الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاعتداء على المال العام والمواطنة.. نقيضان لا يلتقيان

تم نشره في الثلاثاء 10 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 18 نيسان / أبريل 2018. 10:04 مـساءً
كتب: كمال زكارنة.



أملاك الدولة والمال العام وجهان لصورة واحدة وهما موجودان لخدمة جميع المواطنين، وكل من يقيم على ارض المملكة او يمر عبر منافذها الحدودية والاعتداء عليهما يتناقض تماما مع روح المواطنة والانتماء الوطني والولاء للدولة ويتنافى مع القيم والمبادىء والثوابت والالتزامات الوطنية ويتعارض مع السلوك الاخلاقي والتعاليم الدينية والدنيوية والتقاليد والعادات الاجتماعية السائدة وقبل كل هذا وذاك يتناقض ويتعارض ويتنافى مع القوانين المرعية والمعمول بها،وهذا النوع من الاعتداء وغيره ايضا لا يتوافق مع اي سلوك او منهج حياتي تحت اي مسمى لاي سبب او ظرف.
خطوط السكك الحديدية وخطوط وشبكات المياه والكهرباء والغابات باشجارها المختلفة والمنوعة والاراضي الاميرية كلها املاك دولة او مال عام والاعتداء على اي منها يعتبر اعتداء على الشعب الاردني كافة وعلى حقوق كل مواطن من الاجيال الحالية والاجيال القادمة وتخليا عن المسؤولية الشخصية والجماعية والفردية وانسحابا طوعيا من العقد المجتمعي والشعبي الذي يتم توقيعه بين المواطن والوطن منذ ولادته ولا ينفك الا بموته،وهو فعل معاكس ومناقض تماما للواجب الوطني والديني والاخلاقي الذي يتطلب الحفاظ على هذه الاملاك والدفاع عنها وحمايتها؛ لان في ذلك ذودا عن الوطن وممتلكاته.
من غير المنطق ومن غير المعقول ولا المقبول ان تستنزف جهود اجهزة الدولة المختلفة في حماية منشآت يجب ان تكون محمية ذاتيا من قبل المواطنين؛ لان عدم الاعتداء عليها يعني حمايتها، لكن البعض يرى في سرقة اموال الدولة بطولة وان المال العام مباح ومتاح والاعتداء عليه مشروع وغير محرم وهنا يكمن الخطأ،اذ كيف يمكن لشخص او عدة اشخاص ان ينتزعوا مئات الامتار من حديد خط سكة الحديد وبيعها بارخص الاثمان، والسؤال الاصعب كيف يقوم شخص بخلع القطع الخشبية المعتقة التي يثبت عليها الخط الحديدي لاستخدامها داخل منزله على شكل «حماية» للدرج ويشاهدها وينظر اليها كل يوم وهو متأكد انها مسروقة من اموال الدولة، من اين هؤلاء استوردوا هذه القناعات بان المال العام لا احد يحاسب عليه.؟ حتى خشب وحديد المقاعد في الحدائق العامة لا يسلمان من عبث البعض اما بهدف سرقتهما او من اجل القيام بهواية التخريب !!.
وعن الاستخدام غير المشروع للماء والكهرباء حدث ولا حرج، واكثر ما يحلو الاعتداء على هذه المنشآت خلال وقت الازمات وعندما يزداد الضغط والطلب عليها خلال ذروة الصيف والشتاء.
ان المواطنة الصحيحة والحقيقية تعني ان يتعامل الجميع مع المال العام او املاك الدولة كما يتعامل كل فرد مع ماله وملكه الخاص ويحرص عليه ويحميه، وهذه افضل خدمة يقدمها لوطنه وابناء شعبه.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش