الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حوار فكري بعنوان "التعليم ومواجهة التطرف والإرهاب" في المدارس العصرية

تم نشره في الخميس 19 نيسان / أبريل 2018. 07:33 مـساءً

عمان - الدستور

استضافت "مؤسسة فلسطين الدولية" و"المدارس العصرية" الروائي والباحث السياسي المصري الدكتور عمار علي حسن في حوار فكري حول  "التعليم ومواجهة التطرف والإرهاب" بمشاركة العديد من الكتاب والباحثين  والسياسيين والمعلمين والمهتمين بقضية تطوير التعليم من أجل غرس فكر معتدل، وحصار التعصب الديني والسياسي.

وقال الدكتور عمار في الحوار الذي اداره الدكتور أسعد عبد الرحمن، ان التعليم أداة المجتمع الناجعة واللينة والطيعة لخلق أفراد أسوياء قادرين على تحقيق الأمن للمجتمع بمعناه العميق والشامل، وتمثيل ثقافته، والمحافظة عليها وتطويرها، وذلك بما يمتلكه التعليم من آليات تمد النشء بالقدرة على الإبداع، والابتكار، والحوار، والتخطيط للمستقبل، وشغل أوقات الفراغ، والتعايش، والتسامح، وقبول الآخر، وتحمل المسؤولية، وتوافر الالتزام بالواجب حيال الجماعة، إلى جانب أنه وسيلة لرفد برامج التنمية بأشخاص مؤهلين لتنفيذها، والنهوض بها".

وأضاف:

 "مع صعود موجات التطرف الديني في مجتمعاتنا صار الحديث عن علاقة التعليم بالتطرف والإرهاب مبررا على أكثر من وجه، يتعلق أولها بمدخلات التعليم، وما إذا كانت تعزز التطرف وتغذيه عبر إمداده بالتصورات والمفاهيم التي تحافظ على جذوته مشتعلة ويرتبط ثانيها بالمخرجات حيث يمارس التعليم دورا في صناعة زبائن جدد من خريجي المدارس ينخرطون في صفوف هذه الجماعات والتنظيمات، ويساهمون في تمددها الاجتماعي واستمرارها على قيد الحياة، رغم الجهود المضنية التي تبذلها مؤسسات الدولة الرسمية وقوى المجتمع المدني وجماعات المثقفين وقادة الرأي المستنيرين في سبيل التصدي للتطرف والإرهاب".

وحول دور مناهج التعليم في محاربة التطرف الديني، تطرق المحاضر إلى شرح كيفية تضمين المناهج التعليمية ما يساعد على فضح منهج التفكير عند المتطرفين، وأهمية الالتفات إلى "المنهج الخفي"، وهو ما يزرعه المعلمون في رؤوس طلابهم من آراء وثقافات ، ولا يكون لها علاقة بالمنهج الدراسي المقرر، وضرورة التوقف عند  إطلاق اصطلاح علم على الرؤية الدينية، لأنها معرفة إنسانية على أقصى تقدير، ووجوب التنبه إلى ما يقوم به التيار الديني المتطرف من خلط المعرفة بالدعاية والأيديولوجيا، إلى جانب ضرورة تضمين مناهج التعليم مساقا في التربية الأخلاقية والتربية المدنية ومسارا لمحو الأمية المنهجية، والتعامل بوعي مع التاريخ في مناهجنا التعليمية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش