الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دأب الطغاة

رمزي الغزوي

الثلاثاء 28 تموز / يوليو 2015.
عدد المقالات: 2049


 أسوأ أنواع الانفصام النفسي هو الإنكار، لأنه ينقل المريض إلى كوكب عامر بالوهم والتخيلات والتهيؤات والأمنيات وأحلام اليقظة، وأكثر ما يصاب بهذا المرض هم الطغاة حينما يوغلون في غيهم وفي دماء شعوبهم. وهذا ما تمثله بشار الأسد في خطابه الأخير، فكأن الحرب لا تدور رحاها في سوريا بل في المريخ أو زحل.
أمُّ الكذًاب بنت (عذراء)، كما يقول المثل الشعبي العربي، فحينما تمتدُ حبال الكذب وتنفتل بيد من احترف هذه الصنعة وعاشها، فإن لسان الوقاحة يغدو شبرين، ويزداد طولاً كلما تشعَّب، أو هزه زهو الإثم وإنتشى بوهم حلاوته، مما يتيح للكذّاب أن يقول بأن أمه ما زالت عذراء. وإلا كيف لنا أن نفهم ذلك الحديث المتعالي الخارج عن سياق الواقع والحياة.
بشار لم ير مئات الآلاف من القتلى والمشردين، ولا يريد أن يراهم. ولم يدرك أنه بسبب عنجهيته وتعاليه ودمويته جعل من سوريا مستنبتاً وحاضنة لكل جراثيم الإرهاب. ومع هذا سنسأل: من هو الطاغية الذي استطاع أن ينتصر على شعبه في النهاية؟، فقد تنتصر في معركة أو معركتين، ولكنك ستخسر حربك حتى ولو ارتهنته لسنوات عجاف قادمات. لكنَّ للوقاحة عيناً لا تُكسر ولا تفقأ. وهذا دأب الطغاة من أول النمرود مروراً بالقذافي، وهتلر، وستالين.
الطغاة يرون أنهم أساس الناس، وأصل الكون، ونواته الأولى، ولهذا فليس مُدرجاً في عرف بشار أن يترحم ولو على سوري واحد، قد يكون قتل بالخطأ تحت قصف طائراته ورشاشاته وبراميله المتفجرة التي لا يعترف بوجودها، بل ولفرط تعاليه، ولسماكة غشاوة عينيه، يرى أن لا أحد يحق له أن يختلف معه، أو يطالب بكرامته.  
رغم ما وصلت إليه الثورة السورية، التي بدت سلمية، ولكنه بسبب دموية النظام ركبت وسرقت من أرهابيين وأصحاب أجندات لا تتفق إلا مع أجندات الأسد. رغم هذا نزداد إيماناً، بأن الشعوب حين تثور من أجل كرامتها وطلباً للخلاص من وسخ الطغاة وجنون عظمتهم تكون كزهرة اللوتس قادرة على تنظيف نفسها، ولو عمّها البلاء والغبار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش