
عدد المقالات: 1442


مع بداية الارتفاع في درجات الحرارة، وانتشار الذباب في الأغوار وخاصة الوسطى منها، فإنه لا يوجد اي مبرر لكل الجهات الرسمية في وزارات الزراعة والبيئة والصحة والبلديات والمياه واية دوائر ومؤسسات اخرى في عدم القدرة حتى الان على اتخاذ كل الاجراءات اللازمة للقضاء على الحشرات في الاغوار، وفي مقدمتها الذباب المنزلي والبعوض.
منذ اكثر من عشرين عاما، ونحن نعقد الندوات والمؤتمرات، ونقدم اوراق العمل، ونقيم حفلات الغداء والعشاء على شرف المشاركين في هذه المؤتمرات والمتحدثين فيها والتي تتناول احدث الوسائل العلمية في القضاء على الذباب والبعوض في الاغوار.
لدي دراسات على مدار العقدين، تكفي لاعداد عشرات الرسائل في الدكتوراة للمحافظة على البيئة النظيفة في الاغوار والقضاء على الحشرات لكن الذي يحدث على ارض الواقع، ان المسؤولية تضيع بين كل الجهات الرسمية، ويعتقد كل مسؤول انه قام بواجبه، وانه غير مسؤول عن غيره.
وزارة الصحة تعتقد ان انتشار بعض الأمراض على سبيل المثال في بعض مناطق الاغوار يعود الى عدم توفر المياه النظيفة وحدوث تلوث في المياه، بينما تعتقد جهة اخرى ان السبب في ذلك يعود الى عدم توفر الرعاية الصحية ، بينما تصر جهة ثالثة على ان وزارة الزراعة مقصرة في اداء واجبها، إذ إنها تسمح باستعمال الاسمدة العضوية غير المعقمة، وان كبار المزارعين هم الذين يخرقون كل الانظمة والقوانين ويستعملون هذه الانواع من الاسمدة لرخص تكاليفها ولفاعليتها.
وزارة البلديات بدورها لا تكاد تسمع لها صوتا بحجة ان الاغوار هي من المناطق التابعة لسلطة وادي الاردن وبالتالي فانها غير مسؤولة عن حملات الرش بالمبيدات، او حتى تنظيم عملية وصول الاسمدة العضوية، والتأكد من سلامتها.
وزارة البيئة، ووزارة الزراعة وعلى مدار السنوات الماضية تسمع منهما كلاما متناقضا، حيث تضع كل وزارة المسؤولية على الجهة الاخرى، حتى ان وزارة الزراعة وقبل عدة أعوام اعلنت صراحة ان حجم المشكلة في الاغوار والمتمثلة في ظاهرة انتشار الذباب والبعوض تفوق امكانياتها وانها بحاجة الى معالجة على المستوى الوطني.
نريد خطوات عملية، وخطة استراتيجية واضحة المعالم، تبدأ من اماكن تواجد الاسمدة العضوية بحيث لا يسمح بنقلها الا بعد معالجتها، ثم تكون هناك جهات للرقابة على دخول اية اسمدة للاغوار، وتتعاون كل الجهات الرسمية بما في ذلك الاتحاد العام للمزارعين الاردنيين للقضاء على البؤر التي يستوطن بها الذباب ويتكاثر فيها والقيام بعمليات النظافة المستمرة للبيئة في الاغوار، والقيام بعمليات الرش وليس طرد الذباب من مكان الى آخر، فقد اصبح هذا الموضوع يؤرق السكان حيث تنتشر بعض الامراض ويفزع السياح والزوار، حتى ان سكان الفنادق على شاطئ سويمة يشكون في بعض الاحيان من تواجد الذباب خارج الفندق.
خسائر اقتصادية وصحية ونفسية ومادية وزراعية ستلحق بنا اذا لم نقم بوضع خطة علمية وسياسة واستراتيجية ترتبط بزمن محدد، وتوزيع المسؤوليات على كل جهة، وان يتم التأكد من قيام كل جهة بواجبها حتى نقول اننا سنواجه ولاول مرة صيفا بلا ذباب واغوارا نظيفة بلا حشرات او بعوض

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش