الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المتحف الطائر للطلاب المكفوفين سيجول العالم قريبا

تم نشره في الأربعاء 25 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

الدستور- حسام عطية
كشف الفنان الأردني سهيل البقاعين عن انطلاق مشروع المتحف الطائر للطلاب المكفوفين الذي سيلف العالم قريبا لعرض لوحاتهم في عواصمها لتعميق التعاون الثقافي إضافة إلى خلق علاقة ثقافية سياحية بين البلدين الصديقين.

نقل تجربة
ونوه البقاعين لـ « الدستور « والذي عينته المنظمة العالمية لأندية الطيران «الواكا» سفيرا للمكفوفين في العالم بانه قام بنقل تجربة «عبق اللون» الأردنية التي ابتكرها في مجال تعليم الرسم للمكفوفين الأردنيين عن طريق رائحة اللون لجزيرة موريشيوس بمناسبة العيد الوطني للجزيرة.
وقال البقاعين، بعد عودته من الجزيرة التي مكث فيها أسبوعين إنه نظم ورشات عمل تعاونية بين طلاب «عبق اللون» الأردنيين وجمعية «اليد والعين» في موريشيوس بدعوة من الخطوط الجوية الفرنسية والموريشيسية لذات الهدف وأنه كلف قبل سفره طالبا أردنيا كفيفا برسم العلم الموريشيسي بمناسبة عيد الإستقلال الذي يوافق الثاني عشر من كل عام مضيفا أن ورشات العمل التي عقدها استغرقت أربعة أيام لنقل التجربة الأردنية في مجال الرسم للمكفوفين إلى جزيرة موريشيوس، وأن مندوبا عن رئيسة الجمهورية ومندوبا عن متحف الفنون الجميلة ورئيس الخطوط الفرنسية ونظيره الموريشيسي ورئيس منظمة الطيران العالمية حضروا الإفتتاح وعبروا عن إعجابهم بالتجربة الأردنية مبينا أنهم قاموا بتكريمه وأن الخطوط الموريشيسية إشترت لوحة لأحد الطلبة المكفوفين الموريشيسيين وعرضتها في كافة صالات عرض الدرجة الأولى في مطار موريشيوس الدولي.
ولفت البقاعين بانه شارك في العديد من المعارض المحلية والعربية والعالمية، وبانه متحصل على دبلوم إدارة المطارات، وعمل لمدة 25 عاما في مجال السياحة والسفر الذي عرفه على ثقافات العالم المتنوعة وقاده إلى متاحفها، وعن بدايته مع الفن يقول «أمي معلمتي الأولى كنت أراقبها بحذر عندما كانت تقرأ مجلة الأزياء وهي تحيك الصوف، وكان يلفت نظري على الدوام مكوك الخياطة الملون، حيث يستعمل كل لون بحسب القماش الذي سيتم خياطته، فكنت أسأل أمي هل سمي بذلك لأنه يشبه مكوك الفضاء؟»، فتجيبني أن مكوك الخياطة ومكوك الفضاء كلاهما ينقلان الإنسان إلى فضاء اللون الواسع، فيبدو الكون أكثر جمالًا وإبداعًا»، ووالدتي التي أشرفت على صقل مداركي بشكل غير مباشر لكنها فتحت أمامي أبواب التعرف والسؤال وتعلم طاقة المشاركة والبحث.
ونوه بقاعين بانه يبحث دوما عن التميز عن التفرد في تجديد الفن الإنساني وعن خوض مغامرات متنوعة يستطيع من خلالها تحقيق هذا التميز والابداع  فقد ساعد، بالتعاون مع الأكاديمية الملكية للمكفوفين بالأردن، المكفوفين على الرسم بابتكار طرق مادية وحسية ومعنوية مكنتهم من النفاذ إلى خيالهم والاستعانة بحواسهم للإنجاز وهنا بدأ الحلم في الرسم بالبصيرة ما وراء البصر أن يفسح لهم المجال لرسم الصورة المتخيلة في أذهانهم، وهذه الرسومات المتخيلة تقع على الورق الذي ابتكر فيه الفنان  طريقة بريل وجسدها للمكفوفين الذين استعانوا بها للتلوين وصارت الألوان عندهم أقرب لحواسهم ومذاقهم يتعاملون معها بالشم فالأخضر لون النعنع والأصفر ليمون والبرتقالي برتقال والبني قرفة والاحمر كرز كل هذا ساعد في قراءة اللون ومتعة الخوض في التلوين ضمن ورشات نفذها بقاعين مع المكفوفين وأشرف على تكوينهم، وقد أنجز بالتوازي أكبر لوحة جدارية في الأردن عنوانها «قارئ اللون» عرضها 12 متر وطولها 50 متر حملت هواجس اكتشاف اللون والخوض في تفاصيل البحث بالبصيرة وتحفيز الخيال لكسر القواعد التقليدية في الإنجاز الفني وتطويره، هدفه نبذ العنف والأفكار الظلامية الهادمة ونشر الطاقة الإيجابية وثقافة الفنون التي تساهم في خلق الانفتاح الجمالي على الوطن والعالم عند الأطفال وكل الفئات العمرية  ومشروع «المتحف المتنقل» الذي بدأ بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف في 18 ماي  2009 تنقل في المدن الأردنية حيث قام بأكثر من 500 رحلة، اصطحب أعمال فنية من المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة حملها لأبناء القرى رافعا شعار «الفن للجميع» ولم يقتصر المشروع على حمل الأعمال الفنية فقط بل قام بورشات عمل فنية ومحاضرات لفنانين ومختصين «الجمال، الالوان، الرسم، التجريد، الانطباعية، السوريالية، التكعيبية.. كلها مصطلحات مهمة جدا يجب أن نغرسها في عقول أطفالنا وفي قلوبهم، لتكون بمثابة المضادات الحيوية التي تحارب أمراض التخلف والجهل والتعصب والانغلاق والمحدودية في التفكير»، فالفن عنده اتساع أفق وأفكار وخيال وحياة تحمل أجمل وأعمق ما فيها تنتشل الطفل والمراهق من الانغلاق النفسي والتوترات الاجتماعية وتفتح له آفاق التعبير كما تفتح بصيرته على الألوان في واقع يكاد ينعدم بأوجاعه من الألوان لولا الأمل الباقي بالفرح المستحق لهذه الأجيال.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش